تأهل المغرب يمنح عدة نجوم فرصة أخيرة للظهور في كأس العالم

تأهل المغرب يمنح عدة نجوم فرصة أخيرة للظهور في كأس العالم

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 ؛بعد فوزه على كوت ديفوار 2-0 ،وتصدره المجموعة الثالثة برصيد 12 نقطة من 3 انتصارات ،و3 تعادلات، وتسجيل 11 هدفًا دون تلقي مرماه أي هدف، وهو أقوى دفاع في التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال.

وغاب المغرب عن النهائيات منذ مونديال فرنسا 1998 ،وخلال الفترة الماضية أضاع عدة نجوم إمكانية اللعب في النهائيات، أبرزهم جيل نهائيات كأس أفريقيا 2004 ،الذي خسر اللقب والنهائي أمام تونس.

ومنح التأهل الفرصة لعدة نجوم لكرة القدم المغربية ،في السنوات الأخيرة، للظهور في المونديال للمرة الأولى والأخيرة في مسيرتهم، ويعتبر تتويجًا لما قدموه للمنتخب المغربي طيلة عدة سنوات في الملاعب الأفريقية.

ويتصدر القائمة القائد المهدي بنعطية، مدافع يوفنتوس الإيطالي، أحد أفضل اللاعبين المغاربة ،في العشر سنوات الأخيرة، ويبلغ حاليًا ”30 عامًا“، وستكون فرصته الأخيرة في اللعب في كأس العالم ؛شريطة تجنب الإصابات التي لازمته في الموسم الحالي.

وأيضًا إمبارك بوصوفة، لاعب الجزيرة الإماراتي، الذي مثل المنتخب المغربي منذ 2006 ،ويبلغ ”33 عامًا“ ،وهو القائد الثاني للمنتخب خلف بنعطية، وسبق له اللعب في الدوريات الأوروبية، وكان أفضل لاعب في الدوري البلجيكي مرتين 2006 و2010.

ويملك كريم الأحمدي، البالغ من العمر ”32 عامًا“، مشوارًا رائعًا في الملاعب الأوروبية، حيث لعب لفرق أستون فيلا ،وفينورد ومثل منتخب هولندا تحت ”21 عامًا“، قبل أن يختار اللعب لمنتخب المغرب في 2006 ،ويعتبر أحد الركائز المهمة في صفوف أسود الأطلس، وعبر قبل لقاء كوت ديفوار عن رغبته في استغلال الفرصة الأخيرة للمشاركة في نهائيات كأس العالم.

ولعب نبيل درار، مدافع فريق فنربخشة التركي، سنوات طويلة في فريق موناكو الفرنسي، واختار اللعب لمنتخب المغرب منذ سن مبكرة في عام 2007 ،ويبلغ حاليًا ”31 عامًا“.

وخارج الرباعي ،الذي يملك دور القيادة في الجيل الحالي، يتواجد عدة لاعبين قرروا حمل القميص المغربي ،بعدما لعبوا سابقًا لمنتخبات أوروبية كنورالدين إمرابط، لاعب ليغانيس الإسباني، والذي يبلغ ”30 عامًا“ ،وفيصل فجر، لاعب خيتافي الإسباني، والذي يبلغ ”29 عامًا“، وخالد بوطيب، الذي يبلغ ”30 عامًا“ ،ويلعب حاليًا في فريق ملطية سبور التركي.

ومنح الفرنسي هيرفي رونار الفرصة في التصفيات الحالية لعدة لاعبين شباب سيشكلون المستقبل، وأبرزهم: حكيم زياش، نجم أياكس الهولندي ”24 عامًا“، وأشرف حكيمي، لاعب ريال مدريد ”19 عامًا“ ،وحمزة منديل، لاعب ليل الفرنسي ”20 عامًا“، وسفيان إمرابط، لاعب فينورد الهولندي ”21 عامًا“ ،وأمين حارث، لاعب شالكة الألماني ”21 عامًا، ويوسف النصيري، لاعب مالاغا الإسباني ”20 عامًا“.

كما يتواجد لاعبون محليون ما زال بإمكانهم التواجد في المستقبل، كالثنائي بدر بانون ”24 عامًا“، وجواد الياميق ”25 عامًا“ من الرجاء البيضاوي، وأشرف بنشرقي نجم الوداد البيضاوي البالغ ”23 عامًا“.

كما بإمكان المدرب الفرنسي إعادة النجم سفيان بوفال، لاعب ساوثهامبتون الإنجليزي والبالغ ”24 عامًا“، والذي كان يعتبر من نجوم المستقبل في كرة القدم المغربية؛ لولا الإصابات التي أبعدته في اللقاءات الأخيرة من التصفيات.

وينتظر أن تشكل القوانين الجديدة للاتحاد الدولي لكرة القدم في قضية تغيير التمثيل الدولي فرصة لمهاجم برشلونة السابق منير الحدادي، لاعب ديبورتيفو ألافيس الحالي، لتمثيل المنتخب المغربي في النهائيات المقبلة، حال موافقة مجلس ”الفيفا“ على القوانين الجديدة قبل موعد المونديال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة