أسباب انهيار موسم نادي الهلال السعودي‎

أسباب انهيار موسم نادي الهلال السعودي‎

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

لم يكن أكثر المتشائمين بين جماهير نادي الهلال السعودي يتوقع هذه النهاية الكارثية لموسم الفريق الذي بدأ بمستويات رائعة وكان مرشحًا لحصد الألقاب في الموسم الحالي، ولكنه أصبح في طريقه للخروج بلا بطولات.

لماذا انهار موسم الهلال السعودي؟ هذا السؤال يتبادر إلى أذهان مشجعي الفريق الأزرق خاصة أن الزعيم دعم صفوفه بصفقات عالمية واستطاع أن يحقق مستويات طيبة ورائعة في البداية، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أسباب انهيار موسم الهلال السعودي:

كثرة تغيير المدربين.. ورحيل جيسوس
يرى البعض أن كثرة تغيير المدربين كانت سببًا رئيسيًا في ضياع موسم الهلال بنسبة كبيرة وخاصة أن الفريق بدأ الإعداد مع المدرب البرتغالي المخضرم جورجي جيسوس.

ويدرك الجميع أن التعاقد مع جورجي جيسوس كان نقلة كبيرة للدوري السعودي، خاصة أنه درب العديد من الأندية الكبرى في الدوري البرتغالي آخرها سبورتنغ لشبونة وبنفيكا الذي حصد معه لقب الدوري البرتغالي 3 مواسم.

وبدأ بالفعل الهلال الموسم بحصد كأس السوبر السعودي بالفوز على الاتحاد بنتيجة 2/1 يوم 18 أغسطس الماضي، وبدأ الفريق الأزرق الدوري بشكل رائع بحصد 9 انتصارات متتالية قبل التعادل مع الفيصلي ثم النصر ثم تلقى الخسارة أمام الحزم.

كانت مسيرة جيسوس مع الهلال رائعة إلى حد بعيد فخاض 17 مباراة بالدوري، فاز 12 مرة وتعادل 4 مرات وتلقى هزيمة وحيدة وتقدم بالفريق في كأس الملك والبطولة العربية، ولكنه خسر بطولة كأس السوبر المصري السعودي أمام الزمالك.

وأكد أشرف قاسم مدافع الهلال السعودي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“ أن الاستغناء عن جيسوس كان نقطة تحول في مشوار الهلال رغم التعاقد مع مدرب كبير وهو الكرواتي زوران ماميتش.

وأضاف ”الفريق كان يحتاج إلى الاستقرار حتى نهاية الموسم، خاصة أن الأمور كانت تسير بشكل جيد، ولكن الأمور سارت في منحنى آخر بعد رحيل جورجي جيسوس“.

ومع تولي زوران المهمة قادمًا من العين الإماراتي، بدأت النتائج السلبية رغم البداية القوية بحصد 4 انتصارات متتالية، ثم الفوز على العين بدوري أبطال آسيا، ولكن الفريق بدأ اهتزاز النتائج بالتعادل دون أهداف مع الاتحاد ثم أحُد، ثم الخسارة أمام النصر ببطولة الدوري السعودي والخسارة أمام الاستقلال الإيراني بدوري أبطال آسيا.

وجاءت الضربة المزدوجة للهلال بخسارة بطولة كأس زايد في المباراة النهائية على يد النجم الساحلي التونسي، ثم ضياع بطولة كأس الملك بخسارة قاسية أمام التعاون بخماسية دون رد في دور الأربعة.. ولجأت الإدارة لاستعارة المدرب البرازيلي شاموسكا من الفيصلي، الذي خسر مباراة التعاون بالدوري، وهو ما يمثل ضربة موجعة تهدد بضياع لقب الدوري.

رحيل سامي الجابر
حمل بعض المتابعين أيضًا تراجع الهلال بالتغيير الإداري المفاجئ برحيل سامي الجابر عن رئاسة النادي.

ويأتي هذا الاتجاه وسط أنباء متصاعدة عن استقالة الأمير محمد بن فيصل من رئاسة النادي، وحدثت قبلها أزمة كبيرة بعد التصريحات التي انتقد فيها رئيس الهلال سامي الجابر، لحضوره المباريات واستغلال تراجع الهلال.

إصابة عموري ورحيل خريبين
يتحدث قطاع كبير من جماهير الهلال عن تأثير إصابة النجم الإماراتي عمر عبدالرحمن ”عموي“ المعار من العين بقطع في الرباط الصليبي بخلاف رحيل السوري عمر خريبين إلى بيراميدز المصري.

وأكد مؤمن سليمان، مدرب الشعلة السعودي الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن رحيل خريبين بالفعل قرار مؤثر، ولكن اللاعب لم يشارك باستمرار مع المدرب الأسبق جيسوس.

وأوضح أن عموري ليس له هذا التأثير الكبير رغم نجوميته لوجود أكثر من بديل مثل البرازيلي كارلوس إدواردو.

ضغط البطولات
خاض الهلال العديد من البطولات وهو أمر ساهم في ضياع الألقاب وضغط لاعبيه، وكان يستوجب توسيع قاعدة المشاركة واتباع سياسة التدوير.

وعانى الهلال من هذه النقطة بوضوح، خاصة أن الفريق عانى من الإجهاد والإصابات وفقدان بعض نجومه لفترات بسبب الإصابة.

مواد مقترحة