مباراة مصر وغانا.. هل ينجح هيكتور كوبر في اختبار ”البلاك ستارز“ دون محمد صلاح؟

مباراة مصر وغانا.. هل ينجح هيكتور كوبر في اختبار ”البلاك ستارز“ دون محمد صلاح؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يخوض منتخب مصر مواجهته الأخيرة في تصفيات قارة أفريقيا، المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 حين يحل ضيفًا، مساء اليوم الأحد، على نظيره ”غانا“ في الجولة السادسة والأخيرة للمجموعة الخامسة بالتصفيات.

وحسم منتخب مصر بطاقة التأهل إلى بطولة كأس العالم 2018 بشكل رسمي، بعد الفوز الأخير على الكونغو بهدفين مقابل هدف؛ ليعود الفراعنة إلى المونديال بعد غياب 28 عامًا، وبالتالي تبقى المواجهة كتحصيل حاصل، بالنسبة للفراعنة والبلاك ستارز.

ويفتقد منتخب مصر خدمات نجمه الأبرز محمد صلاح، هداف الفراعنة، بعد موافقة الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر على إعفائه من المباراة ومنحه راحة سلبية.. ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، كيف سيواجه كوبر اختبار البلاك ستارز في غياب صلاح؟

دور شيكابالا

جاءت عودة محمود عبدالرازق ”شيكابالا“، صانع ألعاب فريق الرائد السعودي، إلى منتخب مصر من أجل تعويض غياب صلاح، خاصة أن الفهد الأسمر يمتلك الخبرة والموهبة اللتين تمكناه من تعويض غياب مهاجم ليفربول الإنجليزي، في وجهة نظر المدرب الأرجنتيني.

وتشير التقارير الصحفية إلى أن كوبر يعتزم الدفع باللاعب شيكابالا في الشوط الثاني، ومنح الفرصة للمهاجم مؤمن زكريا أو لاعب الوسط محمود حسن تريزيغيه، خاصة أن شيكابالا -ربما- لا يستطيع اللعب بدنيًا لأكثر من ساعة.

وأكد أحمد حسام ”ميدو“، مدرب وادي دجلة، لـ“إرم نيوز“، أن شيكابالا من اللاعبين المميزين الذين يستحقون الفرصة من أجل التواجد في منتخب مصر، خاصة أن الفراعنة لديهم خطة للإعداد لبطولة كأس العالم.

وأضاف: ”من الوارد تجربة شيكابالا في مركز صلاح خلال لقاء غانا، ولكن الأفضل أن يحل بديلاً لعبد الله السعيد لاعب وسط الأهلي، الذي لا يوجد له بديل في مصر حالياً“.

الأنظار تتجه إلى رمضان

تتجه الأنظار إلى رمضان صبحي، جناح أيسر ستوك سيتي الإنجليزي، لصناعة الفارق في غياب صلاح، خاصة أن منتخب مصر لم يغب ”صلاح“ عن صفوفه منذ عامين كاملين؛ حين تغيب عن لقائي تشاد في تصفيات كأس العالم 2018 وخسر الفراعنة في تشاد بهدف نظيف وفازوا في القاهرة برباعية دون رد.

وينتظر المتابعون تألقًا من رمضان صبحي، وإثبات قدراته للجميع، خاصة أنه منذ فترة طويلة لا يستطيع إظهار مهاراته الفردية ويتأثر بدوره الدفاعي البحت، وربما يتخلص من الضغوط في وجود صلاح ليلعب هو الدور نفسه هجوميًا.

دفاع محكم

ربما لا يخشى الكثيرون على منتخب مصر من سيناريو هو الأسوأ بتلقي هزيمة ثقيلة أمام غانا في غياب صلاح؛ لأن طريقة لعب هيكتور كوبر وأسلوبه يجعلانه يلجأ للدفاع المحكم، وغلق المساحات أمام المنافسين حتى في وجود صلاح.

ويبدو منتخب مصر باحثًا عن الخروج بنتيجة جيدة، وعدم تلقي هزيمة ثقيلة؛ تجعله يتعرض لأزمات جماهيرية أو إعلامية، ويبدو القلق من أن المنتخب سيلجأ لتغيير التوليفة تقريباً في الجانب الدفاعي في ظل غياب محمد عبد الشافي، ظهير أيسر الأهلي السعودي، وأحمد حجازي، مدافع وست بروميتش ألبيون الإنجليزي، مع احتمالية الدفع باللاعب أحمد المحمدي وكريم حافظ كظهيري جنب بخلاف وجود باسم مرسي في مركز الارتكاز.

الطريقة المفضلة

ربما يدفع غياب صلاح، الأرجنتيني كوبر لتطبيق طريقته المفضلة التي اعتمد عليها لسنوات في الماضي 4-4-2 وإشراك رأسي حربة منذ البداية مثل: أحمد حسن كوكا ومؤمن زكريا، وخلفهما عبد الله السعيد ورمضان صبحي.

وحاول كوبر تطبيق هذه الطريقة في بعض المباريات في وجود صلاح باللعب بجناحين صريحين وإشراك صلاح كرأس حربة متحرك خلف المهاجم الصريح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com