مباراة منتخب الجزائر وغينيا.. جمال بلماضي يطالب بتجنب سيناريو المغرب ضد بنين

مباراة منتخب الجزائر وغينيا.. جمال بلماضي يطالب بتجنب سيناريو المغرب ضد بنين

المصدر: رويترز

أثار خروج المغرب المفاجئ من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم انتباه جمال بلماضي مدرب الجزائر، لكنه أكد أنه يستعد بأقصى جدية لمواجهة غينيا في دور الـ16، وتجنب وقوع أي مفاجأة جديدة غدًا الأحد.

وحققت الجزائر العلامة الكاملة في دور المجموعات وفازت بمبارياتها الثلاث دون أن تستقبل أي هدف، تمامًا كما فعل منتخب المغرب قبل أن يخرج أمام بنين، ووضعها كثيرون ضمن أبرز المنتخبات المرشحة لإحراز اللقب بعد الفوز على كينيا والسنغال وتنزانيا.

وقال بلماضي للصحفيين اليوم السبت: ”ما حدث للمغرب كان بمثابة هزة عنيفة لأن الفريق بات مطالبًا بالعودة وتجهيز حقائب الرحيل وهذا أمر قاس جدًا، إذ حصد 9 نقاط في الدور الأول ثم خرج بهذه الطريقة“.

وأضاف ”هذا أمر استدعى انتباهنا حتى لا يتكرر، إذ يجب أن نحرص على أن نحتفظ بيقظتنا ونستعد ذهنيًا ونفسيًا، يرغب اللاعبون في الاستمرار في البطولة لأطول وقت ممكن“.

لكن بلماضي أكد في الوقت نفسه أن خسارة المغرب بركلات الترجيح أمام بنين، التي لم تحقق بعد أي انتصار في تاريخ مشاركاتها الأربع بكأس الأمم، لم يؤثر على إعداد لاعبيه.

وقال لاعب الجزائر السابق: ”كنت أعرف أني سألعب أمام غينيا، وقمت بالإعداد بأكبر جدية ممكنة، إذا خسرنا فهذا لأن غينيا ستكون أقوى، وليس بسبب خطأ في الإعداد للمباراة“.

وواصل ”قمنا بالإعداد لمباراة غينيا بنفس طريقة الإعداد لمباريات كينيا والسنغال وتنزانيا.. غينيا حتى تفوز تحتاج إلى أن تكون أقوى منا“.

لكن يوسف عطال الظهير الأيمن للجزائر قال: ”خسارة المغرب بمثابة الدرس بالنسبة لنا، وسنبذل قصارى جهدنا حتى لا يتكرر ذلك معنا ونصعد إلى الدور المقبل“.

وأردف باماضي ”أُثيرت ضجة‭ ‬كبيرة حول مسيرتنا حتى الآن وهناك الكثير من المديح لنا وكان مستحقًا بالفعل بسبب النقاط التي حصدناها، لكن بصفة عامة الكثير من الإشادة والإفراط في المدح قد يضعفنا وهذا المدح قد يرضي الأنا للحظات. لكن بالنسبة لي لا يؤثر كثيرًا“.

وأضاف المدرب الذي تولى المسؤولية قبل أقل من عام واحد ”يجب التحلي بالتواضع وما حدث لا يجب أن يشتت تركيزنا.. كل همي أن يستمر اللاعبون في تواضعهم وعدم التحليق في السماء وأن تبقى أرجلهم على الأرض ونستمر في الشعور بالتركيز“.

ويستحق بلماضي الإشادة بالفعل بعدما ترك بصمة مؤثرة على منتخب بلاده الذي ودع كأس الأمم 2017 من الدور الأول بعد حصد نقطتين من أول 3 مباريات.

وقال بلماضي في قاعة كلها تقريبًا من مواطنيه في استاد الدفاع الجوي بالقاهرة ”الجزائريون الموجودون هنا يعرفون كيف كان حال الفريق قبل ذلك وقبل أن يحصد 9 نقاط من تسع نقاط“.

”كان مستوانا مخيبًا للآمال والآن أعتقد أن النتيجة مرضية بالنسبة لنا وهو شعور يجعلني أحتفظ برجاحة عقلي وحكمتي. الآن يجعلني هذا الأداء منبهرًا لكن الشعور بالرضا لا يجعلني أفقد تركيزي“.

وسيحاول البلجيكي بول بوت مدرب غينيا أن يستلهم من تأهل بنين المفاجئ دفعة أمام الجزائر، لكنه يملك طريقة أخرى في تحفيز لاعبيه.

وقال بوت: ”سنحاول أن نستلهم من أداء بنين بالتأكيد، لكن لدي طريقتي في تحفيز الفريق“.

وأضاف ”اللاعبون معتادون على نوع ما من التحفيز، وهم يلعبون من أجل كرامتهم، وهذا الوقت المناسب لإظهار جدارتنا بالفوز“.

ويعتقد بوت أنه يجب اللعب بنسبة ”200%“ لامتلاك فرصة في الفوز وقال: ”يجب أن نتحلى بالأمل وإلا بقينا في منازلنا، وندرك أنها مباراة هامة وسنواجه فريقًا قويًا“.