مباراة السعودية وبلغاريا.. ماذا سيحدث للأخضر بدون نجوم نادي الهلال؟‎

مباراة السعودية وبلغاريا.. ماذا سيحدث للأخضر بدون نجوم نادي الهلال؟‎

يخوض المنتخب السعودي، مساء الإثنين، مواجهته الودية الأخيرة في معسكره التدريبي بالبرتغال، أمام نظيره البلغاري، في مواجهة ودية دولية، استعدادًا للمشاركة في نهائيات بطولة كأس العالم 2018.

وخاض المنتخب السعودي تجربة ودية أمام لاتفيا فاز بها بثنائية نظيفة، ثم لعب ودية ثانية أمام البرتغال وخسر بثلاثية دون رد، وبالتالي فاللقاء أمام بلغاريا سيكون مهمًا للمدير الفني الأرجنتيني إدغاردو باوزا لتصحيح الأخطاء التي ظهرت خلال ودية البرتغال.

ويخوض المنتخب السعودي المباراة دون لاعبي فريق الهلال، الذين غادروا إلى الإمارات لخوض معسكر تدريبي مع الفريق الأزرق، استعدادًا لمواجهة أوراوا الياباني، في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا.

ويبقى السؤال هل يتأثر منتخب السعودية بغياب لاعبي الهلال؟ وهو ما ترصده شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي:

غيابات مؤثرة
يعاني المنتخب السعودي غيابات مؤثرة ومهمة في مواجهته ضد بلغاريا، بعد قرار الاتحاد السعودي وموافقته على منح لاعبي الهلال السعودي الإذن لمغادرة المعسكر في البرتغال، بعد خوض وديتين ضد لاتفيا والبرتغال.

وخرج من المعسكر حارس المرمى عبدالله المعيوف والمدافع أسامة هوساوي، وكذلك محمد البريك وياسر الشهراني، ولاعبو خط الوسط عبدالملك الخيبري وعبدالله عطيف وسالم الدوسري، والمهاجم مختار فلاتة.

وتبدو الغيابات مؤثرة خاصة أن لاعبي الهلال يمثلون جزءًا مهمًا من قوام الأخضر السعودي، خاصة الدوسري وهوساوي اللذين يمثلان عناصر أساسية في تشكيلة السعودية.

مواجهة قوية
يبدو اللقاء بمثابة مواجهة قوية أمام منتخب يلعب كرة سريعة ويتميز بالقوة البدنية العالية استكمالًا لمعسكر البرتغال الذي يعد من أبرز المعسكرات للمنتخب السعودي في بداية الإعداد لبطولة كأس العالم 2018.

ويسعى المنتخب السعودي للاستفادة من التجارب القوية التي يعتمد عليها بشكل كبير في المرحلة الماضية وخاصة باللعب مع منتخبات أوروبية متميزة وقوية.

ويعد هذا اللقاء الثالث في تاريخ مواجهات المنتخبين، بحسب موقع المنتخب السعودي على الإنترنت، حيث كان أول لقاء في 1996 في العاصمة الرياض وانتهى بفوز الأخضر بهدف خالد مسعد.

في حين أُقيم اللقاء الثاني الودي بين المنتخبين السعودي ونظيره البلغاري 2010 في معسكر تركيا، وهو اللقاء الذي خسره الأخضر السعودي بهدفين دون رد، حيث كان البرتغالي خوسيه بيزيرو.

قرار صائب
يبدو قرار الاستغناء عن لاعبي الهلال في ودية بلغاريا قرارًا صائبًا، خاصة أن الفريق السعودي لديه هو الآخر مواجهة صعبة ضد أوروا الياباني في نهائي دوري أبطال آسيا.

وأشاد عادل عبدالرحمن، المدير الفني الأسبق لفريق الاتحاد السعودي، لشبكة “إرم نيوز” بقرار باوزا بمغادرة لاعبي الهلال لمعسكر البرتغال لأن الهلال لديه مهمة قومية أيضًا واللعب باسم السعودية في نهائي دوري أبطال آسيا.

وأكد أن باوزا كان محقًا في قراره خاصة أنه يسعى أيضًا لمنح الفرصة لوجوه مختلفة والوصول إلى أفضل توليفة ممكنة في الفترة القادمة.

باوزا والكتاب المفتوح
يبقى هذا الاختبار بالنسبة للمدرب الأرجنتيني إدفاردو باوزا المدير الفني بمثابة محاولة لجعل لاعبي السعودية بمثابة كتاب مفتوح بالنسبة له.

ويأتي غياب لاعبي الهلال فرصة إيجابية للاستفادة من تجربة عناصر أخرى في المرحلة الحالية خاصة أن غياب هذا العدد من اللاعبين يمنح الفرصة لوجوه أخرى.

ويبدو غياب لاعبي الهلال أيضًا مهددًا بخسارة مؤثرة للمنتخب السعودي خاصة أن لاعبي الأخضر ربما يفتقدون الثقة في مواجهة لاعبي بلغاريا نظرًا لقلة خبراتهم.