كأس الخليج.. فكرة سعودية ظهرت في المكسيك وانطلقت من البحرين

كأس الخليج.. فكرة سعودية ظهرت في المكسيك وانطلقت من البحرين

المصدر: د ب أ

تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم في العالم العربي، صوب الكويت خلال الفترة من 22 ديسمبر الحالي وحتى الخامس من يناير المقبل لمتابعة فعاليات واحدة من أكثر البطولات إثارة للجدل.

وتستضيف الكويت فعاليات النسخة الـ 23 من بطولة كأس الخليج، التي تقام بمشاركة الكويت والسعودية والإمارات والعراق واليمن وقطر والبحرين وعُمان.

وأثارت هذه النسخة جدلًا واسعًا حتى قبل ضربة البداية لفعالياتها، وذلك بسبب الارتباك والتغييرات العديدة التي أحاطت بتنظيم هذه النسخة.

وكان مقررًا أن تقام هذه النسخة في العراق، ولكن حظر إقامة مباريات في العراق بسبب الأوضاع الأمنية والسياسية حال دون ذلك ليصبح حق الاستضافة من نصيب الكويت، لكنه انتقل أيضًا إلى قطر في ظل عدم استعداد ملاعب الكويت لاستضافة البطولة.

ومع رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية قبل أيام، اتفق الجانبان القطري والكويتي على عودة حق الاستضافة للكويت، احتفاء بعودة الحياة للكرة الكويتية، ونال القرار مباركة الاتحاد الخليجي خلال اجتماعه يوم الإثنين الماضي لتعود البطولة إلى أحضان الكويت.

وتحظى بطولات كأس الخليج منذ انطلاقها عام 1970 وحتى الآن باهتمام بالغ من كافة الأوساط السياسية والرياضية والشعبية لأسباب عديدة، في مقدمتها أنها تحدد زعامة كرة القدم في منطقة الخليج العربي التي شهدت تغيرات كبيرة في اللعبة خلال السنوات الماضية.

كما أن استمرارية البطولة منذ انطلاقها وحتى الآن جعل منها واحدة من أقوى البطولات الإقليمية المعترف بها دوليًا بل إن البعض يراها في كثير من الأحيان خير بديل لبطولة كأس العرب التي لا تقام بنفس الدرجة من الانتظام.

ورغم قلة عدد المنتخبات المشاركة، تشهد البطولة دائمًا منافسة شديدة على اللقب نظرًا لتقارب مستوى معظم المنتخبات المشاركة وحرصها على فرض سطوتها الكروية على المنطقة.

ومثل العديد من البطولات العربية كانت فكرة إقامة هذه البطولة سعودية وصاحبها هو الأمير خالد الفيصل، الذي طرح الفكرة في أواخر الستينيات، قبل أن يعرضها وفد بحريني برئاسة الشيخ محمد بن خليفة رئيس الاتحاد البحريني في ذلك الوقت على الإنجليزي سير ستانلي راوس، خلال دورة الألعاب الأولمبية في مكسيكو سيتي عام 1968.

ونظرًا لحرص البحرين على المضي قُدمًا في تنفيذ الفكرة، عقد الاتحاد البحريني لكرة القدم اجتماعًا عقب العودة من المكسيك لمناقشة الفكرة وتقرر توجيه الدعوة إلى السعودية والكويت لأنهما كانتا الدولتين الخليجيتين اللتين انضمتا للاتحاد الدولي للعبة.

ووافقت الدولتان على المشاركة في البطولة الأولى في ضيافة البحرين ابتداءً من 27 مارس 1970.

وشاركت قطر في البطولة الأولى بإذن من الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) رغم أنها لم تكن ضمن الدول الأعضاء في الفيفا آنذاك.

وعقد اجتماع لممثلي الدول المشاركة على هامش البطولة الأولى وتقرر خلاله إقامة الدورة كل عامين بدلًا من إقامتها سنويًا كما اختيرت السعودية لاستضافة الدورة الثانية.

ونصت لائحة البطولة على أن الفائز باللقب 3 مرات يحتفظ بالكأس مدى الحياة على أن تجرى المنافسات بعد ذلك على كأس جديدة على غرار بطولات كأس العالم.

واقتصرت المشاركة في البطولة الأولى على منتخبات الكويت والبحرين والسعودية وقطر وأُقيمت منافساتها من 27 مارس حتى الثالث من أبريل وأُقيمت مبارياتها على ملعب مدينة الشيخ عيسى الرياضية وافتتحها الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البحرين وبدأتها البحرين بالفوز على قطر 2/1 وفازت الكويت باللقب الأول.

وسجل البحريني أحمد سالمين أول أهداف البطولة في الدقيقة 14 من المباراة وشهدت الدورة تسجيل 19 هدفًا وتُوِّج الكويتي محمد المسعود هدافًا للبطولة برصيد 3 أهداف والقطري بلان أفضل لاعب والسعودي أحمد عيد أحسن حارس مرمى.

واستضافت السعودية النسخة الثانية من 15 إلى 28 مارس 1972 وتعادلت السعودية مع الكويت في الافتتاح الذي حضره الملك فيصل بن عبدالعزيز وشاركت في الدورة 5 منتخبات بعد انضمام الإمارات لكن المنتخب البحريني فاجأ الجميع بانسحابه خلال مباراته أمام السعودية بسبب سوء التحكيم.

واحتفظ المنتخب الكويتي باللقب بعدما رفع رصيده في الصدارة إلى 5 نقاط بفارق الأهداف فقط عن السعودية، ولذلك تقرر بعد البطولة أن تقام مباراة فاصلة في البطولات التالية في حالة التساوي في عدد النقاط.

وشهدت البطولة تسجيل أسرع هدف في تاريخ بطولات الخليج وسجله السعودي محمد المغنم في مرمى البحرين بعد 20 ثانية فقط من بداية المباراة، ولم تكن نتائج المنتخب القطري مرضية في هذه البطولة حيث تلقى 3 هزائم ولم يسجل أي هدف واهتزت شباكه 10 مرات.

وفازت الكويت بشرف تنظيم النسخة الثالثة من 15 إلى 29 مارس 1974 وانضمت عُمان لقائمة المشاركين فوزعت الفرق على مجموعتين ضمت الأولى الكويت وقطر وعُمان وضمت الثانية السعودية والإمارات والبحرين وحضر الافتتاح بين الكويت والإمارات الشيخ صباح سالم الصباح وفازت الكويت 2/0.

وتُوِّج المنتخب الكويتي باللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعد الفوز في النهائي على السعودية 4/0 ولم تهتز شباك الفريق الكويتي خلال هذه البطولة.

واستضافت قطر النسخة الرابعة من 25 مارس حتى 15 أبريل 1976 وكادت البطولة تنهار قبل انطلاقها حيث هددت الدولة المنظمة بالانسحاب من البطولة بسبب اعتراض المنتخبات الأخرى على مشاركة المصري حسن مختار واللبناني جمال الخطيب مع المنتخب القطري وانتهت المشكلة باستبعاد اللاعبين.

وارتفع عدد الفرق المشاركة في البطولة إلى 7 منتخبات وعادت لنظام المجموعة الواحدة بعد انضمام العراق التي رفعت من مستوى المنافسة واحتلت المركز الثاني خلف الفريق الكويتي الذي أحرز اللقب الرابع على التوالي.

ولكن ذلك لم يمنع المنتخب الكويتي من إعلان انسحابه من البطولات التالية بعد أن رأى مسئولوه ابتعاد المسابقة عن الأهداف التي وجدت لتحقيقها.

وفشلت إقامة النسخة الخامسة في موعدها عام 1978 نظرًا لعدم اكتمال المنشآت في الإمارات التي كان مقررًا أن تستضيف البطولة قبل أن تعتذر لتستضيفها العراق من 23 مارس إلى الثامن من أبريل 1979.

ونجح المنتخب العراقي في استغلال إقامة البطولة على أرضه فأحرز اللقب الأول له ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة وأنهى الاحتكار الكويتي وفاز المنتخب العراقي بجميع مبارياته في البطولة التي شهدت مشاركة سبعة منتخبات بعد تراجع الكويت عن قرار الانسحاب.

وأقيمت النسخة السادسة في الإمارات العربية المتحدة من 19 مارس إلى الرابع من أبريل 1982 بمشاركة نفس المنتخبات وافتتحها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حضور الإسباني خوان أنطونيو سامارانش وفازت الإمارات في الافتتاح على قطر 1/0.

وشهدت البطولة حالة الانسحاب الثانية في بطولات الخليج وكانت للمنتخب العراقي الذي انسحب في اليوم الثاني للبطولة بقرار من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

واستعاد اللقب المنتخب الكويتي الذي شارك في وقت لاحق من نفس العام في بطولة كأس العالم 1982 في أسبانيا.

واستضافت عُمان النسخة السابعة من التاسع إلى 26 مارس 1984 وشاركت فيها نفس المنتخبات بعد عودة الفريق العراقي الذي استعاد اللقب بالفوز على قطر في مباراة فاصلة بضربات الترجيح حيث تعادلا في الوقت الأصلي سلبيًا في حين حلت الكويت سادسة.

وشهدت المباراة الافتتاحية للبطولة أول هزيمة لمنتخب الدولة المنظمة في كؤوس الخليج بهزيمة عُمان أمام البحرين 1/0 وكان المستوى الهزيل للفريق الكويتي هو أبرز مفاجآت البطولة خاصة وأنه تلقى أول هزيمة له في تاريخ البطولة أمام الفريق الإماراتي.

واستضافت البحرين البطولة للمرة الثانية في تاريخها وافتتح أمير البحرين عيسى بن خليفة النسخة الثامنة التي أقيمت من 22 مارس إلى السابع من أبريل 1986 بمشاركة 7 منتخبات وتعادلت البحرين مع العراق في الافتتاح سلبيًا.

واستعاد المنتخب الكويتي لقبه في حين حلت العراق سادسة لغياب عدد كبير من نجومها بسبب الاستعدادات بعد تأهلهم لكأس العالم التي أقيمت في وقت لاحق من نفس العام في المكسيك.

أما الدورة التاسعة فاستضافتها السعودية من الثاني إلى 18 مارس 1988 بمشاركة نفس الفرق أيضًا، وشهد الافتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين الذي افتتح في هذه البطولة استاد الملك فهد الذي تبلغ سعته 80 ألف مقعد وحقق الفريق السعودي الفوز على عُمان 2/0 في الافتتاح.

واستعاد المنتخب العراقي اللقب مرة أخرى في حين ظهر المنتخب الكويتي بشكل أقل من مستواه واحتل المركز الخامس.

واستضافت الكويت النسخة العاشرة من 20 فبراير إلى التاسع من مارس 1990 وافتتحها الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير الكويت بملعب الصداقة والسلام وفازت الكويت على البحرين في الافتتاح 1/0 وفازت الكويت باللقب السابع.

وشهدت البطولة انسحاب منتخبين حيث انسحبت السعودية قبل بدء المنافسات لاعتراض المسئولين على شكل التميمة الذي يضم جوادين وانسحب المنتخب العراقي في وسط المنافسات اعتراضًا على التحكيم بعد طرد قائد الفريق عدنان درجال خلال المباراة أمام الإمارات.

وكانت هذه هي نهاية أحد فصول المنتخب العراقي في البطولات الخليجية حيث استبعد منها تمامًا بعد الغزو العراقي للكويت الذي حدث في نفس العام.

وعادت السعودية للمشاركة في النسخة الحادية عشرة، التي أقيمت في قطر من 27 نوفمبر إلى العاشر من ديسمبر 1992 بمشاركة 6 منتخبات بعد استبعاد العراق، وافتتحها أمير قطر السابق الشيخ خليفة بن حمد آل ثان وفاز المنتخب القطري على عمان 2/0 في الافتتاح.

وأحرز الفريق القطري (العنابي) اللقب للمرة الأولى في تاريخه في ظل ظهور المنتخب الكويتي بعيدًا عن مستواه المعهود واحتلاله المركز الخامس.

واستضافت الإمارات البطولة الثانية عشرة من الثالث إلى 16 نوفمبر 1994 وفازت الإمارات على قطر حامل اللقب في الافتتاح 2/0 ونجح المنتخب السعودي في إحراز لقبه الأول في ظل انعدام الاتزان لمنتخبي قطر والكويت.

أما النسخة الثالثة عشرة فأقيمت في عمان من 15 إلى 28 أكتوبر 1996 وفازت السعودية في الافتتاح على عمان منظم البطولة 1/0 واستعاد المنتخب الكويتي لقبه المفضل ليصبح اللقب الثامن له في البطولة.

واستضافت البحرين النسخة الرابعة عشرة وهي المرة الثالثة في تاريخها التي تستضيف فيها البطولة وأقيمت منافساتها من 30 أكتوبر حتى 12 نوفمبر 1998 وافتتحها الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البحرين واحتفظ المنتخب الكويتي بلقبه بعد منافسة شرسة مع السعودية.

وتأخر إقامة النسخة الخامسة عشرة حتى عام 2002 حيث استضافتها السعودية من 16 إلى 30 يناير 2002 واستطاعت أن تحرز لقبها الثاني في بطولات كأس الخليج بعد منافسة قوية مع قطر رغم أنها بدأت البطولة بالتعادل مع المنتخب الكويتي 1/1.

وارتفع عدد المشاركين مجددًا إلى 7 منتخبات من خلال انضمام المنتخب اليمني إلى منافسات كأس الخليج في البطولة السادسة عشر التي استضافتها الكويت من 26 ديسمبر 2003 إلى 11 يناير 2004.

ومع المشاركة اليمنية الأولى في البطولة وارتفاع عدد المتنافسين إلى سبعة منتخبات، أقيمت فعاليات هذه الدورة بنظام دوري من دور واحد بين جميع المنتخبات المشاركة وسقط المنتخب الكويتي في فخ التعادل السلبي في المباراة الافتتاحية أمام نظيره العماني.

لكن المفاجأة الأكثر تأثيرًا كانت احتلال المنتخب الكويتي المركز السادس قبل الأخير في هذه الدورة برصيد 5 نقاط فقط من 6 مباريات رغم إقامة البطولة على أرضه.

وفي المقابل، شق المنتخب السعودي طريقه بنجاح ليدافع عن لقبه ويحرز الكأس الخليجية للمرة الثالثة في تاريخه.

وبعد 11 شهرًا فقط من هذه الدورة أقيمت النسخة السابعة عشر في ضيافة قطر وشهدت هذه الدورة، التي امتدت فعالياتها من العاشر إلى 24 ديسمبر 2004، عودة المنتخب العراقي للمشاركة في البطولات الخليجية.

وارتفع عدد المشاركين إلى 8 منتخبات قسمت على مجموعتين وتوج المنتخب القطري باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعدما تغلب في المباراة النهائية على نظيره العماني 7/6 بضربات الترجيح عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1/1.

وشهدت البطولة تراجعًا في مستوى المنتخب السعودي الذي خسر أمام الكويت والبحرين وفاز على اليمن فقط وخرج من الدور الأول برفقة نظيره اليمني كما لم يظهر المنتخب العراقي بالمستوى الذي كان عليه قبل ابتعاده عن المشاركات الخليجية وودع البطولة من دورها الأول أيضًا.

واستغل المنتخب الإماراتي إقامة النسخة التالية على ملاعبه في عام 2007 وتُوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه عقب تغلبه على المنتخب العماني 1/0 في المباراة النهائية للبطولة.

وأقيمت فعاليات البطولة من 17 إلى 30 يناير 2007 بمشاركة المنتخبات الثمانية أيضًا وواصل المنتخب العراقي تراجعه وخرج من الدور الأول رغم تتويجه في وقت لاحق من نفس العام بلقب كأس آسيا.

كما خرج المنتخب القطري، حامل اللقب، من الدور الأول للبطولة بعدما خسر أمام العراق والبحرين وتعادل مع السعودية التي تصدرت مجموعتها في الدور الأول وخسرت من الإمارات 1/0 في الدور قبل النهائي.

وبعد سقوطه مرتين متتاليتين في المباراة النهائية، سجل المنتخب العماني اسمه أخيرًا في القائمة الذهبية للبطولة وتُوج بلقب البطولة التاسعة عشر التي استضافتها بلاده من الرابع إلى 17 يناير 2009.

وخرج المنتخبان العراقي واليمني للمرة الثالثة من الدور الأول للبطولة كما ودع حامل اللقب البطولة من الدور الأول للدورة الثالثة على التوالي حيث احتل المنتخب الإماراتي المركز الثالث في مجموعته خلف المنتخبين السعودي والقطري.

ولعب حارس المرمى العماني علي الحبسي دورًا بارزًا في فوز المنتخب العماني باللقب حيث حافظ على نظافة شباكه على مدار المباريات الخمس التي خاضها الفريق في البطولة قبل أن تهتز فقط من خلال ضربات الترجيح التي حسم بها المنتخب العماني لقب البطولة بالتغلب على نظيره السعودي 6/5 في النهائي الذي انتهى وقته الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وأحرز الحبسي لقب أفضل حارس مرمى في البطولة للدورة الرابعة على التوالي.

ولكن ظهور المنتخب العماني في المباراة النهائية لـ 3 دورات متتالية لم يمنعه من مواصلة سلسلة الخروج المبكر لحاملي اللقب من الدور الأول للبطولة عام 2010 حيث ودع المنتخب العماني البطولة من دورها الأول لتصبح المرة الرابعة على التوالي التي يبدد فيها الدور الأول طموحات حامل اللقب الخليجي.

واستضافت اليمن النسخة العشرين في الفترة من 22 نوفمبر إلى الخامس من ديسمبر 2010 ولكن إقامة البطولة على أرضه لم يمنح المنتخب اليمني أي فرصة لمنافسة المنتخبات الأخرى صاحبة النفوذ الخليجي حيث سقط أصحاب الأرض في فخ الهزيمة بجميع المباريات الثلاث في الدور الأول أمام الكويت والسعودية وقطر.

وعبر المنتخب العراقي الدور الأول في هذه البطولة لكنه سقط بضربات الترجيح أمام نظيره الكويتي في الدور قبل النهائي.

وأكمل الأزرق الكويتي قصة نجاحه بالفوز 1/0 على نظيره السعودي في المباراة النهائية ليعود إلى منصة التتويج بعد 12 عامًا من الغياب حيث تُوج بلقبه العاشر في البطولة مقابل 10 ألقاب موزعة على باقي المنتخبات الأخرى.

وسيطر لاعبو الكويت على الجوائز الشخصية في هذه البطولة حيث فاز نواف الخالدي بلقب أفضل حارس مرمى بعدما حافظ على نظافة شباكه على مدار مباريات البطولة باستثناء ضربات الترجيح أمام العراق في المربع الذهبي.

كما فاز زميله فهد العنزي بلقب أفضل لاعب في البطولة وأحرز زميله بدر المطوع لقب هداف الدورة برصيد 3 أهداف متساويًا مع العراقي علاء الزهرة.

وعادت البطولة الخليجية إلى أحضان البحرين مجددًا من خلال دورتها الـ 21 التي أقيمت خلال الفترة من الخامس إلى 18 يناير 2013 بمشاركة المنتخبات الثمانية.

وتُوج المنتخب الإماراتي باللقب الثاني في تاريخ مشاركاته بالبطولة وذلك بالفوز 2/1 على العراق في المباراة النهائية للبطولة.

واستحق الإماراتي عمر عبدالرحمن (عموري) جائزة أفضل لاعب في البطولة بعدما لعب دورًا بارزًا في الفوز باللقب كما فاز بجائزة أفضل حارس مرمى في البطولة الحارس العراقي نور صبري فيما تقاسم العراقي يونس محمود والإماراتي أحمد خليل والكويتي عبدالهادي خميس جائزة هداف البطولة برصيد 3 أهداف لكل منهم وذهبت جائزة اللعب النظيف لمنتخب الإمارات.

واستضافت السعودية النسخة الماضية (خليجي 22) وشق الأخضر السعودي طريقه بنجاح إلى المباراة النهائية للبطولة على استاد الملك فهد في العاصمة الرياض.

ورغم تقدم المنتخب السعودي بهدف، خسر الفريق أمام نظيره القطري 2/1 ليُتوج العنابي باللقب للمرة الثالثة ليعادل بهذا رصيد منتخبي السعودية والعراق في عدد مرات الفوز باللقب الخليجي.

وأحرز السعودي نواف العابد جائزة أفضل لاعب في هذه النسخة فيما فاز الإماراتي علي مبخوت بجائزة الهداف برصيد 5 أهداف وفاز القطري قاسم برهان بجائزة أفضل حارس مرمى.

مواد مقترحة