هل بدأت الحرب بين البدري وشلة الكبار في الأهلي المصري؟

هل بدأت الحرب بين البدري وشلة الكبار في الأهلي المصري؟

لم يخب حسام البدري، المدير الفني لفريق الأهلي المصري، ظن مشجعي ناديه الذين باركوا قرار عودته لقيادة الفريق للمرة الثالثة في مسيرته التدريبية، حيث حقق الفوز في 5 مباريات متتالية خلال الجولات الخمس الأولى، من مسابقة الدوري، ليحصد العلامة الكاملة.

ورغم انتصارات الأهلي مع البدري، إلا أن الفريق الأحمر يشهد حالة من عدم الاستقرار والمشاكل الداخلية وتهديدات من لاعبي الفريق بالرحيل، والصدام الذي يدور بين البدري وشلة اللاعبين الكبار داخل الفريق.

وترصد “إرم نيوز” تفاصيل حرب البدري مع بعض اللاعبين الكبار في الفريق الأحمر.

أزمة متعب

يتصدر عماد متعب، مهاجم الفريق، المشهد في النادي الأهلي، بعدما أصبح أزمة حقيقية بمعنى الكلمة يتأخر عن التدريبات، ويتمرد على تجاهل حسام البدري له، وعدم منحه أي فرصة للمشاركة والمعاملة الباردة معه.

وفوجئ متعب بأنه منذ اليوم الأول لعودة البدري، والأخير يتجاهل الحديث معه عن المشاركة، بينما يعقد الجلسات مع الغاني جون أنطوي، ومروان محسن، وعمرو جمال، لتحفيزهم، بل ويقوم بتوظيف الأجنحة للعب كرؤوس حربة، مثل كريم نيدفيد والنيجيري جونيور أغاي.

وأصبحت الحرب بين متعب والبدري معلنة للجميع داخل الأهلي، فالمهاجم صاحب الـ33 عاماً يشعر بأني المدير الفني لا يرغب في استمراره، كما أن الإدارة لا تفاوضه لتجديد عقده، الذي ينتهي بنهاية الموسم.

ولم تفلح تصريحات البدري الدبلوماسية، بأن متعب شبيه باللاعب الأسطوري فرانسيسكو توتي بالنسبة لروما في تصحيح هذه الصورة بالنسبة للاعب، الذي يجد كل يوم في المران تجاهلاً له من جانب الجهاز الفني.

وقال نادر شوقي، وكيل أعمال عماد متعب، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز” إن اللاعب لم يحسم مصيره بخصوص ما يتردد حول تفكيره في الاعتزال، موضحاً أن متعب مازال أمامه في عقده مع الأهلي حوالي 8 أشهر كفيلة بتغيير أمور كثيرة.

وأشار إلى أن متعب تلقى عدة عروض، ولكنه لم يحسم موقفه، خاصة أنه لا يرغب في مغادرة النادي الأهلي.

وليد سليمان ومجاملة نيدفيد

وتبقى الأزمة الثانية التي تدور بين الكواليس في النادي الأهلي، غضب وليد سليمان، صانع ألعاب الفريق من البدري، بسبب الإبقاء عليه بديلاً لصالح اللاعب الصاعد كريم نيدفيد.

واشتكى وليد سليمان من تدليل البدري لكريم نيدفيد، ومنحه الفرصة بشكل أساس على حسابه، ومجاملته بشكل واضح في التدريبات.

وظهر سليمان بمستوى جيد في لقاء أسوان الأخير بعد مشاركته كبديل، وسجل هدفاً، إلا أن اللاعب أبدى تحفظه على فكرة اللعب كبديل في المرحلة المقبلة.

عاشور غاضب

فوجئ حسام عاشور، لاعب وسط الفريق الأحمر، ببقائه بديلاً في لقاء أسوان الأخير، بمسابقة الدوري وإشراك عمرو السولية أساسياً على حسابه.

وغاب حسام عاشور عن لقاء الداخلية، بسبب حصوله على 3 إنذارات ليمنح السولية الفرصة للمشاركة أساسياً في المباراة، وتألق اللاعب بشكل لافت للأنظار في لقاء أسوان.

ويخشى عاشور على مقعده في التشكيلة الأساسية، خاصة أن البدري أشاد بشكل واضح بالسولية ومستواه، وتحدث عن تطور أدائه، وهو مؤشر للاعتماد عليه أساسياً في اللقاءات القادمة.

ويعيش عاشور حالة من الغضب، خوفاً من قرار البدري ضده، بالإبقاء عليه في مقاعد البدلاء، كخطوة لإنهاء مسيرته الكروية خاصة أنه وصل إلى 31 عاماً.

وأكد مجدي طلبة، لاعب الأهلي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز” أن حسام عاشور عانى بشكل لافت من المشاركة الدائمة، وهو الأمر الذي وضعه تحت ضغط بدني رهيب.

وأشار طلبة إلى أن السولية أيضاً لاعب مميز، ويستطيع أداء نفس الدور، والأهلي تعاقد معه لسد هذه الثغرة في وسط الملعب، كما أنه يلعب كرة إيجابية، ويسهم في بناء الهجمة بشكل صحيح.

انتقادات فتحي

وتتمثل المشكلة الرابعة بين البدري وكبار الأهلي في انتقاداته الدائمة لأحمد فتحي، الظهير الأيمن للفريق.

ودخل البدري في صدام مع فتحي أمام اللاعبين، بسبب زيادة اللاعب بعض الكيلوجرامات وهو الأمر الذي جعل المدير الفني يعنفه بشدة فور علمه من مخطط الأحمال التونسي أنيس الشعلالي.

وهدد البدري اللاعب أحمد فتحي، بالبقاء بديلاً حال عدم فقدان وزنه بالشكل المثالي، بجانب التركيز في إنهاء الهجمات.

إلى ذلك، استقر 3 لاعبين، على الرحيل من صفوف الفريق، خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، بسبب الخروج من التشكيل الأساس للفريق الأحمر.

وقال مصدر داخل الأهلي لـ”إرم نيوز”: “قرر ثلاثي الأهلي، عماد متعب وعمرو جمال، وحمدي زكي، الرحيل بشكل نهائي عن النادي، لغضبهم من الجهاز الفني للفريق”.

وأضاف المصدر: “كلف الثلاثي وكلاء اللاعبين وشركات التسويق، بالبحث عن عروض لهم للرحيل عن القلعة الحمراء، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، بعد وضوح الصورة بالنسبة لهم، مع المدير الفني الحالي، حسام البدري، والذي تجاهل وجودهم، لاسيما الثنائي متعب، وجدو الصغير”

وتابع: يرغب ثلاثي الأهلي، في الوصول إلى العروض، للهروب من الوضع الحالي لهم داخل القلعة الحمراء، ويعد عمرو جمال، هو الأفضل حظًا من أصحاب الدكة، حيث حصل على فرصة في أول لقاءين ببطولة الدوري العام أمام الإسماعيلي والمقاولون العرب، ولكنه عاد إلى دكة البدلاء في آخر 3 مباريات”.