مباراة السعودية ضد فلسطين.. كيف يتفادى لاعبو ”الأخضر“ الحصول على ”الختم الإسرائيلي“ في طريقهم إلى رام الله؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة السعودية ضد فلسطين.. كيف يتفادى لاعبو ”الأخضر“ الحصول على ”الختم الإسرائيلي“ في طريقهم إلى رام الله؟

مباراة السعودية ضد فلسطين.. كيف يتفادى لاعبو ”الأخضر“ الحصول على ”الختم الإسرائيلي“ في طريقهم إلى رام الله؟

المصدر: فريق التحرير

كشفت تقارير صحفية سعودية عن حقيقة حصول لاعبي ”الأخضر“ على ”الختم الإسرائيلي“ على جوازات سفرهم في طريقهم إلى رام الله، لملاقاة منتخب فلسطين في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

ونشر موقع ”سبق“ السعودي تقريرًا بشأن كيفية دخول منتخب السعودية إلى رام الله، وإمكانية ختم جوازات لاعبي ”الأخضر“ بـ“الختم الإسرائيلي“، قبل المواجهة المرتقبة بين المنتخبين.

وأوضح التقرير أن الدخول إلى رام الله سيكون عن طريق الأردن. وتسيطر 3 جهات على المعابر الحدودية، وهي الأردن، ثم المنطقة الخاضعة للاحتلال الإسرائيلي، وبعدها النقطة الفلسطينية في جسر الملك حسين.

وقال التقرير إن جوازات المنتخب السعودي لن تختم على الإطلاق بالختم الإسرائيلي.

وتابع: ”لن يطبع الختم الإسرائيلي على جوازات بعثة الأخضر، وسيتم وسمه بالفلسطيني“.

واستمر: ”تسيطر 3 جهات على المعابر الحدودية مع الأردن، وهي: دولة الأردن، ويتم عادة فيها ختم جواز السفر بالختم الأردني، ومن ثم الانتقال إلى النقطة التي تسيطر عليها قوات الاحتلال الإسرائيلية، وهي عبارة عن صالة انتظار واجهتها شركة أمنية، وفي المكاتب الداخلية ممثلو الجانب الإسرائيلي، حيث يتم الاكتفاء بالتفتيش فقط مع إرفاق ورقة منفصلة بجواز السفر مدوّن عليها تاريخ الدخول والمناطق المسموح بها دون طباعة أي ختم“.

واستطرد: ”من ثم يتم التوجه إلى النقطة الفلسطينية في جسر الملك حسين، ويتم ختم جواز السفر بالختم الفلسطيني“.

ووصلت بعثة المنتخب السعودي مساء أمس إلى مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية ”عمان“.

وكان في استقبال البعثة نائب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن محمد العتيق. ويدشن المنتخب السعودي تدريباته في فلسطين، مساء اليوم الأحد، على ملعب فيصل الحسيني الدولي.

ومن المقرر أن يحل المنتخب السعودي ضيفًا على منتخب فلسطين في الجولة المقبلة من التصفيات يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والتي سيسافر فيها الأخضر للمرة الأولى من أجل خوض مباراته في مدينة رام الله الفلسطينية.

يُذكر أن منتخب السعودية يتصدر ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من مباراتين، بفارق الأهداف أمام سنغافورة، مقابل 3 نقاط لكل من أوزبكستان وفلسطين ونقطتين لليمن.

تساوي الفرص

وقد يشكل الحضور السعودي حصول تبدل في موقف الأندية والمنتخبات العربية في إقامة لقاءاتها في الأراضي الفلسطينية.

وذكر بيان الاتحاد السعودي لكرة القدم أن قراره يأتي ”تلبية لطلب الاتحاد الفلسطيني ورغبتهم في استضافة المباراة، وحرصًا على ألا يحرم المنتخب الفلسطيني من لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى، والتزامًا بمتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم للعب المباريات بحسب الجدول المقرر، وتحقيقًا لتساوي الفرص بين المنتخبين“.

وفي السياق ذاته، قالت هيئة الرياضة السعودية في بيان صحفي نشر عبر الحساب الرسمي على ”تويتر“: ”استجابة لطلب الأشقاء في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وافق الاتحاد السعودي على لعب مباراة المنتخب الأول أمام نظيره الفلسطيني في رام الله، يوم الثلاثاء 15 أكتوبر، على استاد الشهيد فيصل الحسيني“.

يأتي لعب المنتخب السعودي في رام الله تنفيذًا لمتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم ”الفيفا”، وهو الالتزام الكامل بلعب المباريات وفقًا للجدول المقرر سابقًا.

ويفرض الفيفا عقوبات قاسية ضد المنتخبات التي تتخلف عن اللعب في بعض الدول دون وجود حجج قوية، تصل إلى حد الحرمان من المشاركات الدولية، والمنتخب السعودي حريص على عدم فرض أي عقوبات عليه من هذا النوع.

وقد يعني إقامة المباراة المهمة بتصفيات المونديال على الأراضي الفلسطينية، فتح الباب أمام منتخبات عربية أخرى، لخوض لقاءاتها مع فلسطين على الأراضي الفلسطينية نفسها، وهو ما لم يحدث من قبل، سوى مع المنتخب الإماراتي.

كما سيتيح اللقاء للجماهير الفلسطينية فرصة مساندة منتخبها المتطور على أرضه، والتي ستحتشد لدعم منتخب ”الفدائي“ في مباراته المهمة.

مستوى فلسطيني قوي 

وقدم المنتخب الفلسطيني مستوى قويًا في افتتاح التصفيات، واستطاع هزيمة منتخب أوزبكستان بنتيجة 2-0 على استاد فيصل الحسيني في مدينة الرام، الواقعة على مشارف رام الله.

وكان المنتخب السعودي قد واجه المنتخب الفلسطيني في الأردن، ضمن تصفيات كأس العالم 2018 الماضية.

وأصبح الرجاء البيضاوي أول نادٍ مغربي يخوض مباراة في الضفة الغربية، بعد فوزه الخميس على نادي هلال القدس الفلسطيني بنتيجة 2-0 في إياب دور الـ32 لبطولة الأندية العربية في كرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com