تركي آل الشيخ: نحن برازيل العرب وموهوبون بالفطرة.. وسأريح الناس كيلا أكون شماعة لفشل أحد (فيديو)

تركي آل الشيخ: نحن برازيل العرب وموهوبون بالفطرة.. وسأريح الناس كيلا أكون شماعة لفشل أحد (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

كشف تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة، عن سرّ تصريحه بأن هناك تغييرات رياضية واسعة في الرياضة السعودية خلال الفترة المقبلة، مشددًا على أنه سيعود لدوره كرئيس لمجلس إدارة الهيئة الرياضية، وسيشرف على ما يحدث.

وقال ”آل الشيخ“ في مداخلة هاتفية مع قناة ”24 الرياضية“، يوم السبت: ”مثل ما هو معروف منصبي هو رئيس هيئة الرياضة، وكنا في الفترة الماضية نحتاح معالجة بعض الأمور، والترسبات الفنية، أو الإدارية، أو الإعلامية، وكان الوقت ضيقًا، ومشاركات محلية، وقارية، ودولية، وأنهيناها.. ولكن ليس هذا مستوى طموحنا، والحمد لله خرجنا بأفضل النتائج السابقة“.

وأضاف:“الكرة السعودية في آخر 12 عامًا لم تتأهل للمونديال، وكأس آسيا، وخرجنا من الأدوار الأولى، وبطولات آسيا للأندية غائبة، وبطولة الخليج غائبة، وهناك هبوط من الجوانب المادية، والترتيبات الإدارية، ومنها ضعف الدوري، ودورينا مرت به مرحلة من الهبوط نتيجة غياب النصر، والاتحاد، والشباب، لفترات عن المنافسة، فأصبحت المنافسة تنحصر بين الهلال، والأهلي، والدليل على هذا في موسم من المواسم، ودون أن نتجاوز على حق أي نادٍ، استطاع الأهلي تحقيق الدوري، والمهم أن نعود لدوري قوي، ونركز على الناشئين، والشباب، ونعيد دوري الحواري، والمدارس، والجامعات، وهذا سنعمل له برنامجًا متكاملًا، وهذا ما أخرج لنا سامي الجابر، والهريفي، وكل اللاعبين الكبار“.

وتابع: ”نحن برازيل العرب، وموهوبون بالفطرة، وفي عز سوء مستوياتنا هزمنا لاعبي اليابان، وهؤلاء يأخذونها علمًا ودراسة،  ونحن لدينا الموهبة، وإذا اشتغلنا عليها سنحقق نتائج أفضل، والآن كله مرتبط، وعلي أن أرجع لأمارس دوري الطبيعي كرئيس مجلس إدارة يشرف، ويتابع، ولكي أريح الناس، ولا أكون شمّاعة لفشل أحد، راحت الشماعة، وأفضل أن أتواجد بين روابط الجماهير، وأشجع، أو أبسّط مثلي مثل الباقين.. وقلت للإعلام أن يمارس دوره الطبيعي ضمن الحدود“.

وأضاف:“أنا طبعا مليء بالعيوب من رأسي حتى أسفل قدميْ، ولكنني أنظر بعين المساواة للجميع، وأحب بلدي، ورياضة بلدي أكثر من أي شيء، وفي الحقيقة كل الدعم الماضي كان نابعًا من وليّ العهد محمد بن سلمان، وتوجيهاته كانت نبراسًا لنا، وثقوا تمام الثقة أن هذا الرجل يحفّزنا خطوة بخطوة.. وكان له دور كبير في كأس العالم لتصحيح المسار، دعم كبير مادي ومعنوي لم يسبق أنه حدث، وأرجو من الله التوفيق، وبابي مفتوح لمن يريد قول كلمة حق، أو يريد تصحيح خطأ لنا، وأتمنى التوفيق، وأتمنى من الجميع أن يسامحونني إذا كنت أخطأت مع أحد، ولم أكن أقصد أي إساءة“.

وأوضح:“التغييرات الرياضية ستكون واسعة، وفي كل المجالات، ونريد رجالًا يكدّون، ويشتغلون 24 ساعة، 7 أيام في الأسبوع، لرفعة رياضتنا، وهنالك خبراء أجانب في هيئة الرياضة، واللجنة الأولمبية، وهنالك تغييرات واسعة في عدة جوانب، وأنا متحمس مثل جمهورنا لرؤية دوري قوي، ورياضة قوية“.

وأكد آل الشيخ:“لا يهمني ما يكتب عني، والكثير منه سببه اهتمامي بما فيه مصلحة المملكة العربية السعودية، ولا أرضى بالغلط والإهانة لأحد مسؤولي الرياضة عندنا، وهذا سبّب لي مشكلة من المحيط للخليج، ومستمرون بالحفاظ على حقوقنا، ولن نصمت، والرياضة والمواطن السعودي خط أحمر، وسنحاسب عليهما،  ولا أضع أمام عيني إلا الله سبحانه وتعالى، ومولاي الملك، ووليّ العهد، ومصلحة المملكة فوق كل اعتبار، ورغم أنف الجميع ستحصل المملكة على كل حقوقها، وسنصل إلى مكانتنا التي تليق بدولتنا التي لها تاريخها.. ونحن الدولة الوحيدة التي لم تُستعمر، وحكامها من أهلها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com