هل اقتربت نهاية مرتضى منصور مع نادي الزمالك بقرار رقابي؟

هل اقتربت نهاية مرتضى منصور مع نادي الزمالك بقرار رقابي؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

تمر الأحداث داخل نادي الزمالك المصري على صفيح ساخن بعد أن ترددت أنباء قوية عن حجز الرقابة الإدارية على خزائن النادي بعد أزمة عنيفة شهدتها أروقة القلعة البيضاء في الساعات الماضية نتيجة رفض مرتضى سداد الديون لرئيس النادي السابق ممدوح عباس.

وأصبح البعض يتكهن بنهاية تجربة مرتضى منصور رئيس النادي الحالي مع الزمالك بعد أن تطورت أزمة الحجز على أموال النادي ووصلت إلى مراحل كبيرة وصعبة.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في السطور التالية أبرز العوامل التي تهدد مرتضى منصور مع الزمالك بسبب الأزمة المالية والحجز على أموال النادي:

التحفظ على خزينة النادي

تأتي الأنباء من داخل نادي الزمالك لتؤكد أن مسؤولي هيئة الرقابة الإدارية أغلقوا خزائن النادي وتحفظوا على محتوياتها لحين الانتهاء من التحقيقات بخصوص بلاغات مقدمة ضد إدارة النادي.

ووفقاً للأنباء الواردة من نادي الزمالك فإن هيئة الرقابة الإدارية استدعت بعض الموظفين الجدد بنادي الزمالك للتحقيق بخصوص فتح حسابات بنكية لأعضاء مجلس الإدارة بجانب جهاز الكسب غير المشروع الذي قام بالتحفظ على الخزائن.

وتأتي هذه الخطوة بمثابة انقلاب من أجهزة الدولة ضد مرتضى منصور الذي دائمًا يروج بأنه رجل الدولة ويحظى بدعم الحكومة بعد أن تفاوض من قبل لإسقاط الضرائب على الأندية مع رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب كما حظي بدعم من خالد عبدالعزيز وزير الرياضة قبل أن تدب الخلافات بينهما.

أزمة الحساب البنكي

تبقى الواقعة المثيرة للجدل خاصة بفتح حساب بنكي باسم هاني زادة عضو المجلس الحالي والسابق أثناء عهد المجلس السابق وتحويل أموال النادي عليه.

وأثارت هذه الواقعة دهشة العديد من المتابعين خاصة أنها مخالفة إدارية صريحة وبالتالي فالجهة الإدارية وهي وزارة الرياضة المصرية متورطة في الصمت على هذه التصرفات.

ويقود تحريك هذه الأزمة ممدوح عباس رئيس الزمالك السابق الذي يرفض مرتضى منصور سداد ديونه البالغة 100 مليون جنيه تقريبًا.

مرتضى يرد

أكد مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة النادي أن ممدوح عباس ليس له أي صفة بنادي الزمالك حتى يتقدم ببلاغات في أي جهة لأنه مشطوب بقرار من الجمعية العمومية صاحبة الحق الأصيل في ذلك.

وأوضح منصور في تصريحات للصحفيين أن اللجان المتواجدة في النادي الفترة الأخيرة هي لجان لفحص الشكوى المقدمة من النادي ضد ممدوح عباس بناء على تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات بإهداره 982 مليون جنيه.

وتابع: ”إذا كانت لجنة الأموال العامة أتت للزمالك لإهداء مرتضى منصور جائزة لحفاظه على المال العام بعد أن استلم خزينة النادي بها 600 جنيه والنادي مديون بـ306 ملايين والآن خزينته بها 195 مليون جنيه فأهلًا بها“.

واختتم منصور تصريحاته مؤكدًا أن ما أثير عن الحجز على خزنة النادي غير حقيقي وعار تمامًا من الصحة.

صراع العتال

يعيش مرتضى منصور صراعًا داخليًا عنيفًا يهدد استقرار مجلسه مع هاني العتال نائبه بعدما أعلن مرتضى منذ اللحظات الأولى لنهاية الانتخابات أن العتال لن يدخل النادي ولن يتم عقد أي اجتماع لمجلس الإدارة في وجود العتال.

وتراجع مرتضى مع مرور الوقت خوفًا من حل المجلس الحالي بقرار من اللجنة الأولمبية كما أن مرتضى يدرك بوضوح أن العتال يملك أرضية وشعبية بين أعضاء النادي بدليل فوزه بأصوات 22 ألف عضو في الانتخابات الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com