كيف يدور صدام السعودية والإمارات في تصفيات المونديال؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يدور صدام السعودية والإمارات في تصفيات المونديال؟

كيف يدور صدام السعودية والإمارات في تصفيات المونديال؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء الثلاثاء، إلى ملعب ”الجوهرة المشعة“، بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، لمتابعة المواجهة الكروية النارية والصدام العربي المثير، بين المنتخبين السعودي والإماراتي في الجولة الرابعة للمجموعة الثانية، بتصفيات قارة آسيا المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم.

ويحتل المنتخب السعودي المركز الثاني بالمجموعة، برصيد 7 نقاط خلف أستراليا بفارق الأهداف، ثم يأتي منتخب الإمارات في المركز الثالث برصيد 6 نقاط.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز ملامح الصدام الكروي المثير بين الإمارات والسعودية ..

Cuce9sgXEAA__Fo

خبرة مارفيك

يعتمد المنتخب السعودي على خبرات مديره الفني الهولندي بيرت فان مارفيك، الباحث عن استكمال مسلسل نتائجه الجيدة مع الأخضر، والفوز على الإمارات لقطع خطوة نحو التأهل للمونديال.

ولم يخسر منتخب السعودية منذ تولي مارفيك قيادة الفريق على مدار 12 مباراة، وبالتالي فخبرة وبصمات المدرب الهولندي أصبحت واضحة على أداء الأخضر، وخاصة في الجوانب التكتيكية ووسط الملعب.

ووضع مارفيك نظاماً صارماً في وسط الملعب، يعتمد على قدرات تيسير الجاسم في التحكم بالكرة وسرعات نواف العابد وسلمان الفرج على الأطراف، في طريقة تشبه كثيراً ما يفعله منتخب هولندا.

ويرى فان مارفيك أن مواجهة الإمارات ستكون مثيرة، خاصة أن الفريقين يسعيان للحصول على نقاط المباراة كاملة قائلاً ”لا توجد أي أسرار بين المنتخب السعودي والمنتخب الإماراتي ونعرف بعضنا جيداً“.

وأكد أنه يتطلع في مباراة الإمارات لأمر واحد وهو الفوز، خاصة في ظل الحضور الكبير للجماهير.

وظهر ذكاء مارفيك في تصريحاته التي اتسمت بالواقعية، كما حملت رسالة للجماهير السعودية بمساندة الأخضر في هذه المواجهة المرتقبة، التي قد تضع المنتخب السعودي في الصدارة حال فوزه وتعثر أستراليا أمام ضيفه الياباني.

جماعية مهدي

يلعب منتخب الإمارات كرة جماعية رائعة، تحت قيادة مديره الفني مهدي علي الذي يقضي عامه الرابع مع الأبيض.

ويعد مهدي علي الأب الروحي للجيل الحالي للكرة الإماراتية، وقائد ثورة تجديد الدماء التي شهدت اكتشاف مواهب رائعة للأبيض، وأسهمت في ارتفاع طموحات الجماهير الإماراتية للتأهل لبطولة كأس العالم بعد الوصول لأولمبياد لندن 2012.

ولعب منتخب الإمارات 55 مباراة تحت قيادة مهدي علي، فاز في 32 لقاء منها وتعادل 12 مرة وخسر في 11 مباراة، بنسبة انتصار تصل إلى 59%.

ويدرك مهدي علي أهمية لقاء السعودية في ظل الصراع الشرس في هذه المجموعة، وبحث الإمارات عن مواصلة مغامرتها والمنافسة بقوة على تذكرة التأهل للمونديال، بعد حصد 6 نقاط من 3 جولات.

ويرى مهدي علي في تصريحاته قبل اللقاء، أن مواجهة المنتخب السعودي ستكون مهمة للفريقين، وسترسم بشكل كبير ملامح هذه المجموعة.

وقال مهدي ”المباراة لن تكون سهلة، خاصة وأن المنتخب السعودي غني عن التعريف، وله تاريخ كبير في القارة الآسيوية“.

Cud5EUqXgAEvMBb

قوة ضاربة

يعتمد المنتخب الإماراتي، على القوة الهجومية الضاربة في وجود الثلاثي المرعب، عمر عبد الرحمن ”عموري“ وعلي مبخوت وأحمد خليل.

ويقدم المنتخب الإماراتي الكرة الجميلة، ويكتسب الفاعلية على المرمى، من خلال هذا الثلاثي المتميز خاصة في وجود عموري في وسط الملعب، فهو محرك للأداء ومصدر للخطورة بتمريراته القاتلة وتسديداته الساحرة.

ونال هذا الثلاثي إشادة أسطورة كروية بقيمة الأرجنتيني مارادونا، الذي حذر فقط من تكرار سيناريو إهدار الفرص الذي حدث في لقاء تايلاند أمام السعودية.

وطالب عدنان الطلياني، أسطورة الكرة الإماراتية، الثلاثي الهجومي عموري ومبخوت وخليل، بالتركيز الشديد في لقاء السعودية، وهز الشباك من أنصاف الفرص خاصة أن مثل هذه المباريات الجماهيرية والحساسة تلعب على تفاصيل صغيرة وتتسم بندرة الفرص.

عقدة سعودية وتفوق تكتيكي

يراهن المنتخب السعودي على ”كعبه العالي“ أمام الإمارات في الفترة الأخيرة، وعلى مدار تاريخ اللقاءات بشكل عام لدرجة أن الأبيض الإماراتي لم يفز في آخر 9 مواجهات جمعته بالأخضر، وكان آخر انتصار له عام 2007 في خليجي 18 قبل ظهور الجيل الحالي.

ولن يكون التاريخ فقط سلاحاً للسعودية، بل أن التفوق التكتيكي في وسط الملعب يجعل أعصاب مشجعي الأخضر هادئة، ففريقهم أصبح لديه شخصية قوية داخل المستطيل الأخضر، بدليل تحويله التأخر أمام استراليا بطل القارة لتعادل، وكاد يخطف الفوز كما أن المنتخب حصد 7 نقاط في 3 جولات.

ويرى تيسير الجاسم رمانة ميزان المنتخب السعودي، أن لقاء الإمارات نقطة فاصلة في مشوار تصفيات المونديال، خاصة أن الأخضر يعرف جيداً قيمة الأبيض الإماراتي وخطورة لاعبيه.

ويعتمد مارفيك على خبرات بعض لاعبيه، مثل: الجاسم ونايف هزازي والبديل المميز ناصر الشمراني بجانب قدرات الهداف المبدع محمد السهلاوي، صاحب الـ14 هدفاً في التصفيات المونديالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com