مباراة الهلال ضد الترجي.. من يكسب الرهان مغامرة الشعباني أم طموح لوشيسكو؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الهلال ضد الترجي.. من يكسب الرهان مغامرة الشعباني أم طموح لوشيسكو؟

مباراة الهلال ضد الترجي.. من يكسب الرهان مغامرة الشعباني أم طموح لوشيسكو؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

تترقب الجماهير العربية الصدام الكروي المثير بين فريقي الهلال السعودي والترجي التونسي، غداً السبت، في الدور الثاني لبطولة كأس العالم للأندية التي تقام في قطر.

ويبدو الصدام بين الفريقين بمثابة مواجهة تكتيكية مميزة بين معين الشعباني مدرب الترجي والروماني رازفان لوشيسكو مدرب الهلال وهو ما يرسم ملامح مواجهة مثيرة بمونديال الأندية.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي بعض ملامح مواجهة الهلال والترجي في المونديال:

تشابه تكتيكي

يبدو هناك تشابه تكتيكي بين كلا المدربين الشعباني ولوشيسكو في الاعتماد على طريقة 4-2-3-1، والتركيز الشديد على التوازن بين الدفاع والهجوم، ومنح الأجنحة الهجومية واجبات دفاعية.

ويميل كلا المدربين لاستخدام الأطراف بشكل مميز بجانب الرهان على قدرات رأس الحربة الذي يصنع الفارق في كل فريق.

أخطاء دفاعية

يعاني الفريقان من بعض الأخطاء الدفاعية، خاصة في عمق الخط الخلفي مع وجود تميّز للأطراف في السرعات والانطلاق.

ويعمل الشعباني باستمرار على تطوير الأداء الدفاعي واللعب المتوازن، ونجح الترجي في الحفاظ على نظافة شباكه في أول لقاءين بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.. ويراهن مدرب الترجي دائمًا على ثنائي قلب الدفاع خليل شمام، وسامح الدربالي، كعناصر صاحبة خبرة، ولكن هذا الثنائي يعاني من البطء الشديد في التغطية بجانب ظهيري الجنب إيهاب المباركي، وشمس الدين الذوادي، وكلاهما لديه قدرات دفاعية جيدة.

وفي الوقت ذاته يبقى دفاع الهلال أقل قوة من خط الوسط والهجوم، ولكنه يملك القدرة على بناء الهجمات بشكل جيد، ويعتمد الهلال على قدرات الكوري الجنوبي جانج هيون سو، وعلى آل بليهي، مع الظهيرين صاحبي الخبرات ياسر الشهراني، ومحمد البريك.

معادلة الوسط

يرتكز فكر كل مدرب على معادلة خط الوسط، وإن كانت هناك فوارق واضحة بين لاعبي الفريقين في هذا الخط، خاصة أن الهلال سيستعيد جهود اثنين من الأجانب لم يتم قيدهما آسيويًا، وهما الكولومبي جوستافو كويلار، والبرازيلي كارلوس إدواردو.

ويلعب الهلال والترجي بأحد ثنائي الوسط كلاعب ارتكاز دفاعي بحت، وفي الهلال يقوم بهذا الدور محمد كنو أو عبد الله عطيف، وفي الترجي سيكون الأمر متروكًا للغاني كوامي بونسو.

ويؤدي دور المركز (8) كلاعب وسط يجيد نقل الهجمات بأدوار دفاعية أيضًا في الهلال جوستافو كويلار، وفي الترجي يلعب الإيفواري فوسيني كوليبالي اللاعب المميز في خط الوسط.

ويلعب دور صانع الألعاب عبد الرؤوف بن غيث اللاعب الجزائري الموهوب الذي صنع هدفين لفريقه في الموسم الحالي، ويراهن الهلال على وجود اثنين من اللاعبين الموهوبين، وهما: الإيطالي سباستيان جيوفنكو، والبرازيلي كارلوس إدواردو.

قوة هجومية

يضع الهلال رهانه على الأسد الفرنسي بافتيمبي جوميز هداف دوري أبطال آسيا في النسخة الماضية برصيد 11 هدفًا والذي قدَّم مستويات كبيرة مع فريقه خلال الفترة الأخيرة، ولكن هناك شكوكًا حول مشاركته.

ومن الممكن الاستعانة بالسوري عمر خربين حال تأكد عدم جاهزية غوميز للمباراة.

ويراهن الترجي على قدرات الإيفواري إبراهيما أوتارا الذي سجل هدفين في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم، كما أنه يقدم مستويات مميزة مع المهاجم طه ياسين الخنيسي.

ويعتمد الهلال على دور الأجنحة السريعة في صناعة الخطورة على مرمى المنافسين بوجود البيروفي أندريه كاريلو مع سالم الدوسري أو هتان باهبري في الجبهة اليسرى، كما أن الترجي يراهن على انطلاقات لاعبيه المميزين أنيس البدري، والليبي حمدو الهوني.

وأكد محمد يوسف المدرب العام السابق لفريق الأهلي المصري لـ“إرم نيوز“ أن مباراة الهلال والترجي ستكون حافلة بالندية، خاصة في الجانب الهجومي لوجود مواهب مميزة في صفوف الفريقين.

وأضاف:“ الترجي يحافظ على كتيبة نجومه منذ سنوات، ولكنه في الموسم الحالي فقد بعض أوراقه الرابحة مثل الكاميروني فرانك كوم، وسعد بقير، وغيلان الشعلالي، ولكنه استطاع التعويض سريعًا بلاعبين جيدين، خاصة المهاجم الإيفواري إبراهيما أوتارا“.

وتابع:“القدرات الفردية تصب في صالح لاعبي الهلال، ولكن الجماعية الكبيرة التي نجح بزرعها المدرب الروماني رازفان لوشيسكو مدرب الفريق السعودي وقاد به الفريق لتحقيق لقب دوري أبطال آسيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com