الخميس.. استئناف الدوري السعودي عقب نهاية فترة التوقف الدولي

الخميس.. استئناف الدوري السعودي عقب نهاية فترة التوقف الدولي

المصدر: فريق التحرير

تعود عجلة بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان لكرة القدم (الدوري السعودي للمحترفين) للدوران من جديد، حيث تفتتح مباريات الجولة العاشرة للمسابقة، غدًا الخميس، عقب انتهاء مباريات الأجندة الدولية، وخوض منتخب السعودية مباراتين وديتين أمام منتخبي اليمن والأردن، استعدادًا لبطولة كأس أمم آسيا المقررة بالإمارات مطلع العام المقبل.

وتستحوذ مباراة الاتحاد والأهلي، التي ستقام يوم الأحد المقبل، على الاهتمام الأكبر خلال مباريات تلك الجولة، في ظل الإثارة التي دائمًا ما تتسم بها مباريات الفريقين.

ويسعى الاتحاد لوضع حد لبدايته الكارثية في البطولة، حيث يقبع حاليًا في قاع الترتيب برصيد نقطتين، علمًا بأنه الفريق الوحيد الذي ما زال يبحث عن انتصاره الأول في المسابقة حتى الآن.

في المقابل، يرغب الأهلي، الذي يحتل المركز الثالث برصيد 19 نقطة، في مصالحة جماهيره واستعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بخسارته 0-2 أمام القادسية.

ويشهد ملعب (الأمير فيصل بن فهد بالملز) مواجهة أخرى من العيار الثقيل، حيث يلتقي النصر مع الشباب، بعد غدٍ الجمعة، حيث يأمل الفريقان في مواصلة النتائج الإيجابية والعروض المميزة، إذ يحل النصر وصيفًا لمتصدر الترتيب برصيد 22 نقطة، فيما يأتي الشباب رابعًا في جدول الترتيب برصيد 16 نقطة.

وحقق النصر بداية قوية هذا الموسم بالفوز في أول ست مباريات، قبل التعثر في لقاءين بالتعادل مع الفيحاء 1-1 وخسارة أمام الأهلي 0-2، قبل العودة إلى طريق الانتصارات مجددًا على حساب الاتفاق بنتيجة 2-1.

ويتولى تدريب النصر حاليًا جهاز فني مؤقت بقيادة هيلدر كريستافو، خلفًا للأوروغواياني المقال دانييل كارينيو، الذي فقد منصبه بعد تراجع نتائج الفريق محليًا وعربيًا.

في المقابل، يبحث لاعبو الشباب عن مواصلة النتائج الإيجابية هذا الموسم، وتحقيق الفوز على النصر، للحصول على دفعة معنوية هائلة مع استكمال باقي منافسات الدوري، بالإضافة لتأكيد وجوده ضمن فرق المربع الذهبي.

وكان النصر حسم مباراتيه ضد الشباب في الموسم الماضي، بعد أن حقق الفوز بنتيجة 1-0 في مباراتي جولتي الذهاب والعودة بالبطولة.

ويطمع الهلال (المتصدر) برصيد 27 نقطة، لاستكمال انطلاقته المثالية وتحقيق فوزه العاشر على التوالي، عندما يلاقي مضيفه الفيصلي، يوم السبت القادم.

ويسعى الهلال لتعزيز موقعه في الصدارة والتحليق بها بعيدًا، عقب فوزه في جميع مبارياته التسع التي لعبها في البطولة حتى الآن، لكن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة الفيصلي، صاحب المركز الثامن برصيد 11 نقطة، الذي لم يتلقَ أي خسارة في مبارياته الثلاث الأخيرة.

وعلى ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية، يستضيف الفتح نظيره أحد في أولى مباريات الجولة غدًا، ويبحث الفريقان عن تحقيق الفوز وإضافة ثلاث نقاط جديدة لرصيدهما في الدوري.

الفتح يحتل المركز التاسع برصيد عشر نقاط في جدول ترتيب المسابقة، بينما يحل أحد في المرتبة قبل الأخيرة برصيد ست نقاط فقط.

ولم يتذوق الفتح طعم الفوز في آخر ثلاث مباريات، بعد أن خسر أمام الأهلي 1-5 ثم الفيحاء 1-2، قبل التعادل مع الباطن 2-2، ويسعى الفريق لاستعادة ذاكرة الانتصارات التي غابت منذ 19 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وقت أن تغلب 3-0 على الرائد.

من جانبه، حصد فريق أحد أربع نقاط من آخر مباراتين بالفوز على التعاون 1-0، قبل التعادل مع الحزم 3-3 في مباراة مثيرة، ويتطلع لاعبوه لمواصلة تحقيق النتائج الإيجابية للهروب من شبح الهبوط.

يذكر أن مباراتي الفريقين في الموسم الماضي انتهت الأولى بفوز الفتح 2-0، قبل أن يخيم التعادل السلبي على نتيجة مباراة الدور الثاني بينهما.

وفي مباراة أخرى، يخرج فريق الفيحاء لخوض مواجهة أمام مضيفه الحزم على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية.

ويحتل الحزم، صاحب الضيافة، المركز الحادي عشر برصيد تسع نقاط ويسعى لاستغلال عاملي الأرض والجمهور؛ من أجل تحقيق نتيجة إيجابية وحصد ثلاث نقاط أخرى تدفع به لمركز متقدم في جدول الترتيب.

أما الفيحاء، الذي يحتل المركز العاشر بعشر نقاط، جمعها من ثلاثة انتصارات وتعادل وحيد والخسارة في خمس مباريات حتى الآن، فيحلم بمواصلة الصحوة وتحقيق انتصاره الثالث على التوالي في البطولة، عقب فوزه على الفتح والاتحاد في المرحلتين الماضيتين.

وتختتم مباريات اليوم الأول من تلك المرحلة بمواجهة تجمع بين الوحدة وضيفه الباطن على استاد مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية.

ويحتل الوحدة المركز الخامس برصيد 15 نقطة، ويسير الفريق العائد مجددًا إلى دوري المحترفين بخطى ثابتة هذا الموسم، رغم الخسارة في آخر مباراتين أمام كل من الشباب والهلال.

ويحتل فريق الباطن المركز الثالث عشر في لائحة ترتيب فرق المسابقة برصيد ثماني نقاط جمعها من فوزين وتعادلين وخسارة في خمس مباريات حتى الآن، ويتطلع للهروب من شبح الهبوط للدرجة الأدنى.

ويتطلع القادسية للهروب من المراكز المتأخرة في ترتيب البطولة عندما يستضيف الرائد بعد غدٍ، حيث يحتل القادسية المركز الرابع عشر (الثالث من القاع) برصيد سبع نقاط، في حين يحتل الرائد المركز الثاني عشر بثماني نقاط، ويمثل اللقاء عنق الزجاجة للفريقين، مع اقتراب انتهاء منافسات الدور الأول من المسابقة.

ويطمح الاتفاق للخروج من الكبوة التي تعرض لها مؤخرًا، حينما يخرج لملاقاة مضيفه التعاون يوم السبت المقبل.

وتكبد الاتفاق، صاحب المركز السادس برصيد 14 نقطة، ثلاث هزائم متتالية أمام الفيصلي والهلال والنصر، فيما يسعى التعاون، صاحب المركز السابع برصيد 12 نقطة وله مباراة مؤجلة، لتحقيق فوزه الثالث في مبارياته الأربع الأخيرة بالمسابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com