4 عقبات تواجه وليد أزارو مع النادي الأهلي المصري

4 عقبات تواجه وليد أزارو مع النادي الأهلي المصري

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

تضع جماهير النادي الأهلي المصري آمالاً كبيرة على الوافد الجديد المغربي وليد أزارو لقيادة هجوم الفريق الأحمر في دوري أبطال أفريقيا وتعويض رحيل الإيفواري الهارب سليماني كوليبالي.

وذهب الأهلي إلى المغرب لتدعيم هجومه مرة أخرى بعد صفقة الغابوني ماليك إيفونا الشهيرة من الوداد مقابل 2.5 مليون يورو قبل موسمين والدور جاء على وليد أزارو، الذي انضم من الدفاع الجديدي مقابل 1.4 مليون دولار.

ورغم كل هذه الآمال التي تضعها جماهير الأهلي على أزارو إلا أن طريق اللاعب المغربي لن يكون مفروشاً بالورود في الفريق المصري فالأمر سيكون مليئاً بالألغام والعقبات التي يرصدها ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي.

معادلة الانسجام

تبقى العقبة الأولى متمثلة في تحقيق معادلة الانسجام سريعاً مع أجواء الفريق وطريقة اللعب وهو الأمر الذي عانى منه عدة لاعبين، خاصة مع وجود المدير الفني حسام البدري الذي لا يمنح الفرصة لأي وافد جديد إلا بصعوبة.

وظل أكثر من لاعب جديد بعيدين عن المشاركة أساسياً لفترة تزيد عن 4 مباريات بسبب بحث البدري عن انسجامهم مع الفريق وأجوائه وهو ما جعل البعض يدفع ثمن هذا الأمر مثل النيجيري جونيور أغاي، الذي ابتعد عن صدارة هدافي الدوري بعدما غاب عن أول 5 مباريات للفريق ثم بدأ المشاركة تدريجياً بجانب أحمد حمودي وعمرو بركات وميدو جابر.

الابتعاد عن المشاركة

سيواجه أزارو عقبة أخرى أنه سيبتعد عن المشاركة في اللقاءات لفترة قد تصل إلى 3 أشهر كاملة تقريباً وهو ما سيؤثر على مستواه.

وانضم أزارو للأهلي في شهر يونيو الجاري بعد خوضه مباراة الكاميرون في تصفيات أمم أفريقيا 2019 مع منتخب المغرب، ولن يتمكن أزارو من خوض أي مباراة قبل انتهاء الموسم المحلي في مصر وفتح باب القيد بعد يوم الـ 21 من أغسطس الجاري أو على أقصى تقدير يوم 4 من الشهر نفسه وبالتالي سيكون تأثر مستواه البدني وهو ما يحتاج لوقت لتجهيزه من جديد.

المنافسة الصعبة

يدرك أزارو جيداً أن المنافسة صعبة في هجوم الأهلي مع تألق أغاي، الذي عاد لمركزه كرأس حربة بعد هروب الإيفواري كوليبالي بجانب عودة مروان محسن من الإصابة بقطع في الرباط الصليبي خلال الشهر المقبل مع وجود عمرو جمال وعماد متعب.

وقال أزارو في تصريحات صحفية، إن الأهلي فريق مليء بالنجوم ولا يخشى منافستهم ولكن الواقع يؤكد أن هذا الزحام في مركز رأس الحربة يؤثر على مستوى اللاعبين أحياناً بالسلب وهو ما حدث مع متعب البعيد عن الصورة وعمرو جمال.

وأكد علاء ميهوب، مدير لجنة الإحصاء والتحليل بالنادي الأهلي، لـ“إرم نيوز“ أن أزارو لاعب سريع وقوي وموهوب ومسألة المنافسة مع زملاءه تصب لصالح الفريق.

وأضاف: ”شخصية اللاعب من تصنع الفارق، هناك لاعب يخشى المنافسة ولا يحب زحام النجوم في مركزه وهناك لاعب آخر لا يشغله هذا الأمر ويركز على تطوير مستواه وأعتقد أن أزارو لاعب دولي من الدوري المغربي وينافس نجوما كبارا في منتخب المغرب يلعبون في أندية أوروبا وبالتالي هو صبور وقادر على تطوير مستواه“.

الضغوط الجماهيرية والإعلامية

تبقى العقبة الأخيرة متمثلة في الضغوط الجماهيرية والإعلامية وهو الأمر الذي عانت منه العديد من الصفقات الجديدة إذا تأخر إشراكها أو ظهرت دون المستوى.

ويرى عبد الرحيم طاليب، مدرب الدفاع المغربي، في تصريحاته للصحفيين أن أزارو بحاجة فقط للصبر وتخطي المرحلة الأولى لاكتساب الثقة وستظهر إمكانياته.

وأضاف: ”نصيحتي له أن يتعلم ويتطور قدر الإمكان ولا يتعجل التألق لأنه سيأتي مع الوقت ويتعامل مع الضغوط بذكاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة