مباراة الفيصلي والأهلي.. كيف تدور موقعة نصف نهائي كأس خادم الحرمين؟

مباراة الفيصلي والأهلي.. كيف تدور موقعة نصف نهائي كأس خادم الحرمين؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار مساء الجمعة إلى ملعب مدينة ”الملك سلمان“ الرياضية لمتابعة المواجهة المرتقبة، التي تجمع بين فريقي الفيصلي والأهلي في نصف نهائي بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.

ولا شك أن المواجهة تبدو مشتعلة في ظل رغبة الأهلي في التقدم للنهائي، وتأمين موسمه ببطولة في ظل صراع المنافسة الشرس على لقب الدوري مع الهلال، بينما يطمع الفيصلي في مواصلة مغامرته وتحقيق مفاجأة جديدة بالتأهل إلى النهائي.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ الإخبارية في التقرير التالي ملامح مواجهة الفيصلي والأهلي، فإلى السطور التالية:

تفوق أهلاوي
تبدو الفوارق التاريخية كبيرة بين الفريقين فالتفوق يميل بشكل لافت لصالح الأهلي في تاريخ مواجهاته ضد الفيصلي.

وتحمل مواجهة الجمعة رقم 24 في تاريخ لقاءات الفريقين، وفاز الأهلي 17 مرة مقابل 5 تعادلات وفوز وحيد فقط للفيصلي وتحقق عام 2010 بنتيجة 3\2.

وسجل الأهلي في مرمى الفيصلي 53 هدفًا مقابل 19 فقط سجلها الفيصلي في الشباك الأهلاوية.

صراع الكأس
تبدو المواجهة شرسة بين الفريقين في نصف نهائي كأس الملك، خاصة أن الدافع الثأري موجود وبقوة، نظرًا لأن الأهلي أطاح بالفيصلي من نصف نهائي الكأس في العام الماضي بفوز مريح بثلاثية.

وتقابلا أيضًا في نسخة 2012، وفاز الأهلي ذهابًا بنتيجة 5\1 وإيابًا بثلاثية نظيفة وهو ما يؤكد تفوق الأهلي على الفيصلي خاصة في مباريات الكأس.

ويعد الأهلي الأكثر تتويجًا بلقب كأس الملك برصيد 13 لقبًا، بينما لم يفز الفيصلي أي مرة في البطولة خلال 7 مشاركات، كانت أفضل نتائجه التأهل لنصف النهائي، وكان أخر تتويج أهلاوي عام 2016.

الأهلي.. والعين على آسيا
يخوض الأهلي السعودي المواجهة بأفكار مشتتة بين البحث عن تذكرة التأهل لنهائي كأس الملك، وأيضًا عدم استهلاك لاعبيه بدنيا قبل المواجهة المرتقبة مساء الثلاثاء المقبل، أمام تركتور سازي الإيراني في الجولة الخامسة لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

وأصبح الأهلي بحاجة للحسم المبكر في مباراة الفيصلي للعب بأعصاب أكثر هدوء، وهو ما يخطط إليه المدرب الأوكراني سيرجي ريبيروف الذي يفتقد خدمات لاعب الوسط التونسي محمد أمين بن عمر، والمدافع معتز هوساوي نظرًا للإصابة.

ويغيب أيضًا المدافع عقيل بلغيث للإيقاف بينما يستعيد الفريق جهود البرازيلي ليوناردو الذي تعافى من الإصابة.. وتبدو أسلحة ريبيروف متمثلة في النجم السوري عمر السومة، الباحث عن استعادة بريقه وهز الشباك ببراعته المعهودة.

ويعول ريبيروف الكثير على الثلاثي صناع اللعب البرازيلي ليوناردو واليوناني إيوانيس فيتفاتزيديس، والسعودي الموهوب عبدالفتاح عسيري مع دعم ثنائي الارتكاز حسين المقهوي وتيسير الجاسم.

ولا يبدو دفاع الأهلي في خطر في ظل وجود بدائل مميزة للغيابات، بوجود عقيل الصحبي وأمير الكردي، بجانب الأسترالي مارك ميليغان ومنصور الحربي.

ويملك ريبيروف على مقاعد البدلاء بعض اللاعبين الموهوبين مثل صالح العمري والمصري مؤمن زكريا ومهند عسيري.

الفيصلي.. وسلاح المفاجأة
يراهن الفيصلي على إمكانية تحقيق المفاجأة والإطاحة بالأهلي، واستكمال المشوار حتى التتويج باللقب، خاصة أن الفريق صفوفه مكتملة والمعنويات مرتفعة لتقديم أداء متميز.

ويراهن المدرب الصربي فورك رازوفيتش على طريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم معتمدًا على قدرات المثلث الأجنبي البرازيليين روجيرينيو ولويزينهو والمصري صالح جمعة، مع تألق محمد مجرشي المهاجم، وقدرات لاعب الارتكاز كاليم هايلاند بجانب عمر عبدالعزيز.

ويرى عادل عبدالرحمن، مدرب الشباب السعودي الأسبق، في حديثه لشبكة ”إرم نيوز“ أن الفارق واضح لصالح الأهلي من الناحية الفردية والجماعية، ولكن مباريات الكؤوس لا تعرف مثل هذه الأمور فكل شئ وارد في الملعب.

وأضاف: ”الفيصلي يملك صالح جمعة وهو لاعب موهوب وخطير على المرمى، بجانب الثنائي البرازيلي والمهاجم مجرشي، وهو لاعب جيد كما أن الأهلي لديه مجموعة من النجوم داخل الملعب وعلى مقاعد البدلاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com