هل يقود البدري مذبحة الكبار في الأهلي المصري؟

هل يقود البدري مذبحة الكبار في الأهلي المصري؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

بدأ حسام البدري ولايته الثالثة مع الأهلي المصري، بمؤتمر صحفي، السبت، بإعلان تفاصيل تعاقده وجهازه المعاون وسط تحديات صعبة للغاية، وحملة من الانتقادات التي تواجه قرار تعيينه بداعي أنه هرب من الفريق، ورفض تجديد عقده موسم 2012/2013وانتقل لقيادة أهلي طرابلس الليبي.

البدري يخوض الولاية الثالثة، تحت شعار البحث عن تجديد الدماء، بعد مرحلة من اهتزاز النتائج في صفوف الفريق الأحمر، على مدار المواسم الماضية والفشل في تحقيق لقب دوري أبطال أفريقيا.

وأصبح الاتجاه الغالب في أذهان جماهير الأهلي، بأن البدري عاد لقيادة الفريق الأحمر في هذا التوقيت، لتنفيذ مذبحة الكبار، ومنح الفرصة للاعبين الصاعدين الذين تأخر الدفع بهم.

فهل يقود البدري مذبحة الكبار في الأهلي المصري؟ هذا السؤال تحاول شبكة ”إرم نيوز“ الإجابة عنه في التقرير التالي:

8 عواجيز يتصدرون المشهد في الأهلي
الأهلي أصبح يضم بين صفوفه 8 لاعبين عواجيز، تخطوا الـ 30 عامًا، وأصبح عطاؤهم البدني في انخفاض مستمر، وهو ما يؤثر على أداء الفريق خاصة أنهم يتصدرون المشهد، ويشاركون بشكل أساسي مع الأهلي.

اللاعبون الـ 8 هم الحارس شريف إكرامي 33 عامًا، والمدافع محمد نجيب 32 عامًا، وأحمد فتحي 33 عامًا، وحسام عاشور 31 عامًا، وحسام غالي 35 عامًا، وعبدالله السعيد 31 عامًا، ووليد سليمان 31 عامًا، وعماد متعب 33 عامًا.

ويضم الأهلي بين صفوفه أيضًا العديد من اللاعبين في طريقهم لبلوغ الـ 30 عامًا خلال الموسمين القادمين، وهو ما ينذر بمعدل أعمار من الصعب على أي فريق تحمله وهؤلاء اللاعبين مثل الحارس أحمد عادل ومؤمن زكريا وصبري رحيل وباسم علي.

مجاملات يول وصرامة البدري
الأهلي عانى في المرحلة الماضية من المجاملات الواضحة للمدرب الهولندي مارتن يول، الذي استقال مؤخرًا من منصبه.

يول كان يعتبر السعيد وحسام غالي لا مثيل ولا بديل لهما في الأهلي والكرة المصرية، وهو ما أصاب اللاعبين البدلاء بالإحباط، من مسألة المشاركة مثل عمرو السولية وصالح جمعة وحتى العائد من الإعارة كريم نيدفيد.

وحاول البدري التصدي لهذه الظاهرة بتصريحاته التي شدد فيها على عدالة اختياراته، وأنه لن يلعب في الفريق بشكل أساسي سوى اللاعب الذي يستحق المشاركة بالفعل.

تجديد تدريجي
ياسر رضوان، نجم الأهلي الأسبق، طالب البدري بالتجديد التدريجي للفريق، لكي لا ينهار الأداء، خاصة أن الأهلي يعتمد في السنوات الماضية على مجموعة وسط الملعب عاشور وغالي والسعيد.

ويرى رضوان في تصريحاته لشبكة ”إرم نيوز“ أنه من الممكن الإبقاء على عاشور أو غالي، في مقاعد البدلاء، والدفع بلاعب صاعد كي لا يتأثر الفريق وهو نفس الأمر في خط الوسط المهاجم.

وأشار إلى أن ما يطلق عليه البعض مذبحة، سيكون من الصعب تطبيقه، خاصة أن الفريق سيتأثر بالسلب.

البدري وتجربة 2010 ومؤامرة الكبار
البدري يخشى أن ينقلب عليه اللاعبون الكبار في بداية تجربته، وهو ما يهدد مستقبله مع الفريق.

ويتذكر البدري ما قاله فتحي مبروك، المدير الفني الأسبق للأهلي جيدًا، حين خسر أمام أورلاندو بيراتيس الجنوب أفريقي بالكونفدرالية، وأكد وقتها أنه تعرض لمؤامرة ولو استمر سيقوم بتطهير الفريق.

ويخشى البدري تكرار السيناريو الذي حدث معه عام 2010، حين أبقى على الثلاثي المخضرم عماد متعب ومحمد بركات ومحمد أبوتريكة، على مقاعد البدلاء فرحل سريعًا عن الفريق بسبب سوء النتائج، وترددت أنباء عن مؤامرة من نجوم الأهلي ضده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com