4 تحديات تواجه سلمان المالك في نادي النصر السعودي

4 تحديات تواجه سلمان المالك في نادي النصر السعودي

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

وسط طموحات كبيرة بمستقبل أفضل لنادي النصر السعودي، استقبلت جماهير ”العالمي“، خبر تعيين سلمان المالك رئيسًا جديدًا للنادي، خلفًا للأمير فيصل بن تركي، بقرار من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية.

وذكرت الهيئة العامة للرياضة في بيان، أنه تقرر حل مجلس إدارة النصر، وتكليف مجلس جديد برئاسة سلمان بن فهد، حتى نهاية الموسم الحالي، على أن يتشكل المجلس خلال أسبوع.

وقالت الهيئة، إن القرارات جاءت ”بعد تحقيقات، قامت بها هيئة الرقابة والتحقيق، مع السيد سلمان القريني، عضو مجلس إدارة النصر، والأمين العام السابق للنادي“.

وأشارت الهيئة، إلى ”ثبوت التهم المنسوبة إلى القريني، وثبوت علم مجلس الإدارة برئاسة الأمير فيصل بن تركي بن ناصر، بالمخالفات التي قام بها الأمين العام السابق“.

وقال تركي آل الشيخ في وقت سابق، عبر حسابه بتويتر، إن ”وضع نادي النصر المالي، يحتاج لإعادة نظر، ونتطلع لتلبية رغبات الجماهير“.

وتبقى هناك العديد من التحديات، التي تواجه سلمان المالك في مهمته مع نادي النصر السعودي، خلال المرحلة المقبلة، وهو ما تستعرضه شبكة ”إرم نيوز“، في هذا التقرير:

استعادة البطولات

غابت شمس البطولات عن قلعة النصر في السنوات الأخيرة، فالفريق تراجع بريقه بشكل واضح، وهو التحدي الأبرز في طريق سلمان المالك مع نادي النصر.

ولم يحرز النصر لقب الدوري منذ موسم 2014 – 2015، كما أن آخر لقب لبطولة كأس الملك كانت عام 1990، وأيضًا كأس ولي العهد موسم 2013 – 2014، وكأس السوبر السعودي عام 2015.

المنافسة القارية

ارتفعت شعبية نادي النصر السعودي دائمًا؛ لكونه من الأندية التي تتميز بالفوز بالألقاب القارية، وهو الأمر الذي جعل النصر ملقبًا بالعالمي؛ بعد مشاركته كأول فريق آسيوي وخليجي في بطولة كأس العالم للأندية عام 2000 في البرازيل.

وفاز فريق النصر بلقب كأس أبطال آسيا عام 1998، وحل وصيفًا لدوري أبطال آسيا عام 1995، والسوبر الآسيوي عام 1998.

وأكد الدكتور طه إسماعيل، المدير الفني الأسبق للمنتخب السعودي، في تصريحات لإرم نيوز، أن نادي النصر من الفرق الكبرى والعريقة في الكرة السعودية، موضحًا أنه يتمنى عودة بريق النصر.

وقال إسماعيل: ”بالفعل، النصر بعيد عن المنافسة القارية، والهلال الأكثر ظهورًا في المشهد الآسيوي، وهو أمر يصيب جماهير النصر بالحزن، خاصة أن الفريق كانت له صولات وجولات، ولعب له نجوم كبار“.

وأضاف: ”أعتقد أن التعاقد مع لاعبين مميزين، ومدرب قوي يتم توفير الاستقرار له؛ سيكون الطريق لإعادة بريق الفريق الأصفر“.

الاستقرار الفني

يحتاج نادي النصر إلى استقرار فني؛ بعدما عانى في السنوات الأخيرة من الاعتماد على أكثر من مدير فني، وهو ما أفقد الفريق بريقه، وورط النادي في صفقات بالجملة، لم تكن على المستوى المطلوب.

وعلى مدار 3 أعوام، استهلك نادي النصر 8 مديرين فنيين، من بينهم من تولى لولايتين، وهم: الأوروجوياني كارينيو، والإسباني كانيدا، والكولومبي هيجاتا، والإيطالي فابيو كانافارو، والكرواتي زوران ماميتش، والفرنسي باتريس كارتيرون، والبرازيلي ريكاردو جوميز، بخلاف المدرب الحالي، الأرجنتيني جوستافو كوينتريوس.

الأزمة المالية

تبدو الأزمة المالية عقبة كبيرة أمام نادي النصر وانطلاقته نحو استعادة أمجاد الماضي، فالقلعة الصفراء تدفع ثمن العثرات المالية والديون ضد النادي.

وذكرت تقارير صحفية سعودية، في أكتوبر الماضي، أن حجم ديون نادي النصر 205 مليون ريال سعودي، وهو مبلغ هائل، يبقى أزمة واضحة بالنسبة للنصر وجماهيره.

وكتب تركي آل الشيخ عن أزمة ديون نادي النصر، قائلًا عبر حسابه بموقع تويتر: ”يوجد مادة واضحة في نظام الأندية بالنسبة للديون، تؤكد على أن مسؤولية مجلس الإدارة، مسؤولية تضامنية عن الديون وإلزامه بسدادها“.

ومن المؤكد أن تعيين سلمان المالك في منصب رئيس نادي النصر، يبقى في الأساس؛ بهدف القضاء على الديون، ولكن سيكون للأمير فيصل بن تركي، وفقًا لتغريدة آل الشيخ، دورًا في سداد هذه الديون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com