بعد هزيمة المغرب أمام بنين.. الابتسامة لا تفارق رينارد رغم شعوره بالخجل ويؤكد ”أنا المسؤول“

بعد هزيمة المغرب أمام بنين.. الابتسامة لا تفارق رينارد رغم شعوره بالخجل ويؤكد ”أنا المسؤول“

المصدر: رويترز

اشتهر الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المغرب، بابتسامته وهدوئه في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم على مدار سنوات.. ولم لا وهو الفائز باللقب مرتين مع زامبيا وساحل العاج.

ولم تغب الابتسامة عن المدرب، الذي يصفه البعض بأنه أشبه بعارضي الأزياء بسبب شعره الطويل وقميصه الأبيض الأنيق الذي لا يرتدي غيره في المباريات، حتى بعد التعرض لصدمة مدوية بالخروج من دور الستة عشر أمام بنين التي لم تحقق أي فوز في تاريخها بالمسابقة.

وبعد التعادل 1-1، وإهدار حكيم زياش، أحد أبرز لاعبي المغرب، ركلة جزاء في التسديدة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للوقت الأصلي، تفوقت بنين في ركلات الترجيح بنتيجة 4-1 لتنتزع بعشرة لاعبين بطاقة الظهور في دور الثمانية.

وقال رينارد للصحفيين، اليوم الجمعة، في استاد السلام: ”أظن أن اللاعبين بذلوا قصارى جهدهم، ولا يجب أن ننسى أن هذا هو حال كرة القدم، سأحاول حماية اللاعبين ولن أتفوه بأي سوء تجاههم حتى لو لم يكن مستواهم جميعًا على ما يرام“.

وأضاف المدرب الفرنسي الذي رد بصدر رحب على كافة الأسئلة وبدأ حديثه بتوجيه التهنئة إلى بنين ومواطنه ميشيل دوسوييه الجالس بجواره: ”حين يتولى أي شخص منصب المدرب يجب عليه التحلي بالهدوء في كل الظروف ولا يجب عليه توجيه اللوم أو الإهانة لأي شخص. حين أعود إلى الفندق سيتعين علينا تحضير حقائبنا من أجل الرحيل، وهذا أمر مؤسف“.

ويشعر رينارد بالخجل أيضًا نحو مشجعي منتخب ”أسود الأطلس“ بعدما حظي بدعم هائل من الجماهير في مبارياته الأربع بكأس الأمم في مصر، لكنه أخفق في إنهاء صيام دام طويلًا وحصد اللقب لأول مرة منذ 1976.

وقال المدرب الفرنسي: ”كرة القدم مرتبطة بالحظ. كنا نفتقر للتفاصيل الصغيرة. هذا ليس الوقت المناسب للحديث عن ذلك. وأشكر الجماهير وأعرف أن بعضهم قدموا تضحيات كبيرة من أجل الحضور وأشعر بالخجل أمامهم“.

ورغم تحمله المسؤولية، يشعر رينارد أنه لم يقصر في الاستعداد للمباراة ولم تكن الاستهانة حاضرة في التعامل مع بنين.

وقال رينارد: ”كنا نعلم أنها مباراة صعبة، وبنين تغلبت قبل ذلك على الجزائر والكاميرون وغانا. إذن، كنا نعرف أن الأمور ستكون صعبة وكنا مستعدين نفسيًا، لكن لم نتمكن من العثور على الحلول اللازمة للمعادلة بهدف إيجاد التوازن في الملعب“.

وأضاف: ”كنا نملك طموحات لتحقيق الفوز، لكن هذا هو حال كرة القدم، هناك فائز وهناك خاسر. بالنسبة للفريق ومن يتحمل المسؤولية هو أنا وهذا ما أريد أن أعلنه للجميع وهذا كل ما أستطيع قوله لكم“.

وسبق أن أعلن رينارد، الذي فاز بمبارياته الثلاث في دور المجموعات بنتيجة 1-صفر، رغبته في البقاء طويلًا مع المغرب، لكن بعد الخروج بشكل مبكر من كأس الأمم للمرة الثانية على التوالي فمن الصعب توقع أين سيكون الساحر الفرنسي في النسخة المقبلة بعد عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com