كأس الخليج.. 4 أمور يجب أن تعرفها عن مباراة السعودية والكويت‎

كأس الخليج.. 4 أمور يجب أن تعرفها عن مباراة السعودية والكويت‎

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تُفتتح بطولة كأس الخليج في نسختها رقم 23، الجمعة، في ضيافة الكويت بمواجهتين ناريتين على رأسها اللقاء المرتقب بين السعودية والكويت في المجموعة الأولى للبطولة.

وتظل مواجهة السعودية ضد الكويت على المستوى القاري والعربي والخليجي واحدة من أقوى اللقاءات التاريخية في ظل ندية شديدة بين المنتخبين رغم تباين الظروف واختلافها بخصوص هذه البطولة.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح موقعة السعودية والكويت في اليوم الأول لبطولة خليجي 23.. فإلى السطور القادمة:

مواجهة كلاسيكية
لا شك أن هذه المواجهة من اللقاءات الكلاسيكية الخاصة بالكرة الخليجية ومباراة قمة بكل المقاييس، فالكويت أول منتخب خليجي يفوز بلقب كأس آسيا عام 1980، كما أنه أول منتخب خليجي يتأهل للمونديال عام 1982.

ويعد منتخب السعودية المنتخب الخليجي الأكثر فوزًا بكأس آسيا أعوام 1984 و1988 و1996 والأكثر وصولًا إلى كأس العالم 1994 و1998 و2002 و2006 و2018.

وتقابل المنتخبان ٤٤ مرة، نجح الكويت في تحقيق الفوز ١٦ مرة، كما حقق المنتخب السعودي الفوز ١٦ مرة أيضًا وتعادلا ١٢ مرة، وأحرز هجوم كل منهما 96 هدفًا بواقع 48 هدفًا لمهاجمي كل من الفريقين.

عودة الكويت
عاد منتخب الكويت بعد غياب طويل بسبب الإيقاف وتجميد النشاط الدولي وهو أمر ألقى بظلاله على الكرة الكويتية في السنوات الأخيرة.

وجاءت عودة الكويت واستضافتها بطولة الخليج بمثابة بداية رائعة للأزرق لاستعادة أمجاده وذكريات التألق من جديد، ونجح الشيخ أحمد اليوسف رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم في الاستعانة بخدمات المدير الفني الصربي بورياس بونياك صاحب الخبرات في الكرة الكويتية والمدرب الحالي لفريق الجهراء.

ويعتمد بونياك على مجموعة من اللاعبين المحليين الذين يخوضون منافسات الدوري مع القادسية والعربي والكويت والجهراء من أجل تشكيل خلطة جيدة.

وأكد بونياك قبل اللقاء أن منتخب الكويت رغم أنه مستضيف البطولة؛ إلا أنه يلعب دون ضغوط لأنه عائد بعد غياب طويل ويسعى لتقديم كرة جميلة وتحقيق الفوز على حساب الأخضر.

خلطة سعودية
يدخل منتخب السعودية بطولة الخليج بخلطة وتوليفة بين العناصر الصاعدة وبعض اللاعبين العائدين بعد غياب من أجل تجهيزهم للإعداد لبطولة كأس العالم.

وأكد نواف التمياط رئيس بعثة منتخب السعودية قبل البطولة أن خليجي 23 فرصة طيبة لصقل بعض اللاعبين وتجهيز البعض الآخر خاصة أن البطولة لها أجواء رائعة.

ويعتمد منتخب السعودية على بعض عناصر الخبرة مثل عمر هوساوي ومختار فلاتة وأحمد الفريدي ونايف هزازي من أجل صقل اللاعبين الشباب.

وأكد الكرواتي كرونوسلاف يوريسيتش المدير الفني للمنتخب السعودي المشارك في خليجي 23، أن الأخضر جاهز لمباريات البطولة، حيث تم إعداد اللاعبين على جميع المستويات، الفنية والبدنية والمعنوية.

ومن المؤكد أن المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي المدير الفني للمنتخب الأول يتابع البطولة بكل جدية من أجل استطلاع بعض الأمور الخاصة بالأخضر.

مواهب مميزة
يشهد اللقاء تواجد العديد من المواهب المتميزة، فالسعودية تعتمد على بعض لاعبيها الشباب، ولكن تتجه الأنظار إلى الثنائي الهجومي مختار فلاتة مهاجم الهلال ونايف هزازي مهاجم النصر السابق.

ويعتمد الأخضر على تجهيز هذين اللاعبين بصورة جيدة من أجل المنافسة على مركز رأس الحربة مع محمد السهلاوي نجم النصر في رحلة الإعداد للمونديال.

ويتابع الجميع فهد الأنصاري لاعب الاتحاد السعودي مع منتخب الكويت بجانب فهد الهاجري اللاعب المخضرم الذي يمثل حاليًا نادي الاتفاق السعودي بجانب موهبة فهد العنزي اللاعب المتميز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة