هل ينجح الخائن ”سكوب“ مع منتخب البحرين؟ – إرم نيوز‬‎

هل ينجح الخائن ”سكوب“ مع منتخب البحرين؟

هل ينجح الخائن ”سكوب“ مع منتخب البحرين؟

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

فاجأ التشيكي ميروسلاف سكوب، المدير الفني الأسبق للمنتخب اليمني، الجميع، بتوليه تدريب منتخب البحرين، بعد عام تقريبًا من تدريب فريق اتحاد كلباء بدوري الدرجة الأولى في الإمارات.

ميروسلاف سكوب، ارتبط اسمه بخيانة منتخب اليمن، الذي صنع معه نجوميته كمدرب في منطقة الخليج، بعدما قاده لتحقيق عروض رائعة في بطولة كأس الخليج، التي أقيمت في المملكة العربية السعودية.

والسؤال الآن: هل ينجح الخائن ”سكوب“ مع منتخب البحرين، ويعيد البريق للفريق؟ وهو ما تحاول ”إرم نيوز“ الإجابة عليه في التقرير التالي:

خبرات سكوب

سكوب، أصبح يملك الخبرات في المنطقة العربية، وهو أمر سيساعده كثيرًا في تجربته المنتظرة، مع المنتخب البحريني.

سكوب قاد منتخب مصر للشباب العام 2009 ببطولة العالم، بترشيح من الراحل محمود الجوهري، أسطورة التدريب في العالم العربي، والذي كان يعمل مديرًا فنيًا لاتحاد الكرة.

وعمل سكوب مع منتخب اليمن، بجانب توليه قيادة فريق اتحاد كلباء بدوري الدرجة الأولى الإماراتي، وهو ما جعله يكتسب الخبرات في التعامل مع اللاعب العربي، بشكل سريع، في الأعوام الماضية، وهو سبب مهم يدفعه للنجاح مع البحرين.

تجديد الدماء

المنتخب البحريني أحسن الاختيار، بالاستعانة بسكوب، من أجل تجديد الدماء، لأنه خبير بمعنى الكلمة في تجربة الدفع باللاعبين الصاعدين، ولديه تجارب مميزة مع منتخبات الناشئين في التشيك.

ويبدو متوسط أعمار المنتخب البحريني مرتفعًا، فالفريق يضم 6 لاعبين تجاوزوا سن الثلاثين عامًا، بخلاف وجود عناصر محدودة تحت الـ23 عامًا، وبالتالي أصبح الفريق بحاجة لتجديد دمائه في الفترة المقبلة.

ويملك سكوب القدرات المميزة من أجل بناء فريق جديد وصغير السن للمنتخب البحريني.

معاناة البحرين

المنتخب البحريني يعاني في الفترة الأخيرة بشكل واضح، مع المدرب الأرجنتيني سيرجيو باتيستا، والذي فشل في إعادة البريق للفريق.

مسيرة البحرين في التصفيات المشتركة الآسيوية شهدت مسيرة مهزوزة، بعد أن حقق فوزين فقط في التصفيات وتلقى 5 هزائم.

تجربة اليمن

التجربة المميزة التي قضاها سكوب مع المنتخب اليمني، تبقى ”بشرة خير“ للمنتخب البحريني، فالعديد من النقاط الفنية التي ظهرت مع اليمن تبدو مبشرة للبحرين.

سكوب يجيد اللعب الجماعي، ويرفع المستوى البدني للاعبين بخلاف أنه من المدربين أصحاب الشخصية الصارمة، وبالتالي نجاحه مع المنتخب البحريني يبدو مهيئًا، ولكنه بحاجة لبعض الوقت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com