من يكسب الرهان في قمة الجيش ولخويا بالدوري القطري؟ – إرم نيوز‬‎

من يكسب الرهان في قمة الجيش ولخويا بالدوري القطري؟

من يكسب الرهان في قمة الجيش ولخويا بالدوري القطري؟

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

يستضيف فريق الجيش نظيره لخويا، الثلاثاء، في قمة نارية بالجولة العاشرة للدوري القطري لكرة القدم.

ولا يبدو اللقاء عادياً بين الفريقين، في ظل كونها قمة مثيرة تساهم في حسم ملامح الصراع على قمة الدوري، حيث يتصدر الجيش برصيد 25 نقطة، بفارق 4 نقاط عن لخويا الثاني.

ويعني الفوز للجيش تعزيز الصدارة قبل 4 جولات من نهاية الدور الأول للدوري، بينما يعيد الفوز لخويا بقوة لتضييق الفارق وإشعال صراع القمة من جديد.

ويرصد ”إرم نيوز“، في التقرير التالي، أبرز ملامح اللقاء المرتقب بين الجيش ولخويا، فإلى السطور القادمة:

تاريخ لقاءات الفريقين

لا يملك الفريقان تاريخاً طويلاً من المقابلات، فالجيش لعب ضد لخويا 23 مرة، فاز الأول في 12 لقاءً مقابل 9 انتصارات لصالح الثاني، و9 تعادلات.

وكان آخر لقاء بين الفريقين انتهى بفوز لخويا، بنتيجة 4-2 في دور الستة عشر، بدوري أبطال آسيا، بينما كان آخر فوز للجيش في البطولة نفسها برباعية دون رد.

وحقق الجيش أكبر فوز على لخويا بنتيجة 8-2 بدوري الدرجة الأولى في قطر، وأكبر فوز حققه لخويا بثلاثية نظيفة يوم  الـ18 من فبراير الماضي بالدوري، وسجل الجيش 36 هدفاً في شباك لخويا الذي أحرز 26 هدفاً.

صدام لموشي وبلماضي

يبقى اللقاء مسرحاً لصدام تكتيكي مثير بين جمال بلماضي مدرب لخويا وصبري لموشي مدرب الجيش.

ويعد بلماضي النجم السابق لمنتخب الجزائر، أحد أبرز المدربين في الكرة القطرية بعدما قاد العنابي للتتويج بلقب الخليج بجانب فوزه مع لخويا بلقب الدوري.

وتعتمد مدرسة بلماضي التدريبية على الأداء السريع والجماعي والهجوم السريع المميز، وهو ما تعكسه الأرقام حيث سجل 29 هدفاً ويملك أقوى هجوم.

وقال بلماضي، في المؤتمر الصحفي، قبل اللقاء: ”ستكون مباراة قوية، فالجيش اكتسب كثيرًا من الخبرة من مشاركته بدوري أبطال آسيا، بعدما وصل لربع النهائي، وهذا يعزز طموحاته بالدوري المحلي، كما أنه يعيش حالة من الاستقرار على مستوى العناصر، خاصة المحترفين، ما يجعلهم أكثر خبرة وتجانسًًا“.

وأضاف: ”المواجهة ستكون صعبة، لكننا لن نغير فلسفتنا في اللعب، سنواصل العمل بنفس الأسلوب الهجومي، كما فعلنا في المباريات الماضية، ونعرف تمامًا فريق الجيش، لأننا سبق وتواجهنا في الكثير من المناسبات“.

أما صبري لموشي فيسير بخطى ثابتة مع الجيش، ويبحث عن التتويج بلقب الدوري، بعدما قاد الفريق لنصف نهائي دوري أبطال آسيا، فالمدرب الفرنسي صاحب الأصول الجزائرية، يعتمد في الأساس على التنظيم الدفاعي والأداء التكتيكي.

وتحدث لموشي بواقعية قبل اللقاء: ”إذا نجحنا في الفوز، فلن نحسم الدوري، ولن تتحدد ملامح البطل، بل هي ثلاثة نقاط، يجب التعامل مع اللقاء من هذا المنطلق، لأن كل مباراة بالنسبة لنا مهمة“.

وأضاف: ”أعتقد أن لخويا، يعد أفضل الفرق على مستوى حصد البطولات خلال السنوات الخميس الأخيرة، وبالتالي المواجهة معه مهمة، ولن تكون سهلة على الإطلاق، فإذا خسرنا سيتقلص الفارق بيننا لنقطة“.

أسلحة الجيش

يتصدر الجيش بطولة الدوري في الموسم الحالي، باحثاً عن تحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخه، بعدما قدم مستويات رائعة خلال المرحلة الماضية من عمر الدوري القطري.

وأحرز الجيش 23 هدفاً وهو ثالث أقوى هجوم بالدوري القطري، وتلقى الفريق 12 هدفاً، ويبدو السلاح الأبرز في تشكيلة الجيش اللاعب البرازيلي رومارينيو، الذي قدم بطولة قوية في دوري أبطال آسيا.

وسجل رومارينيو 9 أهداف في مسابقة الدوري هذا الموسم، ويتسم اللاعب بالأداء الفني الرائع والمميز، بجانب القدرات البدنية المميزة التي يمتلكها اللاعب البرازيلي.

وأكد أحمد ناجي، مدرب حراس مرمى الجيش القطري الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن رومارينيو لاعب موهوب وقوي ومميز.

وأضاف: ”تابعت رومارينيو في دوري أبطال آسيا مع الجيش، وهو لاعب سريع ومهاري ويجيد الاختراق من العمق والأطراف، ويستطيع أن يهز دفاعات أي منافس، ولا بد أن يكون له حساب خاص من مدافعي لخويا“.

ويمتلك أيضاً الجيش أوراقاً مهمة في تشكيلته على رأسها لاعب الوسط المالي، سيدو كيتا، الذي أعير هذا الموسم من روما الإيطالي وعبد الرازق حمد الله ولوكاس مينديز.

أوراق لخويا

يقدم لخويا مستويات طيبة في الموسم الحالي، وينافس بقوة على لقب الدوري، الذي حمله 4 مرات مواسم 2010 – 2011، 2011 – 2012 ، 2013-2014، 2014 – 2015.

ويحاول لخويا تحقيق الفوز على الجيش، من أجل العودة بقوة للمنافسة على اللقب، ونجح الفريق في تحقيق الفوز خلال 6 مباريات وتعادل 3 مرات.

ويملك لخويا هجوماً هو الأقوى في الدوري القطري، فقد سجل 29 هدفاً في 9 مباريات بمعدل يتخطى 3 أهداف في اللقاء الواحد، ويبقى المهاجم المغربي يوسف العربي، أبرز أسلحة وأوراق لخويا في لقاءه ضد الجيش.

وانضم يوسف العربي إلى لخويا مطلع هذا الموسم قادماً من فريق غرناطة الإسباني، وأثبت العربي سريعاً أنه صفقة الموسم بالنسبة للفريق وسجل 12 هدفاً، ما يقارب نصف عدد أهداف لخويا في الموسم الحالي.

وأكد التونسي عادل السليمي، محلل قنوات الكأس في تصريحات تلفزيونية، أن يوسف العربي لديه القدرات والخبرات التي تساعده لتحقيق النجاحات مع لخويا.

وأشار السليمي إلى أن العربي مهاجم قدير ومخضرم، ويقدم موسماً كبيراً مع لخويا، وله دور مهم في تشكيلة فريقه خلال الموسم الحالي.

ويعتمد لخويا على أوراق أخرى مهمة بجانب يوسف العربي، مثل لاعب الوسط الكوري الجنوبي، تي هي نام، الذي سجل 6 أهداف في الموسم الحالي، بجانب علي عفيف والنجم التونسي يوسف المساكني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com