تركي آل الشيخ يكشف أسباب اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري.. ويوجه انتقادات حادة لمحمود الخطيب‎

تركي آل الشيخ يكشف أسباب اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري.. ويوجه انتقادات حادة لمحمود الخطيب‎

المصدر: فريق التحرير وكريم محمد

أصدر تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة الرياضية في السعودية، والرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي المصري بيانًا مطولًا، يكشف فيه أسباب خلافاته مع مجلس إدارة الأحمر برئاسة محمود الخطيب، واعتذاره عن منصب الرئيس الشرفي.

وأوضح آل الشيخ أنه كان يرغب في الإسهام بتطوير النادي الأهلي، لاعبين ومدربين، وكذلك المباني والإنشاءات، بما يحقق نقلة كبيرة تليق بالأهلي ومكانته، وأنه قدّم دعمًا بـ 5 ملايين جنيه لتمويل حملة محمود الخطيب.

وأشار آل الشيخ إلى أنه اجتمع بمحمود الخطيب في أبوظبي، وعرض عليه تصاميم مبدئية لفكرة الاستاد، ومشروع القرن الذي عمل عليه لمدة شهر؛ لتحقيق حلم الخطيب وجمهور النادي الأهلي، وأن الخطيب طلب منه دعمًا سنويًا للأهلي.

كما أوضح آل الشيخ أنه دعم الأهلي بتجديد عقود بعض اللاعبين، أمثال: أحمد فتحي وعبدالله السعيد، وإعارة لاعبين لا يلعبون بصفة أساسية في النادي الأهلي، أمثال: بركات وصالح جمعة وأحمد الشيخ وحسين السيد وعماد متعب، مشيرًا إلى أن الخطيب طلب منه التعاقد مع مدير فني أجنبي بديلًا لحسام البدري.

وقال آل الشيخ، إنه فوجئ بعد تعرضه لهجوم غير مبرر من قبل الإدارة ؛ بسبب دوره في صفقة صلاح محسن.

كما أشار تركي آل الشيخ إلى أن مرتضى منصور كان غاضبًا منه؛ لأن رئيس الزمالك يرى آل الشيخ سببًا في فشل صفقة انتقال عبدالله السعيد إلى الزمالك.

ولم يخف آل الشيخ دوره في مفاوضات الأهلي مع المدرب رامون دياز قبل أن يوقع لنادي الاتحاد السعودي، رغم أنه عبر عن مفاجأته بسبب تسريب تفاصيل الصفقة، رغم أن كل شيء كان سريًا.

في سياق متصل، طلب رجل الأعمال نجيب ساويرس، من محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي المصري تقديم استقالته من رئاسة الأحمر؛ بعد البيان الذي أصدره تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي، والذي أوضح فيه أسباب رحيله عن الأهلي.

وقال ساويرس: ”الحقيقة إن من عليه الاستقالة من رئاسة الأهلي هو محمود الخطيب رئيس النادي وليس تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي.. بهدلنا“، في إشارة إلى الخطيب.

وكان تركي آل الشيخ قد تناول نجيب ساويرس في بيانه وقال: ”تلقيت اتصالاً من الخطيب يوضح فيه أن الانتخابات صعبة وشرسة وأنه متأخر عن محمود طاهر بحسب استطلاعات الرأي؛ نتيجة دعم عدد من رجال الأعمال لمحمود طاهر، ومنهم على سبيل الحصر أحمد أبوهشيمة وساويرس“.

وأضاف: ”طلب الخطيب الدعم والتدخل في ذلك، فقمت بشكل عاجل بإيصال مبلغ مليون جنيه إضافية عن طريق الأخ حمادة إسماعيل في مصر؛ لإيصالها للخطيب، وغردت في حينه على (تويتر) دعمًا للخطيب، وطلبت من وزير الرياضة في الإمارات آنذاك يوسف السركال، تغريدة دعمًا، وهذا ما حصل فعلاً، وفاز الخطيب بالانتخابات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com