رياضة

خطاب تركي آل الشيخ يثير أزمة في النادي الأهلي المصري
تاريخ النشر: 22 يناير 2020 11:49 GMT
تاريخ التحديث: 04 يونيو 2021 15:35 GMT

خطاب تركي آل الشيخ يثير أزمة في النادي الأهلي المصري

تسود حالة من الانقسام داخل مجلس إدارة النادي الأهلي المصري برئاسة محمود الخطيب، بشأن الخطاب الذي أرسله تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في السعودية ورئيس نادي

+A -A
المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تسود حالة من الانقسام داخل مجلس إدارة النادي الأهلي المصري برئاسة محمود الخطيب، بشأن الخطاب الذي أرسله تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في السعودية ورئيس نادي ألميريا الإسباني الحالي وبيراميدز السابق، للإدارة من أجل حسم قضية منصبه كرئيس شرفي للقلعة الحمراء، خاصة أنه أعلن الاعتذار عن المنصب منذ فترة طويلة، ولم تبت الإدارة في اعتذاره حتى الآن.

وأرسل آل الشيخ خطابا رسميا لإدارة الأهلي بشأن منصبه كرئيس شرفي للأهلي وجاء كالتالي: ”تشرفت بالرئاسة الشرفية الممنوحة لي من مجلس إدارتكم وتمنيت خدمة الكيان وسأظل إن شاء الله، تقدمت رسميا بتاريخ 25 مايو 2018 باستقالتي من الرئاسة الشرفية للنادي ولم يتم إشعاري رسميا حتى اللحظة بقبول الاستقالة، آمل من مجلسكم المحترم سرعة حسم الموضوع وإشعاري في أقرب وقت ممكن، متمنيا للأهلي الكبير ولكم كل التوفيق والنجاح ولمصر الحبيبة الخير والازدهار، وسأستمر عاشقا للنادي الأهلي ومن جمهوره“.

وقال مصدر داخل الأهلي لـ“إرم نيوز“: ”هناك انقسام بشأن مصير استقالة تركي من منصبه كرئيس شرفي للنادي، خاصة أن القضية حساسة للغاية وأي قرار فيها إما يغضب جماهير النادي ويجعلها تنقلب على المجلس من جديد، حال رفض استقالة تركي واستمراره رسميا كرئيس شرفي للنادي في ظل رفضها لأي وجود رسمي له في النادي، بسبب الأزمة السابقة التي هاجم فيها الوزير السعودي النادي عبر صفحته على فيسبوك عدة مرات، وكشف العديد من الأمور التي تسببت في وضع الأهلي بموقف حرج، وإما أن يغضب تركي حال إعلان قبول استقالته في الوقت الحالي، رغم المبادرة التي قدمها وتصالحه مع محمود الخطيب، رئيس النادي، وقام بزيارته في منزله للاطمئنان على حالته الصحية“.

وأضاف المصدر: ”البعض يرى في المجلس ضرورة تجاهل خطاب تركي وعدم الرد عليه من الأساس، مثلما فعل النادي في فترة الخلاف معه عندما تجاهل الرد على إعلانه التقدم باستقالته من منصبه كرئيس شرفي للنادي وكذلك عدم الرد على الهجوم الذي شنه عدة مرات عبر صفحته على الفيس، خاصة أن أي قرار سواء برفض الاستقالة أو قبولها سيصدر أزمة للإدارة سواء مع الجماهير في الحالة الأولى أو مع تركي في الحالة الثانية، فيما يرى البعض الآخر في المجلس تطبيق اللائحه وعرض الأمر على الجمعية العمومية للنادي لاتخاذ القرار النهائي في هذا الأمر، ما يرفع الحرج عن الإدارة أمام جماهير النادي وتركي“.

وأتم: ”محمود الخطيب ومعه معظم أعضاء الإدارة لديهم رغبة في تصدير الأمر للجمعية العمومية للنادي لحل هذه الأزمة بشكل مشرف للمجلس وللنادي، ومن المنتظر أن يصدر النادي بيانا رسميا يعلن فيه دعوة الجمعية العمومية للانعقاد لمناقشة قضية استقالة تركي في حالة الاستقرار على هذا الحل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك