سعود القحطاني يرد على اتهام قطر للسعودية ببيع أجهزة beoutQ

سعود القحطاني يرد على اتهام قطر للسعودية ببيع أجهزة beoutQ

المصدر: فريق التحرير

ردَّ سعود القحطاني، المستشار في الديون الملكي السعودي، على اتهام وسائل إعلام قطرية للمملكة العربية السعودية، ببيع أجهزة قنوات beoutQ التي بثت مباريات كأس العالم روسيا 2018 بطريقة غير شرعية.

وكانت مجموعة قنوات ”بي إن سبورتس“ الحاصلة على حقوق بث مباريات كأس العالم قد رفعت شكوى إلى الفيفا، تجاه قنوات ”بي أوت كيو“، بعدما بثت الأخيرة مباريات كأس العالم.

وقال ”فيفا“ في بيان قبل أيام إنه سيتخذ إجراءات صارمة تجاه ”بي أوت كيو“.

وقال القحطاني عبر تويتر:“بلاغ لـ #تنظيم_الحمدين الحاكم لـ #محمية_جزيرة_شرق_سلوى“.

”بي أوت كيو يعرض في الكافيهات، والمحلات العامة، في الدوحة و“على عينك يا تاجر“. وأُرفق مثالًا“.

وتابع:“قلت لكم ادفعوا ١٪ من مصاريف المؤامرات والإرهاب على حفظ حقوق البث، بدلًا من النواح، أو كلفوا القوات الأجنبية لديكم بالتفتيش على المحلات.“.

وقال القحطاني في تغريدة عبر تويتر:“يتهمون السعودية أن فيها محلات تبيع جهاز ”بي أوت كيو“ بالخفية، بينما الجهاز يعرض بث المباريات مباشرة في الأماكن العامة وسط الدوحة، ما الصنف الذي يتعاطاه تنظيم الحمدين“.

وكانت وسائل إعلام قطرية -على رأسها الجزيرة- قد اتهمت المملكة العربية السعودية ببيع أجهزة بي أوت كيو.

وشنت السعودية قبل عدة أشهر حملة من أجل ضبط أجهزة غير مصرح بها.

وقال القحطاني أمس في تغريدة في ذات السياق:“قامت شبكة الجزيرة، وإعلام الظل، بحملة تدعي فيها أن السعودية هي من يقوم بقرصنة قنوات الجزيرة الرياضية ”بي إن سبورت“، وهي من يدعم قنوات ”بي أوت كيو“ التي بثت فعالياتهم الرياضية بسهولة عبر الأقمار الصناعية، ولزيادة الحبكة جعلوني المسؤول شخصيًا عن هذا الملف!“.

وتابع:“الحل البديهي لمشكلة سرقة بث قنواتهم الرياضية يكمن باتجاهين: ١- فني: بحيث يقومون بوضع أنظمة حماية متطورة وفعالة لتحديد أجهزة البث اللاشرعي وإيقافها. ٢- حل قانوني، ومن المؤكد أنهم فشلوا فشلًا ذريعًا بالمسارين، واكتفوا بالنواح، والصراخ، والعويل، وتحميل مسؤولية فشلهم لغيرهم. كيف؟ ما زال #تنظيم_الحمدين الحاكم لـ #محمية_جزيرة_شرق_سلوى يتباكى، ويتخبط بسبب فشله الذريع في حماية حقوق ”قنوات الجزيرة الرياضية“ والتي تم تغيير مسماها إلى ”بي إن سبورت“ بسبب ارتباط اسم ”قناة الجزيرة“ بالإرهاب، والتطرف، والأجندة السياسية المشبوهة، كما اعترفوا بألسنتهم“.

ورفعت السعودية قبل عدة أيام شكوى إلى ”الفيفا“ ضد قنوات ”بي إن سبورتس“ اتهمتها خلالها بتسييس الرياضة، وتسخير مباريات كأس العالم للهجوم على المملكة العربية السعودية في ظل الأزمة السياسية التي نشبت بين الطرفين قبل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com