نتائج المواجهات المباشرة تحسم المتأهلين إلى المربع الذهبي بكأس الخليج

نتائج المواجهات المباشرة تحسم المتأهلين إلى المربع الذهبي بكأس الخليج

المصدر: د ب أ

اعتمد الاتحاد الخليجي لكرة القدم لائحة النسخة الـ 23 من كأس الخليج (خليجي 23)، والتي تنطلق غدًا الجمعة وحتى الخامس من يناير المقبل فيما يتعلق بالمفاضلة بين المنتخبات المتساوية في النقاط في التأهل إلى الدور قبل النهائي من البطولة.

وتقررت العودة للجوء إلى نتيجة المواجهات المباشرة بين المنتخبات المتساوية في النقاط التي يعتمدها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في حين أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يعتمد النسبة العامة وفوارق الأهداف بين المنتخبات المتساوية في كل مبارياتها في المجموعة.

وبحسب الفقرة الثانية من المادة السابعة من لائحة كأس الخليج العربي الـ 23 الخاصة بقواعد وشروط المباريات، فإنه في حال تساوي منتخبين أو أكثر في عدد النقاط سيتم اللجوء أولًا إلى فارق النقاط بين المنتخبات المتعادلة ثم فارق الأهداف في مباريات المنتخبات المتعادلة ثم أكبر عدد من الأهداف المسجلة في المباريات بين المنتخبات المتعادلة.

أما الخيار الرابع فهو اللجوء إلى فارق الأهداف في مباريات المجموعة، ثم أكبر عدد من الأهداف المسجلة في مباريات المجموعة، وأخيرًا اللجوء إلى البطاقات الصفراء والحمراء، بحيث تكون البطاقة الصفراء بنقطة، والحمراء بـ 3 نقاط، ويتأهل الفريق الأقل حصولًا على نقاط البطاقات، بحسب ما ذكره الموقع الرسمي لمجموعة قنوات ”الكأس“.

من جهته قال الشيخ أحمد اليوسف، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، إن بطولة كأس الخليج العربي بطولة استثنائية، مؤكدًا أنه لم يكن من السهل على الإطلاق الاستعداد خلال أقل من 10 أيام لاحتضان النسخة المقبلة (خليجي 23) التي تنطلق منافساتها غدًا الجمعة.

وقال اليوسف، في تصريحات صحفية على هامش المؤتمر الصحفي، الذي عقدته اللجنة المنظمة لخليجي 23 اليوم الخميس بالعاصمة الكويتية للإعلان عن الرعاية الرسمية لشركات ”فيفا“ و“بريزنتيشن“ و“بي.إن سيلفر“ للبطولة الخليجية :“أبوابنا مفتوحة لجميع الملاحظات ، ونتمنى أن يليق الافتتاح بسمعة الكويت، وتخرج البطولة بصورة ناجحة ويقدم جميع المنتخبات مستويات مميزة في خليجي 23.“

وعلى جانب آخر، أعرب اليوسف عن حزنه الشديد بسبب انسحاب أعضاء المنتخبين السعودي والإماراتي من المؤتمرات الصحفية، التي عقدت للحديث عن منافسات المجموعة الأولى للبطولة الخليجية.

وجاء الانسحاب اعتراضًا على الشعارات الخاصة ببعض القنوات الرياضية وطلب سحبها من المنصة الخاصة بالمؤتمر، وهو مالا يتماشى مع لائحة البطولة، حسب ما صرح به محمد المؤمن مدير المؤتمرات الصحفية في خليجي 23 .

وأضاف اليوسف: ”لم أكن أتمنى اتخاذ مثل هذا القرار، ولكنني بشكل عام أدرك أن مثل هذه الأمور تحدث في الكثير من البطولات العالمية،وليس فقط الخليجية أو العربية“.

وشهد المؤتمر حضور رئيس الاتحاد الكويتي، والمصري محمد كامل رئيس مجلس إدارة شركة بريزنتيشن، وبدأ بكلمة رئيس الاتحاد التي حرص خلالها على توجيه خالص شكره لجميع الشركات، التي تعاونت بشكل كبير مع الاتحاد الكويتي خلال الأيام القليلة الماضية من أجل إخراج منافسات البطولة بأفضل صورة ممكنة.

وتابع: ”الجميع يعلم بأن هناك اتحاد خليجي قائم بالفعل وتم عمل اتفاقية رعاية مع شركة بي.إن سيلفر لتكون هي الراعية للاتحاد الخليجي، وهي الراعية لنقل حقوق البث التليفزيوني لخليجي 23“.

وذكر: ”تم الاتفاق مع مسؤولي شركة بي.إن سيلفر على أن يكون الاتحاد الكويتي المسؤول عن تسويق الإعلانات في ملعبي البطولة، وهما استاد جابر الدولي واستاد نادي الكويت، وذلك بسبب ضيق الوقت حيث أن الجميع يعلم أن قرار تنظيم البطولة تم اتخاذه قبل موعد انطلاقتها بعشرة أيام فقط“.

وأستطرد اليوسف: ”الاتحاد الكويتي تعاقد أيضًا مع شركة بريزنتيشن سبورت لتولي ملف عقود الإعلانات في الملاعب ،ولكن الراعي الرسمي هو شركة فيفا وهي الداعم الأول كراعي متميز للمنتخب الكويتي والداعم الأكبر للبطولة.“

وقال: ”الشركات الثلاث التي تحدثنا عنها وهي فيفا وبريزنتيشن سبورت وبي.إن سيلفر تملك سمعة رائعة في هذا المجال ،فضلا عن خبراتها الكبيرة، وبالتالي فإننا نشكر القائمين على هذه الشركات بسبب تعاونهم الكبير وتجاوبهم الواضح مع كافة مطالب أسرة الاتحاد الكويتي لكرة القدم“.

يشار إلى أن الكويت فازت 10 مرات ببطولة كأس الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com