هل بدأ حسام البدري المجاملات مبكرًا في الأهلي المصري؟

هل بدأ حسام البدري المجاملات مبكرًا في الأهلي المصري؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

رغم أن حسام البدري، المدير الفني الجديد لفريق الأهلي المصري، لم يخض أي مباراة رسمية في ولايته الثالثة، بعد أن اتخذ مجلس الإدارة برئاسة محمود طاهر، قرارًا بعودته لتدريب المارد الأحمر، إلا أن سهام الانتقادات طالته مبكرًا.

البدري أثار الجدل ببعض القرارات التي اتخذها مع بداية ولايته الثالثة، والتي تعرض بسببها لانتقادات مبكرة وقاسية، بالمجاملة بجانب إثارة غضب الجماهير الحمراء، المنقسمة من الأساس بخصوص عودته.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز القرارات من البدري المحملة بشبهات المجاملة.

استمرار طارق سليمان

شن قطاع كبير من الجماهير، هجومًا حادًا على البدري بسبب قراره باستمرار مدرب حراس المرمى طارق سليمان، رغم التراجع الشديد في مستوى حراس الأهلي في الفترة الأخيرة.

طارق سليمان يدين بالفضل للبدري في دخوله القلعة الحمراء، خاصة أنه لعب في قطاع الناشئين بالأهلي لسنوات قليلة ثم رحل لـ المقاولون العرب دون أن يدافع عن ألوان الفريق الأول بالأهلي، واختار البدري نظيره سليمان للعمل معه في الفريق الأحمر بولايته عام 2012، ومنذ ذلك الحين استمر سليمان في منصبه كمدرب للحراس.

وتعرض طارق سليمان، لانتقادات شرسة بعد الأخطاء الساذجة التي وقع بها الثنائي شريف إكرامي وأحمد عادل عبدالمنعم، وتوقع الكثيرون رحيله وتعيين خالد مصطفى، الذي عمل مع البدري في المنتخب الأولمبي، أو إيهاب جلال الذي سبق له العمل بقطاع الناشئين، إلا أن البدري صدم الجميع باستمرار المدرب الحالي.

أيوب ومعوض

الاختيارات التي أعلنها البدري في جهازه المعاون أثارت الجدل أيضًا، بعدما استبعد المدير الفني بعض الأسماء صاحبة الخبرات، واستعان بالثنائي أحمد أيوب في منصب المدرب العام، وسيد معوض مدربًا مساعدًا.

البدري جامل صديقه علاء ميهوب، بترشيحه لرئاسة اللجنة الفنية، والتمسك به لدى المهندس محمود طاهر، رئيس الأهلي؛ ما أثار دهشة القريبين من البدري، خاصة أنه حارب لعدم تعيين أي شخصية آخرى تثير الأزمات معه.

ورفض البدري، استمرار أسامة عرابي في منصب المدرب العام، رغم أن الأخير عمل معه في دور الرجل الثاني في المنتخب الأولمبي، واستمراره كان أفضل لعلمه بالمشكلات التي عانى منها الفريق في عهد الهولندي مارتن يول، كما أن البدري رفض العمل مع سمير كمونة، رغم أن الأخير يملك طموحا وقدرات مميزة، إلا أن قرب كمونة من رئيس النادي، جعل البدري يرفض تمامًا الاستعانة به.

واختار المدير الفني الجديد، أحمد أيوب الذي عمل لسنوات في منصب المدرب العام ولم يقدم أي جديد سواء مع البدري نفسه أو مع الإسباني غاريدو أو مع فتحي مبروك، بل كان سببًا لحدوث أزمات مع بعض اللاعبين بخلاف أنه لم يثبت كفاءته التدريبية خارج الأهلي، حين تولى قيادة حرس الحدود.

البدري أثار الجدل أيضًا بقرار الاستعانة بسيد معوض، رغم أن الأخير لا يملك أي خبرات أو دورات تدريبية أو تجارب معايشة منذ اعتزاله كرة القدم، وربما علاقته الوحيدة بالبدري، أنه عمل معه بأحد الاستوديوهات التحليلية.

وتجاهل البدري جيلًا كاملًا من اللاعبين القدامى، الذين كانوا يأملون الحصول على الفرصة، ولعل أبرزهم هشام حنفي الذي يعمل مديرًا فنيًا لنجوم المستقبل، أو خالد بيبو، المدير الفني لفريق السكة الحديد، أو أحمد كشري، المدير الفني لفريق الشباب السابق بالأهلي، وهو يعلم أغلب قدرات المواهب الصاعدة في قطاع الناشئين، أو وائل رياض الذي يعمل في مجال التدريب منذ عام مع شوقي غريب في الإنتاج الحربي.

مخطط أحمال بلا تاريخ

تعاقد الأهلي مع التونسي أنيس الشعلالي، مخطط الأحمال الجديد، أثار الجدل أيضًا، خاصة أن البدري كان صاحب القرار الأول والأخير في الاستعانة بخدماته.

البدري تحدث بعد تعيينه بساعات، حول رغبته في استقدام مخطط أحمال أجنبي، ثم عاد وأكد أن الأفضل التعامل مع مخطط أحمال عربي، للقرب من اللاعبين، إلا أنه كان يمهد لقرار استقدام الشعلالي.

وعمل الشعلالي مع البدري في نادي الأهلي الليبي، ولكن الأخير لا يملك تاريخًا لافتًا وعمل لفترة مع الأفريقي والبنزرتي في تونس، بخلاف تجربته في ليبيا، ويعتبر دارسًا في التدريبات البدنية.

وتجاهل البدري، العديد من الأسماء المحلية التي أثبتت كفاءتها، وعلى رأسها الدكتور سامي نصر، مخطط أحمال إنبي، الذي نال إشادة البدري نفسه حين تولى قيادة الفريق البترولي، وأيضًا الدكتور أحمد عبداللطيف الذي يعمل لسنوات في مجال الإعداد البدني وأثبت نجاحه مع فرق محلية بالجملة، مثل طلائع الجيش واتحاد الشرطة.

وكان أمام البدري خيارات أخرى أجنبية مميزة، مثل الإسباني خورخي سيمو الذي عمل من قبل في نادي ريال مدريد، كما أنه كانت له تجربة مع الأهلي في عهد مواطنه كارلوس غاريدو، وأيضًا البولندي توميك كازماك الذي عمل مع منتخب مصر في عهد الأمريكي بوب برادلي.

التقرب من الكبار

البدري بدأ مجاملة اللاعبين الكبار، بإطلاق التصريحات للتقرب منهم أيضًا، بعدما أكد بعد توليه المهمة بساعات، أنه بصدد الاعتماد على اللاعبين الصاعدين ومنحهم الفرصة، قبل أن يعود ويؤكد أن اللاعبين الكبار حجر الأساس.

وفتح المدير الفني الجديد، باب الإعارة أمام لاعبي فريق الشباب، رغم أن الهولندي مارتن يول، المدير الفني السابق، كان ينوي منحهم الفرصة قريبًا، مثل ناصر ماهر وعمر رجب والحارس عمر رضوان، إلا أن البدري قرر إعارة أغلب مواهب فريق الشباب، بجانب أنه يسعى للتخلص من بعض اللاعبين الذين لا يشاركون لصالح لاعبين كبار داخل الفريق، مثل محمد هاني الذي اقترب من وادي دجلة على سبيل الإعارة، وأيضًا حسين السيد لصالح أحمد فتحي وصبري رحيل.

من ناحية أخرى، استقر البدري، على التعاقد مع مهاجم أجنبي جديد، والاستغناء عن الغاني جون أنطوي، بسبب عدم الاقتناع بمستواه الفني.

وقال مصدر داخل الأهلي، لـ“إرم نيوز“: ”البدري يفاضل حاليًا بين ثلاثة مهاجمين أفارقة جدد، تم عرضهم عليه من قبل لجنة التعاقدات والصفقات بالنادي، من أجل تدعيم صفوف الفريق الكروي الأول بهم، في المرحلة المقبلة، والمهاجمين الثلاثة من جنوب أفريقيا والكاميرون والكونغو.

وأضاف: ”البدري أبلغ محمود طاهر، حاجته لمهاجم جديد، لتدعيم الخط الأمامي، بعد رحيل ماليك إيفونا، هداف الفريق هذا الموسم للدوري الصيني، وعدم قناعته الشخصية بالمردود الذي يقدمه الغاني جون أنطوي، وتراجع مستوى عمرو جمال، وكبر سن عماد متعب، إذ سيكون بديلًا على الأرجح في المباريات للاستفادة من خبراته وحاسته التهديفية في الأوقات الصعبة“.

ورغم تعاقد الشياطين الحمر، مع الثنائي مروان محسن وأغاي، مهاجم المنتخب الأولمبي النيجيري، إلا أن البدرى يصر على التعاقد مع رأس حربة آخر.

يذكر، أن الفريق الأحمر يملك 29 لاعبًا مقيدين في قائمته، ويتبقى له مكان واحد فقط لقيده.

وقرر النادي التحرك والضغط على اتحاد الكرة، من أجل تعديل اللائحة، والسماح بالاستبدال خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وقال عصام سراج، مدير التعاقدات بالأهلي لـ“إرم نيوز“: ”اللائحة الحالية عقبة أمام الأندية، لأن أي لاعب يتم قيده يحجز مكانًا في القائمة، حتى في حالة إعارته لنادٍ آخر، سنطلب تغييرها“.

وأضاف سراج: ”الأهلي قام بقيد 29 لاعبًا في القائمة المحلية، ويتبقى له مكان واحد فقط، مؤكدًا أن أكرم توفيق المنضم من إنبي، تم قيده كناشئ تحت السن“.

تابع: ”أتمنى أن يقوم المجلس الجديد لاتحاد الكرة، بإعادة تفعيل نظام الاستبدال في يناير، لأنه سيخدم جميع الأندية“.

وواصل مدير التعاقدات بالأهلي: ”من الوارد أن تضم قائمة الفريق 4 لاعبين أجانب، بشرط إعارة أحدهم، ويكون الحد الأقصى 3 لاعبين فقط“.

واختتم بأن هذه اللائحة، تضع مسؤولو الأهلي في موقف صعب، قبل التفكير في إعارة أي لاعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com