مصر.. 4 عوامل وراء توهج ”شيكابالا“ – إرم نيوز‬‎

مصر.. 4 عوامل وراء توهج ”شيكابالا“

مصر.. 4 عوامل وراء توهج ”شيكابالا“

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

قدم محمود عبد الرازق ”شيكابالا”، نجم فريق الزمالك المصري، سيمفونية كروية في لقاء فريقه ضد المقاولون بمسابقة الدوري العام، واستعاد توهجه وبريقه الرائع، كأحد نجوم الكرة المصرية.

ورغم أن شيكابالا تخطى الـ31 عامًا، إلا أنه استطاع العودة بكل قوة لفورمته البدنية والفنية مع الزمالك، رغم الضغوط القوية التي تعرض لها في الفترة الأخيرة.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز العوامل التي ساهمت في توهج شيكابالا.

الخبرة المفقودة

عانى شيكابالا طويلًا، ودفع ثمن قلة خبرته وعصبيته في العديد من المواقف في السنوات الماضية، وهو الأمر الذي غير مسار موهبته.

وتغير الحال مع شيكابالا بعد أن تخطى الثلاثين عامًا، فاللاعب الأسمر أصبح أكثر اتزانًا وخبرة في التعامل مع المواقف، وهو الأمر الذي يجعله أكثر نضجًا.

ويرى أيمن يونس، نجم الزمالك الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن شيكابالا تغير بالفعل وأصبح أكثر هدوءًا وتركيزًا وبحثًا عن مصلحة فريقه.

وأضاف يونس: ”شيكابالا عانى بسبب اندفاعه وعصبيته وتهوره، رغم أنه من أنقى الشخصيات في مجال الكرة المصرية، وشخصية رائعة إلا أنه عصبي، والأمر الظاهر أن اللاعب تغير بشكل واضح على مستوى السلوك، فهدوءه وتوازنه جعلا عودته للتألق تأتي بسهولة“.

موهبة رائعة

تظل الموهبة التي يملكها شيكابالا، أهم أسلحة ”الأباتشي“ فهو اللاعب الذي يستطيع صناعة الفارق بلمساته الساحرة وتمريراته الذكية، بجانب انطلاقاته السريعة.

وأظهر شيكابالا في الفترة الأخيرة فاصلًا من المواهب والمهارات العالية، التي ما زال يحتفظ بها كواحد من أفضل من لمسوا الكرة في تاريخ نادي الزمالك.

وأشار خالد الغندور، نجم الزمالك الأسبق، إلى أن شيكابالا رائع، ويملك موهبة كبيرة، ودائمًا كان مصدر إلهام للعديد من النجوم، الذين ارتدوا القميص الأبيض من بعده، للسير على خطاه.

وأوضح الغندور في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن شيكابالا لديه حالة الإصرار للعودة لمستواه وهو أمر كان مهما للغاية، لأن اللاعب في هذا الوقت يحتاج للروح القتالية أكثر من الفنيات أو الأمور البدنية.

التزام تكتيكي

أظهر شيكابالا في الفترة الأخيرة، التزامًا تكتيكيًا، وهو الأمر الذي افتقده اللاعب الموهوب لسنوات طويلة.

لم يستطع شيكابالا أن يتأقلم مع متطلبات فريقه الفنية في فترات عديدة، ودخل في صدامات مع مدربين كبار لهذه الأسباب، لأنه يريد أن يلعب بطريقته وربما أشهرهم حسن شحاتة.

ومنذ عودة شيكابالا للزمالك في يناير الماضي، استطاع النجم الموهوب أن يتغير ويلتزم تكتيكيًا، وفقًا لاحتياجات الفريق ويؤدي أدواره الدفاعية، ولا يراوغ من أجل إمتاع الجماهير فقط بل يلعب من أجل الفريق.

وأكد فاروق جعفر، مدرب الزمالك الأسبق، في تصريحات تلفزيونية أن شيكابالا أصبح أكثر إفادة للفريق، ولا يلعب من أجل نفسه، بل يمنح زملاءه التمريرات الحاسمة، ويؤدي الأدوار المطلوبة منه وهو ما جعله يتطور.

وأشار إلى أن شيكابالا يشعر بأنه وسط فريق مليء بالنجوم، ويلعب وفقًا للخطة الموضوعة خاصة أنه يلعب دائمًا تحت ضغط بوصفه قائدا الفريق.

التطور البدني

تطور شيكابالا بدنيًا، وأصبح في فورمة عالية، يستطيع أن يجري ويقطع مسافات بمجهود بدني مميز، بجانب استعادته جزءًا كبيرًا من سرعاته.

وعانى شيكابالا من تجربته السيئة مع سبورتنغ لشبونة البرتغالي، والتي جلس فيها بديلًا لموسمين، ولم يشارك ليعود للإسماعيلي ثم الزمالك، وهو في حالة بدنية سيئة.

وأصبح واضحًا لمسات شيكابالا السحرية، التي تأتي بسبب التطور البدني الكبير في أدائه واستعادته اللياقة البدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com