هل يتسبب عمر السومة في الإطاحة بمدرب النادي الأهلي السعودي؟

هل يتسبب عمر السومة في الإطاحة بمدرب النادي الأهلي السعودي؟

المصدر: فريق التحرير

كشفت تقارير صحفية، عن وجود أزمة داخل أروقة النادي الأهلي السعودي، وانقسام بشأن استمرار أو رحيل مدرب الفريق، الأوركاني سيرجي ريبيروف.ووفقًا لما ذكرته صحيفة ”عكاظ“، اليوم الأربعاء، فإن بعض أعضاء مجلس الإدارة يرون تجديد الثقة في المدرب خلال الفترة المتبقية من الموسم الرياضي الحالي، فيما يرى البعض الآخر أن رحيله أفضل.

وكان الشارع الرياضي الأهلاوي وجه انتقادات إلى المدرب، بعدما فرط الفريق في العديد من النقاط السهلة التي جعلت الفارق النقطي بين الأهلي والمتصدر الهلال يصل إلى 4 نقاط قبل نهاية الدوري بـ5 جولات، إضافة إلى استبعاد هداف الدوري عمر السومة من القائمة الآسيوية، رغم جاهزية اللاعب مع مطلع شهر مارس المقبل.

وتؤكد مصادر الصحفية، أنه يصعب على الإدارة إيجاد البديل الذي يستطيع السير بالفريق لبر الأمان في الوقت الحالي، وفي ظل اقتراب الموسم من نهايته، وعدم قبول مدربين كثر بهذه المهمة الصعبة.

وكان النادي الأهلي أعلن عن قائمته المشاركة في المراحل الأولى من دوري أبطال آسيا 2018، والتي تضمنت ثلاثين لاعباً، كان من بينهم ستة وعشرون لاعباً محلياً وأربعة محترفين أجانب، هم: الأسترالي مارك ميليغان، واليوناني فيتفازيدس، والبرازيلي كلاوديمير، والمصري مؤمن زكريا، فيما تم استبعاد المهاجم السوري وهداف الدوري في المواسم الثلاثة الأخيرة عمر السومة، إضافة إلى البرازيلي ليوناردو والتونسي محمد أمين بن عمر.

وتسبب استبعاد السومة تحديداً في موجة غضب عارمة داخل المدرج الأخضر، الذي استغرب تلك الخطوة على الرغم من إعلان اللاعب شخصياً عن حاجته لثلاثة أسابيع فقط قبل العودة مجدداً إلى الملاعب؛ ما يضع علامات استفهام كبيرة حول القرار الأهلاوي.

فيما برر نائب رئيس النادي قرار اختيار الرباعي الأجنبي واستبعاد السومة، مرجعاً ذلك إلى رؤية الجهاز الفني حول احتياجات الفريق في البطولة الآسيوية، خصوصاً وأن الفريق سيكون مُضطراً لخوض مباراتي الذهاب في دور الـ16 من المسابقة (حال التأهل) دون قرابة تسعة لاعبين دوليين.

وقال: ”السومة نجم كبير وهو مستمر في الأهلي حتى 2021 ولكن اختيار المدرب جاء بالنظر إلى احتياجاته في المرحلة المقبلة، خصوصاً مع عدم اكتمال جاهزية السومة، ورغبته في عدم فقدان لاعب أجنبي في المباريات الأولى من دور المجموعات“.