هل يكرر مصطفى فتحي سيناريو كهربا للخلع من الزمالك؟

هل يكرر مصطفى فتحي سيناريو كهربا للخلع من الزمالك؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

توترت العلاقة بين الجهاز الفني للزمالك المصري، بقيادة مديره الفني مؤمن سليمان، ونجمه الصاعد مصطفى فتحي، الذي تعرض لعقوبة مالية من جانب الجهاز الفني، عقب رفضه الجلوس على مقاعد البدلاء في لقاء النصر للتعدين بالدوري.

وبدأت العلاقة بين مصطفى فتحي ومدرب الزمالك في طريقها للسير إلى طريق مسدود في ظل القناعة التامة من مؤمن سليمان، بالثنائي أيمن حفني ومحمودعبد الرازق ”شيكابالا“ في مركز صناعة اللعب.

وربط البعض بين تمرد مصطفى فتحي، ورغبته  بخوض تجربة الاحتراف خلال شهر يناير المقبل، بعدما تلقى عدة عروض للرحيل إلى قارة أوروبا، وتحديدًا الدوري الإيطالي، بعد أن رفض الزمالك الاستغناء عنه مطلع الموسم إلى تورينو الإيطالي.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز أسباب تمرد مصطفى فتحي في الزمالك، فإلى السطور القادمة:

ثورة الدكة
فتحت واقعة مصطفى فتحي، ثورة بدلاء الزمالك على المدير الفني، مؤمن سليمان، الذي استطاع التحكم في الأمور لفترة معينة، ولكنه أصبح بحاجة لاحتواء غضب البدلاء.

وتكررت الواقعة بعدما رفض أيضًا محمود عبدالرحيم ”جنش“ حارس الزمالك، الجلوس بديلًا للحارس الأساسي أحمد الشناوي، في نفس اللقاء، خاصة أنه كان يتمنى المشاركة بعد فترة غياب.

وأصبح الزمالك بحاجة لتعامل هادئ مع اللاعبين البدلاء، خاصة أن عدم منح الفرصة للجميع، يصيب البعض بالإحباط، في ظل اعتماد مؤمن سليمان على 15 لاعبًا فقط والتشكيلة الأساسية أصبحت معروفة للجميع.

ويرى طارق يحيى، المدير الفني لفريق الشرقية ونجم الزمالك الأسبق، في تصريحاته لشبكة ”إرم نيوز“ أن مصطفى فتحي عليه أن يلتزم بقواعد الاحترافية، ولكن الجهاز الفني عليه أن يحتوي اللاعب، لأنه مميز ولم يكن مثيرًا للأزمات ولم يتمرد على الدكة.

وأوضح طارق يحيى، أن مؤمن سليمان كان مطالبًا في رأي اللاعبين، بالدفع ببعض البدلاء أمام التعدين، نظرًا لسهولة المباراة، ولكن لكل مدرب وجهة نظر، والمهم ألا تستمر نغمة غضب البدلاء، لأنها تخلق أجواءً غير صحية داخل الفريق.

مجاملة شيكابالا
ويرى البعض أن مصطفى فتحي يعاني من مجاملة مؤمن سليمان مدرب الفريق، لصانع الألعاب شيكابالا.

وعانى مصطفى فتحي من تصنيفه كبديل منذ التعاقد معه من نادي بلقاس بدوري القسم الثالث قبل 3 أعوام، وهو الأمر الذي جعل اللاعب يشعر بأن فرصته في المشاركة الأساسية تتقلص، مع اعتماد الجهاز الفني الكامل على شيكابالا كجناح سريع بدلًا منه، رغم الفوارق البدنية بينهما لصالح فتحي.

ولعب مصطفى فتحي بقميص الزمالك 91 مباراة وسجل 18 هدفًا وصنع 9 أهداف لزملائه بواقع 4047 دقيقة، ولكنه شارك في 56 مباراة كبديل بنسبة تتخطى 68% من مجموع مبارياته، بينما شارك أساسيًا في 35 مباراة فقط والمفاجأة أنه خاض 13 مباراة فقط كاملة مع الزمالك.

سيناريو كهربا
يظل سيناريو الضغط على الإدارة، لمغادرة الفريق الذي قام بتنفيذه اللاعب محمود عبدالمنعم ”كهربا“ مغريًا لأكثر من لاعب، خاصة بعد استجابة الزمالك والموافقة على إعارة كهربا لنادي الاتحاد السعودي.

واتبع كهربا سيناريو التمرد والمشاكل مع مدربي الفريق الواحد تلو الآخر، سواء الأسكتلندي ماكليش أو محمد حلمي وهو ما ساهم في رحيله عن الفريق.

وأكد أيمن عبدالعزيز، لاعب وسط الزمالك الأسبق، في تصريحاته لشبطة ”إرم نيوز“ أنه من الخطأ أن يرتكب أي لاعب هذا السيناريو، واستبعد أن يقوم مصطفى فتحي بهذا الأمر.

وأضاف أن مصطفى فتحي لاعب موهوب، وتلقى عدة عروض للرحيل عن الزمالك بالفعل، مؤكدًا أنه لن يكون في حساباته الضغط للمغادرة عن الفريق.

عروض مستمرة
وتظل العروض الاحترافية في طريقها لمصطفى فتحي، بعد أن لفت اللاعب الأنظار خلال الفترة الماضية مع الزمالك ومنتخب مصر.

ويأمل اللاعب أن يسمح له الزمالك بالرحيل في شهر يناير المقبل، خاصة أنه يحلم بالسير على نهج محمد صلاح نجم روما الإيطالي.

وقال مرتضى منصور رئيس الزمالك في تصريحات سابقة، إنه سيوافق على رحيل مصطفى فتحي لخوض تجربة الاحتراف، إذا تلقى عرضًا يليق به وبقدراته، وباسم نادي الزمالك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com