هل يتكرر سيناريو بيزيرو مع مارتن يول في الدوري المصري؟

هل يتكرر سيناريو بيزيرو مع مارتن يول في الدوري المصري؟
Football Soccer - CAF African Champions League - Egypt's Al Ahly v Tanzania's Young Africans - Borg El Arab Stadium, Alexandria, Egypt - 20/4/2016 - Martin Jol, coach of Egypt's Al Ahly instructs during the game. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

لم يقض المدرب الهولندي الشهير، مارتن يول ، المدير الفني لفريق الأهلي المصري لكرة القدم، سوى 4 شهور فقط داخل أروقة القلعة الحمراء، إلا أنه يتعرض لحملة شرسة من الانتقادات الواسعة، من جانب جماهير الفريق، رغم فوزه بلقب الدوري الذي فارق أحضان الأهلي الموسم الماضي.

بمجرد خسارة الأهلي لقائي زيسكو الزامبي، وأسيك الإيفواري، في بداية مشوار دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا، تحول يول من بطل قومي، إلى مدرب ينال العديد من الانتقادات الشرسة.

ويبدو أن سيناريو الانتقادات والرحيل المفاجئ الذي نفذه المدرب البرتغالي السابق جوزيه بيزيرو يتكرر من جديد في النادي الأهلي مع المدرب الهولندي مارتن يول.

هل يتكرر سيناريو بيزيرو مع مارتن يول؟، هذا ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

حملة تطفيش

مارتن يول، يتعرض لحملة تطفيش واضحة، مثلما تعرض لها بيزيرو الذي وقفت جماهير الأهلي وقفة احتجاجية ضد قرار التعاقد معه وطالبت بعودة المدرب البرتغالي مانويل جوزيه.

وخفت بريق مارتن يول كمدير فني عالمي مع الأهلي، بعد أن تلقى الفريق هزيمتين متتاليين أمام المصري البورسعيدي بالدوري وزيسكو بدوري أبطال أفريقيا والخسارة أمام أسيك الإيفواري.

ونفس الأمر تعرض له بيزيرو في بداية مشواره مع الأهلي، ورغم أنه حقق الفوز في 4 مباريات متتالية وقدم مستويات جيدة، ولكن الانتقادات زادت ضده بعد الهزيمة أمام المقاصة وسموحة بالدوري في لقاءين متتاليين.

بيزيرو نفسه شعر بالغضب، بسبب زيادة الانتقادات ضده، رغم أن الفريق لم يخسر أي بطولة معه ورحل مع أول عرض وصل إليه، وهو الأمر الذي يشعر به حالياً مارتن يول، الذي بدأ التفكير في الرحيل بسبب هذه الانتقادات الشرسة.

عروض مغرية

مارتن يول، تلقى عدة عروض مغرية للتدريب في الصين وأوروبا يدرسها بجدية للرحيل عن الفريق الأحمر.

بيزيرو ترك الأهلي مع وصول عرض بورتو البرتغالي، ولم يستطع استكمال عقده مع النادي، ويبدو أن نفس السيناريو سيتكرر مع مارتن يول، الذي يشعر بأنه خسر كل البطولات مع الأهلي ولم يفز بلقب الدوري.

صدام زيزو

بيزيرو ويول تشابها في نقطة مهمة للغاية، وهي الصدام مع عبدالعزيز عبدالشافي ”زيزو“ رئيس قطاع الكرة، بعد أن تسلم الثنائي المهمة من زيزو كمدير فني حقق السوبر المصري، قبل قدوم بيزيرو وتولى الفريق بعد رحيله، وأعاده للصدارة وفاز على الزمالك وسلم الفريق إلى يول.

بيزيرو دخل في أزمة عنيفة مع زيزو، بسبب المطالب والصفقات التي طلب التعاقد معها ورغبته في رحيل بعض اللاعبين، الذين أكد عدم صلاحيتهم للعب في الأهلي، وعلى رأسهم الغاني جون أنطوي وهو ما رفضه زيزو.

يول يدخل في نفس الصدام مع زيزو، في ظل رغبة الأخير في فرض صفقات جديدة على المدرب الهولندي، والتدخل في أمور فنية، بجانب أنه يرفض تدخل يول في الأمور الخاصة بإدارة قطاع الناشئين وتكوين فريق الأمل.

صدام الانتخابات

إدارة الأهلي بدأت في الشعور بأن هناك مخططًا لتطفيش مارتن يول من أجل هز الثقة في المجلس الحالي برئاسة محمود طاهر، قبل أيام من صدور قانون الرياضة الجديد.

طاهر أبدى رغبته في بقاء يول، كي لا يسقط في فخ من الصعب الخروج منه وهو البحث عن مدير فني جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com