هل يتحمل كوبر بمفرده سقوط منتخب مصر أمام أوغندا؟

هل يتحمل كوبر بمفرده سقوط منتخب مصر أمام أوغندا؟

المصدر: كريم محمد وأحمد رامي- إرم نيوز

تلقت الجماهير المصرية صدمة قوية بعد أن خسر منتخب الفراعنة أمام مضيفه أوغندا 1/0، اليوم الخميس، في الجولة الثالثة للمجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

وأصبح حلم التأهل للمونديال في خطر حقيقي بعد أن فقد منتخب مصر الصدارة برصيد 6 نقاط خلف أوغندا المتصدر برصيد 7 نقاط.

وترصد شبكة “إرم نيوز” أسباب سقوط منتخب مصر أمام أوغندا ، فإلى السطور القادمة:

روتين هيكتور كوبر
قدّم الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر مباراة سيئة على المستوى التكتيكي فلم يستفد من أخطاء الهزيمة أمام تونس في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019.

لعب كوبر بروتين واضح على المستوى الخططي ولم يستمع لنصائح الخبراء باللعب بطريقة 4-3-3 التي تمنح محمد صلاح حرية أكبر في التحرك وواصل اللعب بطريقة 4-2-3-1 رغم تراجع مستوى بعض اللاعبين.

لم يقدّم كوبر التغيير التكتيكي المنتظر بما يتناسب مع منتخب مصر وكانت تغييراته نمطية بخروج محمود حسن “تريزيغيه” الجناح الأيسر ونزول رمضان صبحي بدلًا منه في نفس المركز وخروج محمود كهربا في رأس الحربة ومشاركة مهاجم آخر مكانه وأيضًا الدفع بصالح جمعة كلاعب وسط على حساب طارق حامد كلاعب وسط.

فشل كوبر في إحداث طفرة فنية تساعد المنتخب في تغيير واقع المباراة وكان الأفضل أن يلعب الفراعنة بطريقة 4-3-3 مع بداية الشوط الثاني ويشارك عمرو جمال على حساب النني أو طارق حامد لتنشيط وسط الملعب.

وقال مجدي عبدالغني عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم في تحليله عقب المباراة إن المنتخب قدّم مباراة ضعيفة المستوى بسبب الروتين الشديد لكوبر وعدم اللعب برأس حربة منذ البداية.

وأضاف: “لم يتعامل كوبر بالشكل الأمثل مع المباراة وكان يجب أن يتخذ تغييرات فنية في تشكيل الفراعنة”.

أين محمد صلاح؟
تساءل الكثيرون أين محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي مع منتخب مصر؟ وهذا السؤال أصبح يمثل أزمة واضحة لتشكيلة الفراعنة وخاصة أن صلاح هو هداف منتخب مصر في الأعوام الأخيرة.

اختفى صلاح لأكثر من سبب أولها أنه تعرض لرقابة صارمة ولم يساعده كوبر في مساندة هجومية مميزة وبالتالي أصبح صلاح لاعبًا في متناول مدافعي أوغندا.

غياب الروح القتالية
عاني منتخب مصر من غياب الروح القتالية على مدار مباراة أوغندا بتصفيات المونديال وهو أحد الأسباب الرئيسية لسقوط الفراعنة.

ولم يعد منتخب مصر الفريق الذي يملك الروح القتالية التي تساعده على صناعة الفارق في مواجهة المنافسين وهو الأمر الذي يرجحه البعض لكثرة اللاعبين المحترفين خارج مصر وهو ما يقلل طموح اللاعبين.

وشن ربيع ياسين نجم منتخب مصر الأسبق هجومًا على اللاعبين وطالبهم بتقديم شخصية ثابتة ومميزة وواضحة لأن الكرة في ملعبهم للتأهل للمونديال.

وأضاف ياسين لشبكة “إرم نيوز”: “هناك أخطاء تكتيكية وفنية من كوبر ولكن هناك تقصير واضح من اللاعبين على مستوى الروح القتالية وهناك لاعبين ضمنوا أماكنهم في تشكيلة منتخب مصر”.

لاعبون فقدوا الصلاحية
أصبح هناك لاعبين فقدوا الصلاحية الفنية للتواجد في منتخب مصر ولم يستطيعوا تقديم الأداء المناسب وهو أمر يتحمل مسؤوليته الجهاز الفني في اقتصار الأمر على مجموعة محددة من اللاعبين.

أصبح المنتخب بحاجة إلى ظهير أيسر صغير السن وقادر على التفاعل دفاعًا وهجومًا بجانب ثنائي ارتكاز مناسب بعد تراجع طارق حامد وعدم قدرة محمد النني على العطاء.

وكشف الأرجنتيني كوبر المدير الفني لمنتخب مصر السبب وراء خسارة منتخب الفراعنة أمام أوغندا في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم بروسيا.

وأكد كوبر أن مباراة أوغندا كانت صعبة ومعقّدة، وزاد من صعوبتها سوء أرضية الملعب التي أعاقت كثيرًا خلال المباراة، وتابع: “حاولنا تغيير الطريقة أكثر من مرة في المباراة، ولكن الظروف لم تخدمنا”.

وقال مدرب المنتخب المصري خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة: “ما زال هناك 9 نقاط في المجموعة وفرص التأهل للمونديال ما زالت موجودة”.

وأضاف: “كهربا لاعب كبير ومهم، وله تحركات إيجابية وخططية في الملعب، وقادر على أن يشكل خطورة مع صلاح، وقرارنا بمشاركته في المباراة كرأس حربة صحيح، ولست نادمًا عليه”.

وحول مستوى رمضان صبحي، وعبد الشافي، وعبد الله السعيد، قال مدرب المنتخب إنها أسئلة تفرض نفسها عقب الهزيمة، ولكن لو كان الفوز حليف المنتخب لما تحدث أحد عن مستوى اللاعبين.

واختتم حديثه قائلاً: “مباراة العودة قد تشهد بعض التغييرات في التشكيل، ولكن بعد أن نحلل أداء المباراة اليوم ونحدد التغييرات التي نقوم بها”.

ومن جانبه كشف موزيس باسينا، المدير الفني للمنتخب الأوغندي، عن سعادته بتحقيق الفوز اليوم على منتخب الفراعنة في الجولة الثالثة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وأثنى موزيس باسينا، خلال تصريحات صحفية، على الجهود المبذولة من لاعبيه وخوض مباراة اليوم كوحدة واحدة رغم عدم جاهزية أغلب لاعبيه، نتيجة لعدم انطلاق مسابقة الدوري الأوغندي.

وأضاف المدير الفني الأوغندي: “حققنا فوزًا صعبًا على منتخب مصر، وسنسعى إلى الفوز فى مباراة الإياب الثلاثاء المقبل”.

وشكر “باسينا” الجمهور الذي حرص على التواجد في المدرجات ومؤازرة اللاعبين، لافتًا إلى أنهم كانوا داعمين لنا بقوة وسببًا في تحقيق الفوز، موضحًا أيضًا أن مباراة العودة ستكون صعبة وليس سهلة كما يتخيل البعض

أما هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم فقال إن أمل التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا مازال قائمًا رغم الخسارة في أوغندا.

ونقلت صفحة الاتحاد المصري على “فيسبوك” عن أبوريدة قوله “كرة القدم لا تعترف إلا بالنتائج. الأمل ما يزال قائمًا وبقوة في التأهل بشرط الفوز في لقاء الثلاثاء المقبل ببرج العرب”.

وتابع أبوريدة “ليس لدينا أي بدائل غير تقديم الدعم والمساندة للمنتخب خاصة أن الوقت ليس في صالحنا والمباراة الثانية ستقام بعد أيام قليلة”.

“الأمل ما زال ممكنًا والحلم ما زال قائمًا لكننا دخلنا في حسابات أخرى تجبرنا على انتظار نتائج الآخرين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع