مباراة مصر وأوغندا.. كيف يتجنب الفراعنة صدمة جديدة؟

مباراة مصر وأوغندا.. كيف يتجنب الفراعنة صدمة جديدة؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يخوض منتخب مصر مواجهة صعبة مساء الثلاثاء على ملعب برج العرب بالأسكندرية أمام ضيفه أوغندا في الجولة الرابعة للمجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

يسعى منتخب مصر لرد اعتباره أمام أوغندا بعد أن فاجأ وصيف أمم أفريقيا الماضية الجميع بهزيمة مريرة على يد أوغندا يوم الخميس الماضي في الجولة الثالثة للتصفيات.

ويتصدر منتخب أوغندا مفاجأة التصفيات المجموعة برصيد 7 نقاط وخلفه مصر برصيد 6 نقاط ثم غانا برصيد نقطتين وأخيراً الكونغو برصيد نقطة.

ويسعى منتخب مصر لاستعادة الانتصارات وتجنب صدمة جديدة من أوغندا التي لم تهتز شباكها خلال 3 مباريات فكيف يتحقق هذا السيناريو؟ هذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

دوافع رد الاعتبار

يخوض منتخب مصر المباراة ولديه دوافع رد الاعتبار فبطل أفريقيا 7 مرات خسر أمام أوغندا لأول مرة في تاريخ لقاءات الفريقين وهو ناقوس خطر للفراعنة بعد المستوى الهزيل الذي قدمه الفريق منذ خسارة بطولة الأمم الأفريقية في اللقاء النهائي أمام الكاميرون وحتى الآن.

أصبح منتخب مصر مطالب برد الاعتبار وتحقيق الفوز على أرضه ووسط جماهيره أمام أوغندا بجانب إنعاش آماله مجدداً في التأهل للمونديال بعد غياب طويل منذ نسخة 1990 في إيطاليا.

لا يحتاج منتخب مصر سوى للفوز لتهدئة ثورة جماهيره ورد اعتباره وإحباط مغامرة أوغندا وهو ما أكده أحمد حسن قائد منتخب مصر الأسبق في زيارته للمعسكر قبل اللقاء بساعات مطالباً اللاعبين بالتحلي بالروح القتالية في مباراة أوغندا.

أخطر أوراق أوغندا

يحتاج منتخب مصر للتعامل بشكل قوي مع أخطر أوراق أوغندا المهاجم السريع فاروق ميا المحترف في الدوري البلجيكي بجانب الجناح المخضرم إيمانويل أوكوي الذي سجل هدف الفوز في لقاء الذهاب.

وأزعج ميا دفاعات المنتخب بتحركاته في العمق وعلى الطرف الأيسر، كما أن أوكوي يمثل صداعاً بالنسبة للفراعنة في ظل مشكلة الجبهة اليسرى التي يعاني منها منتخب مصر في الفترة الأخيرة.

وأكد هيثم فاروق ، نجم منتخب مصر الأسبق ، ل“إرم نيوز“ أن منتخب الفراعنة عليه حل أزمة الجبهة اليسرى موضحاً أن تمسك محمد عبد الشافي بالصيام في لقاء كمبالا أدى لعدم مجاراته اللاعب أوكوي.

وأضاف: “ لا أتمنى ذبح عبد الشافي فهو لاعب مجتهد والأفضل في الجبهة اليسرى، وأعتقد أن المنتخب المصري بحاجة لدعمه بجناح أقوى هجومياً وصاحب مردود بدني كبير“.

تغييرات جذرية

أصبح منتخب مصر أمام تغييرات جذرية منتظرة وفقاً للأنباء الواردة من معسكر برج العرب إلا أن المصادر الموثوقة تؤكد أن كوبر في طريقه لتغيير خطة اللعب من 4-2-3-1 إلى 4-1-4-1 وإشراك رأس حربة صريح والضغط بكل قوة على دفاعات أوغندا.

ويبدو التشكيل الأقرب لمنتخب مصر وفقاً للمؤشرات والمصادر داخل المعسكر يضم عصام الحضري لحراسة المرمى وأمامه الرباعي رامي ربيعة وأحمد حجازي وأحمد فتحي ومحمد عبد الشافي وربما يدفع بأحمد المحمدي ويتحرك فتحي للجبهة اليسرى في الدفاع وفي الوسط محمد النني لاعب ارتكاز وأمامه عبد الله السعيد ورمضان صبحي ومحمد صلاح ومحمود حسن ”تريزيجيه“ وفي الهجوم عمرو جمال.

ويدرس كوبر فقط تعديل الخطة بإشراك فتحي لاعب ارتكاز والدفع بالنني على حساب السعيد للاستفادة من تسديداته، بينما يعاني صالح جمعة من إصابة بشد في العضلة الضامة يهدد مشاركته أساسياً.

دعم الجماهير

يبقى الدعم الجماهيري عاملاً مهماً للغاية في موقعة برج العرب خاصة أن منتخب أوغندا لم يعتد اللعب في هذه الأجواء الجماهيرية والحضور الطاغي لمشجعي الفراعنة.

وأكد أسامة نبيه ، مدرب المنتخب ، في تصريحات خاصة ل“إرم نيوز“ أن الدعم الجماهيري سيكون سلاحاً مهماً بالنسبة للجهاز الفني واللاعبين من أجل تحقيق الهدف المنشود وهو الفوز.

وأضاف: “ نحتاج للمساندة من الجميع وهتافات الآلاف في ملعب برج العرب ودعوات الملايين أمام شاشات التليفزيون كفيلة بدعمنا في موقعة أوغندا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة