سامي الجابر يرد على المتشائمين بعد رحيله عن رئاسة نادي الهلال السعودي

سامي الجابر يرد على المتشائمين بعد رحيله عن رئاسة نادي الهلال السعودي

المصدر: فريق التحرير

حرص سامي الجابر، رئيس نادي الهلال السابق، على الرد على من سمّاهم ”المتشائمين“ بعد قرار إعفائه من رئاسة نادي الهلال السعودي.

وقال الجابر عبر حسابه الشخصي على تويتر: ”خلال تصفحي لردود فعل الجماهير بعد المباراة ورغم أن الفريق يقدّم مستوى متميزًا ولا زال أمامه فرصة كبيرة للتطوّر لإرضاء طموح المدرج الفخم، إلا أن لغة التشاؤم وما يتداول من تفسيرات وتأويلات خاطئة لبعض الأخبار التي تظهر حول البيت الهلال تجعلني مضطرًا لتوضيح عدد من الأمور“.

وأضاف: ”أنه يجب أن لا يصدق المدرج الفخم أن إعفائي من منصب رئاسة الهلال هو للأسباب التي يتم تداولها بشكل مغلوط لا يتم للواقع بصلة، أو حتى تصديق أن قرار رئيس الهيئة كان بهدف زعزعة النادي، فلا يعقل أن يدعم النادي بهذا الشكل ثم يتم زعزعته، حدّث العاقل بما لا يليق فإن صدّق فلا عقل له“.

وأشار، إلى أنه لا يمكن أن يتم مقابلة هذا الدعم الكبير للنادي من هيئة الرياضة بقيادة المستشار تركي آل الشيخ، والذي نتج عنه ظهور الفريق بشكل مميز أسعد المدرج الفخم بتصديق قصص ليس لها أساس من الصحة وتهدف لخلق حالة عدم استقرار للنادي والفريق“.

وتابع: ”أراهن على استمرار العمل بالنادي بقيادة أخي الأمير محمد بن فيصل بما يضمن جعل الزعيم أقوى وأقوى إن شاء الله، وأراهن على استمرار حرص القيادة الرياضية ودعمها للهلال وبشكل شخصي معالي المستشار الذي يهتم بكل الأندية دون تفريق“.

وأردف: ”يبقى المدرج الفخم فارس الرهان دائمًا في حفظ استقرار الفريق ودعمه، وقطع الطريق على من يتداول الأخبار والقصص المغلوطة بهدف زعزعة الفريق ومن يعمل لإسعادهم، وسيبقى المدرج الفخم حكيمًا كعادته بردود فعله والداعم لدفع الزعيم للمكانة التي يستحقها“.

واختتم: ”إعفائي من منصب رئاسة الهلال جاء لرغبة القيادة الرياضية بتكليفي بمهمة أخرى لخدمة الوطن، ولا اعتقد أن أي سعودي سيتردد بقبول هذا التشريف وتلبيه النداء في أي مكان يتطلب تواجده، حرصت على إيضاح هذه الأمور من أجل أن لا تكون الجماهير ضحية لمن يدعي المصداقية“.

وتولى الجابر رئاسة نادي الهلال في أبريل الماضي، وحقق مع الزعيم كأس السوبر السعودي على حساب الاتحاد 2-1 في المباراة التي أجريت على استاد ”لوفتس رود“ في العاصمة البريطانية لندن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com