رئيس رابطة الدوري الإسباني: نسعى لنقل تجربتنا الرائدة إلى مصر

رئيس رابطة الدوري الإسباني: نسعى لنقل تجربتنا الرائدة إلى مصر

المصدر: فريق التحرير

قال خوان فوينتس فرنانديز، مفوض رابطة الدوري الإسباني (لاليغا)، إن ”المصريين مولعون بكرة القدم الإسبانية، وأمامنا العديد من فرص التعاون في مصر“.

وأشار خلال وجوده في العاصمة المصرية القاهرة، إلى أنه يتمنى رؤية لاعب عربي أو مصري قريبًا في الدوري الإسباني.

وجاءت تصريحات فوينتس، خلال المقابلة التي أجرتها الوكالة الإسبانية معه في القاهرة، التي وصل إليها قادمًا من مدريد؛ لبدء الأنشطة الخاصة بـ(لاليغا) في مصر، وذلك في إطار رغبة الرابطة في نقل تجربتها الرائدة إلى العالم.

وفيما يلي نص المقابلة:

 نود أن نعرف ما هي أهداف ومشروعات رابطة الدوري الإسباني (لاليغا) في مصر؟

جئت إلى مصر كمفوض لرابطة الدوري الإسباني ضمن مشروع (LaLiga Global Network)، وهو مشروع أطلقته لاليغا، حيث أوفدت 44 مفوضًا عنها، إلى بلدان في كافة أنحاء العالم لتمثيل لاليغا؛ وذلك من أجل مواصلة تدويل تجربتها الرائدة في عالم كرة القدم.

لقد أدركنا مدى أهمية التواجد في بلد مثل مصر؛ للتعرف على متابعي الدوري الإسباني في هذا البلد عن قرب، ومعرفة ما يريدون أن يشاهدوه بشكل محدد، وكيف وأين يريدون أن يشاهدوه، نسعى أيضًا إلى تقديم الدعم لشركائنا المحليين، كما أننا نمد يد العون لتطوير كرة القدم المحلية.

 لماذا اختارت لاليغا مصر؟ وهل المجيء إلى مصر كان اختيارك أنت؟

 مصر هي البلد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أن متابعي لاليغا في مصر كبير للغاية، فالمصريون مولعون بكرة القدم الإسبانية، وأمامنا العديد من فرص التعاون في مصر.

أما بخصوص اختياري لمصر، فقد عملت هنا بالفعل في عام 2015، في سفارة إسبانيا بالقاهرة، وأنا سعيد بعودتي، أشعر في مصر بأنني في بيتي، وما رأيته من كرم ضيافة وتعاون في هذا البلد، لم أره في أي مكان آخر في العالم.

هل لديكم أنشطة أو فعاليات سابقة في مصر؟

 نعم، قمنا بمشروع مشترك مع بيبسي، أطلق عليه ”نجوم بيبسي“، ونجحنا في اكتشاف أطفال أصحاب مواهب كروية، تراوحت أعمارهم بين 15 و19 عامًا، وقمنا بإرسال 23 طفلاً إلى إسبانيا؛ للمشاركة في برنامج تأهيل رياضي لمدة 4 أسابيع، بالإضافة إلى لعب مباريات ودية أمام فرق في الدوري الإسباني، وكذلك حضور بعض مباريات لاليغا، وأتحنا لهم الفرصة كذلك للقاء نجم نادي برشلونة الإسباني لويس سواريز، في الحقيقة لقد كان مشروعًا مثيرًا للاهتمام.

 كشفت لاليغا أخيرًا أن عدد متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي (باللغة العربية) يقترب من 5 ملايين متابع، هل تعتقد أن وجودكم في مصر سوف يساهم في زيادة هذا الرقم؟

لك أن تعلم أن من بين مهام عملي في مصر، كما هو حال زملائي في البلدان الأخرى، السعي نحو زيادة متابعي لاليغا على مواقع التواصل الاجتماعي، والحقيقة أن تواجدنا وسط هؤلاء المتابعين في بلدانهم؛ يتيح لنا تكييف المحتوى الذي نقدمه بحسب الأسلوب المتعارف عليه في كل بلد من هذه البدان وكذلك لغتها، وهذا أمر جيد ويلاقي استحسانًا وسط المتابعين؛ وهو ما سيدفعنا إلى الاستمرار في هذا الاتجاه.

نحن فخورون للغاية بأننا أصبحنا المسابقة الرياضية الأكثر متابعة على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) في البلدان العربية، على الرغم من أننا دشنا صفحتنا باللغة العربية منذ وقت قريب، تحديدًا في فبراير (شباط) 2017، كما أننا ننشر محتوى عربيًا على حسابنا الرسمي على تويتر، بشكل يومي.

 هل لديكم خطط للقاء مؤسسات رياضية وأندية مصرية من أجل مناقشة أمور تتعلق برفع مستوى كرة القدم في هذا البلد؟

لاليغا لديها اتفاقيات تعاون خاصة بمختلف الألعاب الرياضية في كافة أنحاء العالم، ولا تقتصر أنشطتنا على الرياضة وكرة القدم فقط، بل تشمل أيضًا مجالات أخرى، مثل: التسويق والاتصالات والتحول إلى الرقمية وكرة القدم النسائية، إلخ.. وسأكون سعيدًا للتعاون مع أي مؤسسة أو كيان يرى أننا نستطيع أن ندعمه.

كيف ترى كرة القدم في العالم العربي بشكل عام، وكرة القدم المصرية على وجه الخصوص؟

هناك فرق مصرية لديها مسيرة دولية واسعة مثل الأهلي والزمالك، كما أن لديها تاريخًا طويلًا وملايين المشجعين المحليين والدوليين، وأعتقد أن إعادة إطلاق البطولة العربية للأندية الصيف الماضي في القاهرة ومونديال قطر 2022، سيكون لهما أثرًا واضحًا في وضع كرة القدم الإقليمية، على خريطة الرياضة العالمية.

هل تعتقد أننا قد نرى لاعبًا مصريًا أو عربيًا قريبًا في لاليغا؟

 لقد لعب بالفعل لاعبون مصريون في الدوري الإسباني، كأحمد حسام ”ميدو“ في سيلتا فيغو عام 2002 وعمرو طارق في ريال بيتيس عام 2015، وأتمنى أن أرى لاعبًا مصريًا أو عربيًا جديدًا في إسبانيا قريبًا.

ما هي فرص المنتخبات العربية في كأس العالم روسيا 2018؟

سعدت للغاية لتأهل منتخبات: مصر وتونس والمغرب والسعودية لكأس العالم روسيا 2018، وهذه هي المرة الأولى التي يتواجد فيها 4 منتخبات عربية في كأس العالم، إلا أن المجموعات التي تضم المنتخبات العربية بها أيضًا منتخبات أخرى قوية، بما يعني أن المواجهات لن تكون سهلة.

هل تعتقد أن وصول منتخب ”الفراعنة“ إلى نهائيات كأس العالم سينقل الكرة المصرية إلى مستوى مختلف من كرة القدم؟

تأهلت مصر إلى كأس العالم بعد 28 عامًا، إنه حدث تاريخي بالفعل في تاريخ الرياضة المصرية، وسوف تواجه مصر في المجموعة الأولى منتخب روسيا، الدولة المنظمة للبطولة، كما ستواجه المنتخب السعودي، وهو لقاء سيحظى بأهمية كبرى.

وأتوقع أنها ستكون مواجهات قوية، فكل منتخب سيحاول تقديم أفضل ما لديه، وأتطلع إلى مشاهدة هذه المباريات في أحد مقاهي القاهرة التقليدية.

وأخيرًا، تعلم أنه ستكون هناك مباراة ودية بين النادي الأهلي المصري ونادي أتلتيكو مدريد الإسباني، السبت المقبل، هل سيساعد وجودكم في مصر في تنظيم المزيد من هذه المباريات؟

من بين مهام عملي أن أرعى مصالح كافة الأندية الإسبانية التي تود المشاركة في أي فعاليات أو مباريات في مصر، وسأكون سعيدًا لمساعدتهم بأي وسيلة ممكنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com