اختبار جديد لصمود الترجي التونسي على عرش أفريقيا – إرم نيوز‬‎

اختبار جديد لصمود الترجي التونسي على عرش أفريقيا

اختبار جديد لصمود الترجي التونسي على عرش أفريقيا

المصدر: كريم محمد ـ إرم نيوز

أعلن نادي الاتحاد السعودي خلال الساعات الماضية تعاقده مع النجم التونسي أنيس البدري لاعب فريق الترجي الرياضي في فترة الانتقالات الشتوية.

وتتطلع جماهير الاتحاد السعودي لتحسين واقع الفريق بعد صفقة أنيس البدري الذي لمع وتألق في الموسمين الماضيين تحديدا، وقاد الترجي لحصد لقب دوري أبطال أفريقيا.

ويبقى السؤال الذي يشغل بال جماهير الترجي التونسي هل يستطيع الفريق الصمود على عرش قارة أفريقيا على مدار موسمين كاملين أو يتأثر الفريق برحيل نجومه وآخرهم أنيس البدري؟ .

دور البدري.. ومعادلة هجوم الترجي

اكتشف الترجي لاعبه أنيس البدري وهو يحمل الجنسية الفرنسية ولعب في ناشئي نادي ليل ثم رحل معارا إلى موسكرون البلجيكي قبل الانضمام للترجي في صيف 2016.

وسجل البدري 37 هدفا للترجي في 119 مباراة خاضها مع الفريق التونسي وصنع 28 هدفا حسب موقع (TRANSFER MARKET) كما أن البدري لعب دورا محوريا في تتويج الترجي بلقب دوري أبطال أفريقيا في الموسمين الأخيرين.

واعتمد الترجي بصفة أساسية على قدرات البدري في خط الهجوم وخاصة أنه يجيد اللعب كجناح هجومي ومهاجم متأخر.

وأشاد عادل عبد الرحمن المدير الفني الأسبق لفريق الاتحاد السعودي في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ بصفقة التعاقد مع أنيس البدري، موضحا أنه لاعب موهوب وسيساعد الاتحاد السعودي.

وأكد أن الاتحاد نجحت معه تجربة اللاعبين القادمين من شمال أفريقيا من قبل مثل محمود كهربا وأحمد العكايشي متوقعا نجاح تجربة أنيس البدري أيضا مع الفريق السعودي.

هل يكفي الهوني؟

يضع الترجي رهانه على تألق لاعبه الليبي حمدو الهوني من أجل تعويض رحيل البدري.

وسجل الهوني 4 أهداف في الدوري التونسي هذا الموسم بخلاف تألقه ببطولة كأس العالم للأندية أخيرا وإحرازه هاتريك وقدم أوراق اعتماده.

ولكن هل يكفي الهوني لدعم صفوف الترجي؟ البعض يطالب إدارة الفريق التونسي بضم لاعب آخر في خط الهجوم لدعم الفريق في مشواره الأفريقي وقد يكون فخر الدين بن يوسف خيارا مناسبا بعد فسخ عقده مع الاتفاق السعودي وقد تتجه أنظار الترجي للاعب آخر وهو ما تحسمه الأيام المقبلة.

رحيل فرانك كوم وبلايلي

رحل أيضا عن الترجي الثنائي يوسف بلايلي والكاميروني فرانك كوم بعد التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا في الموسم الماضي وهو ما يزيد معاناة الفريق في النسخة الحالية.

ورغم أن خبرات الترجي واستقراره الفني تساعد الفريق على عبور دور المجموعات والاقتراب من دور الثمانية إلا أن الأدوار النهائية تشهد منافسة قوية ورحيل بعض النجوم أمر يقلل من قوة أبناء باب سويقة.

وأكد النجم التونسي أنيس بوجلبان لاعب الصفاقسي التونسي والأهلي المصري الأسبق لإرم نيوز أن سياسة الشراء في الأندية التونسية مختلفة تماما عن الفرق المصرية وربما المغربية أيضا.

وأوضح أن فرق تونس تملك القدرة على تطوير المواهب تكتيكيا بشكل أسرع وهو ما يساعد في إيجاد بدائل مستمرة بدليل أن الترجي نجح في تعويض أغلب لاعبيه الراحلين واستفاد ماليا من عائد بيع لاعبيه بخلاف الحفاظ على رونقه الفني.

تجربة مستمرة

تبقى تجربة الترجي مستمرة في الاستثمار في مسألة رحيل اللاعبين والاستفادة منهم ماليا.

ونجحت التجربة في السنوات الأخيرة بالاستغناء عن عدد من النجوم الذين لمعوا مع الفريق والاستفادة منهم ماليا بداية من يوسف المساكني والنيجيري مايكل إنرامو والكاميروني يايا بانانا ثم فخر الدين بن يوسف وأسامة الدراجي ثم فرجاني ساسي ويوسف بلايلي.

وأكد ضياء السيد، مدرب منتخب مصر السابق لإرم نيوز أن النظر إلى البعد الاقتصادي أمر في غاية الأهمية بالنسبة لأي فريق يريد المنافسة على لقب دوري أبطال أفريقيا ويصنع التوازن بين النفقات المالية وإمكانية المنافسة والذهاب بعيدا على اللقب.

وأوضح أن تجربة الترجي في استثمار النجوم خلال المواسم الأخيرة من عام 2010 وحتى الآن وعلى مدار 10 أعوام تحتاج للدراسة من جانب الأندية المنافسة خاصة من الفرق المصرية.

وأشار إلى أن الأهلي والزمالك أنفقا الملايين من الدولارات لضم لاعبين بأسعار باهظة دون الاستفادة مالياً من خلفهم وهو أمر يحتاج لإعادة نظر موضحا أن الترجي وخاصة في تعامله مع اللاعبين الأجانب واختيار صفقات جيدة تستطيع صناعة الفارق والرحيل بمبالغ جيدة أمر مهم للغاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com