المغرب يثق في الوصول لمرحلة التصويت الأخيرة لكأس العالم 2026

المغرب يثق في الوصول لمرحلة التصويت الأخيرة لكأس العالم 2026

المصدر: رويترز

يثق هشام العمراني المدير العام لعرض المغرب لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2026 في الوصول لمرحلة التصويت الأخيرة خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (الفيفا) الشهر المقبل مع انتظار القرار النهائي لمجموعة العمل المكلفة بتقييم العرض.

وأبلغ العمراني رويترز في مقابلة ”توصيات مجموعة العمل الخاصة بتقييم العرض ستكون في بداية يونيو ونحن واثقون في أن جمعية المغرب 2026 والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم (الاتحاد المغربي) قدما ملفًا بجودة عالية وبمفهوم واضح“.

وأضاف ”لم نقترح إنشاء ملاعب استثنائية أو تجهيزات تستخدم فقط في كأس العالم، بل تجهيزات البلاد والعالم الرياضي في حاجة إليها وبالتالي نشعر بالثقة خاصة بعد زيارة مجموعة العمل التي كانت إيجابية“.

وتابع ”نعتقد اليوم أن المغرب يجب أن يتأهل لتصويت الجمعية العمومية يوم الـ 13 من يونيو ونحن في انتظار تقرير مجموعة العمل“.

ويتنافس المغرب مع عرض مشترك من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا يعد على نطاق واسع الأوفر حظًا في الفوز بحق استضافة كأس العالم 2026، لكن العمراني يعتقد أن العرض المغربي يمتلك مؤهلات الفوز.

وقال ”المغرب يقترح كأس عالم إنسانية شاملة ترغب في الاحتفال بقيم التسامح والتفتح الذهني واستقبال مختلف شعوب العالم.

”المسافات قصيرة بين المدن في المغرب بفضل وسائل المواصلات الممتازة، من خلال المطارات والسكة الحديد والطرق، كما سيتم إطلاق القطار فائق السرعة هذا العام وهو الأول في أفريقيا وبالتالي يمكن للاعبين التنقل بسهولة والإقامة في تجهيزات عالية المستوى بفضل تطور السياحة المغربية“.

وأكد العمراني أن المغرب يتوقع أن يحقق أرباحًا صافية تبلغ خمسة مليارات دولار ”وهو ما يزيد على ضعف ما تحقق في آخر بطولتين بالبرازيل وجنوب أفريقيا“.

وقال ”قمنا بدراسات عبر مكتب دولي (…) ومع الأخذ في الاعتبار التضخم والمناخ ونظرًا للموقع الجغرافي للمغرب الذي هو في المنطقة الزمنية نفسها مثل أوروبا وأفريقيا، وبما أن أوروبا تشكل ما بين 50 و55 في المئة من السوق العالمية لحقوق النقل التلفزيوني فإننا يمكن أن نضمن دخلًا قيمته 7.2 مليار دولار وأرباحًا صافية قدرها خمسة مليارات دولار“.

ويعتمد المغرب في الأرباح المتوقعة على حقوق البث التلفزيوني ودعم الشركات الكبيرة في البلاد إضافة للتنظيم غير المكلف بفضل تكلفة المعيشة المنخفضة في البلاد.

وقال العمراني ”الطبيعة المدمجة للعرض المغربي تتيح للمشجعين فرصة التنقل بسهولة داخل المغرب. نحن على أبواب أوروبا التي يتأهل منها 16 فريقًا، وداخل أفريقيا التي سيشارك منها تسع فرق بجانب دول أخرى قريبة، وبالتالي فإنها ستكون كأس عالم يسهل الوصول إليها بالنسبة للمشجعين.

”إحدى الركائز المهمة للترشيح المغربي هي الانخراط الصادق لجميع السلطات المغربية بداية من الملك والحكومة إلى المدن المستضيفة والمجتمع المدني والشركات التجارية الكبرى والأحزاب السياسية، وبالتالي كل الشعب المغربي وراء الترشيح؛ ما يوضح أن الضمانات الحكومية التي تم تقديمها للفيفا صلبة وهي ضمان لنجاح البطولة“.

* تغيير نظام التصويت

ويرى العمراني أن تغيير نظام عملية اختيار الدولة المستضيفة لكأس العالم سيفيد اللعبة، إذ ستصوت الآن الاتحادات الوطنية خلال اجتماع الجمعية العمومية للفيفا لاختيار العرض الفائز بحق استضافة كأس العالم بدلًا من النظام القديم الذي كان يعتمد على أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية القديمة فقط.

وقال العمراني ”لا يمكن أن نقول إن تغيير نظام التصويت هو لفائدة المغرب أو لا ما دمنا لم نحصل على النتائج بعد، لكن نظام التصويت الجديد مفيد لكرة القدم لأننا نعطي لكل اتحاد وطني إمكانية التصويت على البلد المضيف لكأس العالم 2026 بدلا من ترك الأمر بين يدي 20 فردا (أعضاء اللجنة التنفيذية)“.

وأضاف ”وبالتالي لا يمكن إلا أن نكون سعداء بذلك، لأن العالم بأسره سيتخذ هذا القرار لكن علينا في المقابل أن نقوم بالعمل المطلوب لإقناع غالبية الأعضاء بالتصويت لنا“.

ويراهن المغرب -أيضًا- على مستوى الشغف بكرة القدم في البلاد مقارنة بأمريكا الشمالية.

وأوضح مسح نُشرت نتائجه أخيرًا أن 84 في المئة من المغاربة يتابعون كرة القدم و75 في المئة من المغربيات يتابعن اللعبة.

ويقول العمراني ”97 في المئة من السكان يساندون الترشيح، ليس فقط لأنهم مهتمون، لكن أيضًا من أجل المردود المنتظر من كأس العالم باعتبار كرة القدم من عوامل التنمية.

”نعتقد أن المغرب هو البلد المثالي لتنظيم كأس العالم 2026“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com