من يكسب الرهان بموقعة الأهلي والإسماعيلي في الدوري المصري؟ – إرم نيوز‬‎

من يكسب الرهان بموقعة الأهلي والإسماعيلي في الدوري المصري؟

من يكسب الرهان بموقعة الأهلي والإسماعيلي في الدوري المصري؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يفتتح فريق الأهلي، مشواره في مسابقة الدوري المصري، للموسم الجديد 2016 -2017، بمواجهة في غاية الصعوبة أمام الإسماعيلي، مساء السبت، باستاد بتروسبورت.

الأهلي والإسماعيلي.. واحد من اللقاءات الكلاسيكية بالدوري المصري طوال تاريخه، ورغم تفوق الفريق الأحمر تاريخيًا بفوزه على الدراويش 69 مرة من أصل 131 مباراة جمعت الفريقين، مقابل 28 لقاء للإسماعيلي، إلا أن المواجهات بينهما دائمًا لا تعترف بأي مقاييس.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ملامح الموقعة الكروية المثيرة.

أول اختبار للبدري وسليمان

يخوض المدربان، عماد سليمان وحسام البدري، الاختبار الأول مع الفريقين خلال لقاء السبت.

وتولى البدري قيادة الأهلي بعد رحيل الهولندي مارتن يول، عقب ضياع بطولتي كأس مصر ودوري أبطال أفريقيا، ويتطلع في ولايته الثالثة لاستعادة اللقب الأفريقي في الأساس وتجديد دماء الفريق والحفاظ على لقب الدوري.

ويسعى البدري لتقديم بداية قوية مع الأهلي، تعيد للجماهير الحمراء الثقة بعد اهتزاز المستوى والأداء مع المدرب السابق مارتن يول، واعترف في تصريحاته للصحفيين، قبل اللقاء بساعات، بأن اللقاء سيكون في قمة الصعوبة، خاصة أن الإسماعيلي فريق قوي، والأهلي يعاني بعض الغيابات والمؤثرة بشكل واضح على أدائه.

وتطرق المدرب، إلى اعتماده على الجانب النفسي، بجوار الأمور الفنية والبدنية، لتقديم بداية قوية وتوجيه رسالة طمأنينة لجماهير الأهلي.

ويتكرر نفس السيناريو مع عماد سليمان، الذي يأتي في ولاية ثالثة لإنقاذ الإسماعيلي، بعد سقوط كبير أمام الزمالك برباعية دون رد، في نصف نهائي كأس مصر، ما أطاح بخالد القماش.

ويرى عماد سليمان أيضًا، أن لقاء الأهلي صعب للغاية، خاصة أنه يأتي في بداية موسم، وأكد في تصريحاته للصحافيين، أن لقاءات الفريقين دائمًا تكون خارج التوقعات، ولا تتعلق بأي ظروف وتتوقف على يوم المباراة.

الصفقات الجديدة

يتطلع جمهور الأهلي والإسماعيلي، لمتابعة الصفقات الجديدة في أول مباراة للفريقين، بمسابقة الدوري هذا الموسم.

وينتظر مشجعو الأهلي ظهور اللاعب النيجيري جونيور أغاي، المنضم من الصفاقسي التونسي لأول مرة، خاصة أن التعاقد معه جاء لتعويض رحيل الغابوني ماليك إيفونا، إلى الدوري الصيني.

وسجل أغاي 10 أهداف بقميص الصفاقسي، في موسم واحد، ويتطلع لتحقيق بداية جيدة مع الأهلي، تتناسب مع قيمة انتقاله التي وصلت إلى 2.5 مليون يورو.

وقال أغاي بعد انتقاله للأهلي، لموقع ناديه، إن طموحاته مع الفريق الأحمر تتمثل في تحقيق البطولات، مبديًا ثقته في قدراته لحجز مكانه في تشكيلة الفريق الأساسية.

ويبدو الظهير التونسي علي معلول، المنضم من الصفاقسي، أحد أبرز مفاتيح اللعب في التشكيلة الحمراء، بعدما أظهر مستويات طيبة في لقاءات الفريق بدوري أبطال أفريقيا، بينما تبدو فرص الدفع بلاعب الوسط الصاعد أكرم توفيق قائمة، بعد تألقه في لقاء الشرقية الودي، ولكن الحارس محمد الشناوي لن يكون في التشكيلة الأساسية، وربما يخرج من قائمة اللقاء، بجانب خروج محمد جابر ”ميدو“ من القائمة لأسباب فنية.

في المقابل، يراهن الإسماعيلي على نجمه الجديد، عمرو عبد الفتاح، الوافد من نادي خيطان الكويتي، والذي أبدى ثقته في تقديم مستويات طيبة، خلال ظهوره الأول بالدوري المصري، مؤكدًا أن الفوز على الأهلي وارد، إذا امتلك لاعبو الدراويش الجرأة الهجومية، خاصة في بداية المباراة.

وتضم قائمة الإسماعيلي للمباراة أيضًا، المدافع العائد سامح عبدالفضيل، وأيضًا ظهير المقاصة محمد أبو المجد.

بناهيني والسعيد

يعتمد الأهلي على قدرات لاعب الوسط المحوري، عبد الله السعيد، لصناعة الفارق، خاصة أنه من اللاعبين أصحاب الموهبة الكبيرة في مركز صانع الألعاب، بجانب قدراته الفردية.

وخاض السعيد 7 مواجهات ضد فريقه السابق الإسماعيلي، وسجل هدفين في شباك الدراويش، ويعد أحد أفضل لاعبي الأهلي في الموسم الماضي، وسجل 15 هدفًا وصنع 6 أهداف لزملائه.

ويرى عماد النحاس، لاعب الأهلي والإسماعيلي الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن عبد الله السعيد لاعب محوري في تشكيلة الأهلي، وأحد أبرز اللاعبين الذين يملكون القدرة على بناء الهجمات.

وأشار النحاس إلى أن السعيد بعد رحيل مارتن يول، سيظهر دوره مع الأهلي، سواء كصانع ألعاب محوري، مثلما كان يعتمد عليه يول بشكل أساس، وقاده للتألق، أو يصبح في دور جديد مثل المهاجم المتأخر مثلًا.

في المقابل، يعتمد الإسماعيلي على قدرات مهاجمه الغاني، بناهيني، بعد رحيل مروان محسن للأهلي مطلع هذا الموسم.

وأنهى مسؤولو الإسماعيلي، الأزمة الخاصة بمستحقات بناهيني، وأصبح اللاعب الغاني صاحب الـ28 عامًا، فرس الرهان في هجوم الدراويش أمام الأهلي.

وتؤكد الأرقام أن بناهيني مهاجم متميز، رغم تراجع مستواه بعض الشيء في الموسم الماضي، وانضم المهاجم الغاني للإسماعيلي في يناير 2015، وخاض 15 مباراة، وسجل 9 أهداف، وفي موسم 2015 – 2016 خاض 32 مباراة، وسجل 9 أهداف أيضًا.

وأكد صبري المنياوي، مدرب الإسماعيلي الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، أن بناهيني من اللاعبين المؤثرين في تشكيلة الإسماعيلي، وسيكون من أبرز أوراق المدرب عماد سليمان.

وقال المنياوي: ”بعد رحيل الغاني جون أنطوي، نجح بناهيني في سد الفراغ، والآن المهمة أصعب بعد رحيل مروان محسن، إلا أن بناهيني قادر على قيادة هجوم الإسماعيلي“.

أزمة دفاعية

ويعاني الفريقان من أزمة دفاعية واضحة، قبل لقاء السبت، فالأهلي يفتقد خدمات ثنائي الخط الخلفي أحمد حجازي ورامي ربيعة للإصابة، ويعتمد حسام البدري على اللاعبين محمد نجيب وسعد سمير، ودائمًا كانت توجه الانتقاد لهما بسبب البطء في التعامل مع الهجمات.

ويفتقد الأهلي أيضًا، خدمات ظهيره الأيمن المخضرم، أحمد فتحي، للإيقاف، ليضطر الاعتماد على أحد الثنائي باسم علي ومحمد هاني، واللذين يعانيان من مشكلات دفاعية، بجانب حسام غالي لاعب الوسط الذي يغيب للإيقاف، بخلاف مروان محسن المهاجم المصاب.

أزمة الدفاع تحديدًا تمثل مشكلة بالنسبة للفريقين فالإسماعيلي يشكو نفس الأمر، في ظل إصابة شريف حازم، بجانب عدم جاهزية الوافد الجديد، عمرو مختار، ويصبح عماد سليمان، مضطرًا للاعتماد على الثنائي سامح عبد الفضيل وشريف عبد الفضيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com