مباراة الزمالك والاتحاد السكندري.. كيف أضاع جروس الأحلام البيضاء في كأس زايد؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الزمالك والاتحاد السكندري.. كيف أضاع جروس الأحلام البيضاء في كأس زايد؟

مباراة الزمالك والاتحاد السكندري.. كيف أضاع جروس الأحلام البيضاء في كأس زايد؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تلقت جماهير نادي الزمالك المصري صدمة قوية بعد الخروج المبكر من بطولة كأس زايد من دور الستة عشر على يد فريق الاتحاد السكندري بضربات الترجيح بعد الهزيمة بهدف نظيف.

واتَّجهت سهام الانتقادات للسويسري كريستيان جروس، المدير الفني للزمالك، خاصة من جانب مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء، الذي شنَّ هجومًا حادًا على المدرب واتهمه بالتسبب في ضياع اللقب العربي، كما أنه قرر معاقبة جروس وجهازه بخصم شهر من راتبه.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ أسباب سقوط الزمالك أمام الاتحاد، وكيف تحمَّل جروس مسؤولية الفشل الأبيض في تخطي ثمن نهائي البطولة العربية.

لغز التغييرات

أثار جروس جدلًا واسعًا حول لغز تأخره في التغييرات واكتفائه بدور المشاهد في ظل أداء هزيل وغريب للاعبي الفريق الأبيض، خاصة في الشوط الثاني.

وأجرى جروس التغيير الأول قبل دقائق من النهاية بنزول مصطفى فتحي على حساب إبراهيم حسن، ثم تغيير بائس في اللحظات الأخيرة بنزول عمر السعيد بدلًا من الكونغولي كابونغو كاسونغو الذي لم يقدم شيئًا يذكر سوى إضاعة الفرص وتعطيل الهجمات.

وتساءل الكثيرون عن سرّ عدم الدفع مبكرًا ببعض اللاعبين مثل محمد حسن لاعب الوسط لغلق منطقة الوسط أمام هجمات الاتحاد، وأيضًا مصطفى فتحي بدلًا من إبراهيم حسن، وعدم استبدال كاسونغو في وقت مبكر.

إهمال البدلاء

وأهمل جروس اللاعبين البدلاء بشكل واضح خاصة بعض صناع اللعب، مثل أحمد مدبولي الذي لم يشارك منذ فترة طويلة، وأيضًا أيمن حفني الذي تحول إلى لوغاريتم حقيقي في ظل تألقه بعد مشاركته ثم إبعاده تمامًا.

وتأثر الزمالك بالضغط البدني على اللاعبين الأساسيين في الدوري والبطولة العربية دون تغييرات في التشكيلة، وهو ما دفع الفريق ثمنه بالتراجع البدني في نهاية المباراة.

سوء إعداد

عانى الزمالك من سوء إعداد جروس للمباراة سواء بالثقة الزائدة التي ظهر بها اللاعبون بعد 6 انتصارات متتالية بالدوري المصري جعلته يعزز الصدارة مع تراجع كبير لأداء الفريق الأبيض.

وعانى الزمالك أيضًا من سوء الإعداد لضربات الترجيح، وهو ما ذكره رئيس النادي.

وأكد خالد الغندور، قائد الزمالك الأسبق، أن جروس تجاهل العديد من اللاعبين، وأفقدهم إحساس المشاركة، وهو ما جعل الفريق يعاني من ضمان المشاركة لبعض اللاعبين.

تجربة جمعة

رغم عدم قيام عبد الله جمعة الظهير الأيسر بواجباته الدفاعية بشكل كبير في المباريات الأخيرة إلا أن جروس متمسّك بإشراكه، وعدم تدعيمه بالشكل المناسب.

واستمر عناد جروس في مباراة الاتحاد رغم إمكانية مشاركة بهاء مجدي في الربع ساعة الأخيرة، وهو ما أدى في النهاية لاستقبال هدف من عرضية رزاق سيسيه اللاعب الإيفواري من الجانب الأيمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com