من الخاسر بعد اعتزاله دوليًا.. منتخب المغرب أم عبد الرزاق حمدالله؟ – إرم نيوز‬‎

من الخاسر بعد اعتزاله دوليًا.. منتخب المغرب أم عبد الرزاق حمدالله؟

من الخاسر بعد اعتزاله دوليًا.. منتخب المغرب أم عبد الرزاق حمدالله؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

أعلن عبدالرزاق حمدالله، مهاجم نادي النصر السعودي، اعتزاله دوليًا بعد فاصل من الأزمات بينه وبين مسؤولي المنتخب المغربي أدت لغيابه عن بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة، التي أقيمت في شهري يونيو ويوليو الماضيين، وودع أسود الأطلس منافساتها في دور الستة عشر على يد بنين.

لم يكن اعتزال حمد الله الدولي قرارًا مفاجئًا للمتابعين، فالجميع يعلم مدى الخلاف لمهاجم النصر وهداف الدوري السعودي في الموسم الماضي مع الإدارة الخاصة بمنتخب المغرب، سواء الجهاز الفني السابق بقيادة الفرنسي هيرفي رينارد أو الحالي بقيادة البوسني وحيد خليلوزيتش.

وتتساءل جماهير الكرة المغربية من سيخسر بهذا القرار منتخب المغرب أم عبد الرزاق حمدالله؟ وهو ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

حمد الله.. ورسالة غضب

يبقى قرار الاعتزال الدولي بمثابة رسالة غضب واضحة من اللاعب القناص تجاه استبعاده في الفترة الأخيرة، سواء مع رينارد الذي كان صاحب قرار الاستغناء عن خدماته قبل بطولة كأس الأمم الأفريقية للكبار بعد خلافاته مع زميله فيصل فجر، أو مع خليلوزيتش الذي استبعد حمدالله أيضًا من حساباته، وهو ما فجر غضب اللاعب المغربي وقرر الاعتزال دوليًا.

بدائل حمدالله

يملك منتخب المغرب بدائل مميزة لقيادة خط هجوم أسود الأطلس في الفترة الحالية، ولكن الأمر يعد معادلة صعبة في وجه المدرب خليلوزيتش بين العناصر الموجودة في قائمة المغرب على صعيد خط الهجوم وأيضًا قدرات حمدالله التهديفية التي لا يختلف عليها اثنان.

ويعتمد خليلوزيتش على اللعب برأس حربة واحد، ويعول المدرب البوسني على عودة النجم يوسف العربي صاحب الخبرات والقدرات التهديفية العالية لأوروبا وظهوره بمستوى رائع مع أولمبياكوس اليوناني، وهو الأمر الذي جعله يقرر عودته للمنتخب المغربي والاعتماد على خبراته.

ولعب يوسف العربي صاحب الـ32 عامًا 16 مباراة هذا الموسم مع أولمبياكوس وسجل 7 أهداف من بينها 3 أهداف في دوري أبطال أوروبا، ويملك العربي خبرات طويلة نتيجة مشواره الاحترافي مع عدة أندية على رأسها غرناطة الإسباني وكان الفرنسي والهلال السعودي والدحيل القطري.

ونجح العربي في تقديم مستويات رائعة مع منتخب المغرب منذ انضمامه في عام 2010 وخاض 41 مباراة دولية وسجل 15 هدفًا. وغاب اللاعب في العامين الأخيرين مع رينارد الذي فضل الاعتماد على خالد بوطيب لتواجده في أوروبا.

ويراهن خليلوزيتش على قدرات اللاعب يوسف الناصيري صاحب الـ27 عامًا أيضًا بعد تألقه مع أنجيه الفرنسي وتسجيله 4 أهداف في بطولة الدوري، وهو ما جعل المدرب البوسني يمنح الناصيري فرصة جديدة رغم قلة معدلاته التهديفية بتسجيل هدفين في 10 مباريات.

وضم المدرب البوسني أيضًا اللاعب الموهوب رشيد علاوي الذي يجيد أيضًا أداء دور رأس الحربة والتواجد كجناح هجومي، والذي سجل هدفين في الدوري الإسباني هذا الموسم مع ليجانيس، بخلاف أنه شارك في 21 مباراة دولية وسجل 6 أهداف.

وحرص خليلوزيتش على تجربة بعض العناصر في المعسكرات الماضية للأسود مثل خالد بوطيب ووليد أزارو وأيوب الكعبي في مركز رأس الحربة.

وقال محمد سهيل، مدرب الوداد المغربي السابق، لـ“إرم نيوز“، إن المنتخب المغربي يملك مواهب بالجملة في مركز رأس الحربة بين لاعبين صاعدين وأصحاب خبرات، ولكن الخبرات التي يملكها حمدالله لا تتوافر سوى في بوطيب والعربي.

وأضاف: ”ليس سهلاً قرار عودة حمدالله للمنتخب في ظل المشاكل الأخيرة، وليس سهلاً على أي مدرب أيضًا أن يتجاهل نجمًا كبيرًا بقيمة حمدالله هداف الدوري السعودي، ولكن الواقع يؤكد أن المنتخب المغربي لديه بدائل ممتازة، خاصة يوسف العربي، وهو ما يقلل من تأثير اعتزال العربي دوليًا“.

المردود البدني

يستفيد حمدالله من ابتعاده عن المنتخب المغربي في تنظيم مردوده البدني، وهو أمر جعل اللاعب المغربي لا يتأثر بقوة الموسم الماضي مع النصر ويظهر بصورة رائعة بالموسم الحالي.

حصل حمدالله على فترة راحة كافية بعد موسم شاق خاض خلاله 34 مباراة وسجل 49 هدفًا وحقق لقب هداف الدوري السعودي، وجاء غيابه عن بطولة أمم أفريقيا 2019 ليمنحه قسطًا أكبر من الراحة، وهو ما يفيده مع فريق النصر.

فرصة ذهبية

لا شك أن التواجد في المنتخب المغربي كان يمثل فرصة ذهبية لحمدالله في أمرين مهمين، الأول المنافسة على الجوائز الفردية القارية، خاصة أن حمدالله يقدم مستويات باهرة مع النصر.

ويبقى الأمر الثاني متمثلاً في إمكانية العودة إلى أوروبا من خلال تقييم مستواه الدولي، خاصة أن بداية حمدالله مع الأسود كانت مبشرة للغاية وسجل 6 أهداف في 14 مباراة رغم عدم مشاركته باستمرار مع الأسود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com