كل ما تريد معرفته عن مباراة أستراليا ضد سوريا في كأس آسيا 2019

كل ما تريد معرفته عن مباراة أستراليا ضد سوريا في كأس آسيا 2019

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

تتجه الأنظار اليوم الأحد، إلى ملعب ”خليفة بن زايد“ في نادي العين الإماراتي لمتابعة اللقاء المقرر بين منتخبي سوريا وأستراليا، في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الثانية لبطولة كأس آسيا 2019.

ويحمل منتخب سوريا الأمل الأخير في مواجهة أستراليا من أجل حسم التأهل للدور الثاني في صدام كروي مثير ضد الكنغر الأسترالي، وهو ما يفرض وجبة كروية دسمة.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة سوريا وأستراليا فإلى السطور التالية:

موعد المباراة والقنوات الناقلة

تقام المباراة في الساعة 15:30 عصر اليوم الأحد بتوقيت القاهرة ودمشق على ملعب ”خليفة بن زايد“ في نادي العين بإدارة الحكم المكسيكي سيزار بالازويلوس.

وتذاع المباراة عبر قناة بي إن سبورتس ماكس 2 والكأس إكسترا 2 بصوت المعلق التونسي رؤوف بن خليف.

ذكرى أليمة

يحمل منتخب سوريا دوافع الثأر ويواجه ذكرى أليمة في مواجهة أستراليا.

سبق أن أطاح منتخب أستراليا بنظيره سوريا من تصفيات كأس العالم 2018، بعد أن وصل المنتخبان للملحق الآسيوي وتعادل المنتخبان في لقاء الذهاب في ماليزيا بهدف لكل منهما يوم 5 أكتوبر 2017، ثم فاز منتخب أستراليا في عقر داره يوم 10 من نفس الشهر بهدفين مقابل هدف ليضيع حلم المونديال.

حسابات التأهل

يتصدر هذه المجموعة منتخب الأردن برصيد 6 نقاط، وضمن التأهل بينما حصد منتخب أستراليا 3 نقاط، ثم سوريا وفلسطين برصيد نقطة واحدة.

يحتاج منتخب سوريا إلى تحقيق الفوز لحسم تأهله بشكل رسمي، بغض النظر عن نتيجة لقاء الأردن وفلسطين، ويعني التعادل احتمالية الخروج حال فوز فلسطين، ولكن التعادل بين فلسطين والأردن سيجعل اللجوء لفارق الأهداف هو الحل، خاصة أن مواجهة المنتخبين انتهت بالتعادل.

وفي حال هزيمة سوريا وفلسطين، ستكون الأمور صعبة في التأهل كأفضل ثالث.

رياح التغيير في سوريا

لجأ منتخب سوريا للتغيير بعد أول لقاءين في البطولة، بإقالة المدرب الألماني بيرند شتانجه وتعيين المدرب السوري فجر إبراهيم، في محاولة لحسم آخر محاولة للتأهل ومواصلة المشوار في البطولة.

لم يقدم نسور قاسيون المستوى المقنع في مباراتي فلسطين والأردن، لدرجة أن منتخب سوريا لم يسجل هدفًا في 180 دقيقة، رغم امتلاكه اثنين من أفضل مهاجمي الكرة العربية والدوري السعودي، وهما عمر السومة وعمر خريبين.

وشهد معسكر سوريا قبل لقاء أستراليا واقعة أثارت جدلًا واسعًا، بتنازل عمر السومة عن شارة القيادة، وهو ما برره البعض بأنه نوع من تخفيف الضغوط التي يتعرض لها هداف فريق الأهلي السعودي.

ويسعى منتخب سوريا للعمل على محورين مع فجر إبراهيم، الأول إيقاف خطورة أستراليا، ومفتاح لعب المنافس الذي يجيد الكرة الطولية والاختراق أيضًا من العمق، مع ضرورة تطوير الشق الهجومي لهز الشباك لأول مرة في بطولة آسيا.

من المنتظر أن يلعب منتخب سوريا بطريقة 4-3-2-1 ويعتمد على حارس مرماه إبراهيم عالمة، وأمامه أحمد الصالح وجهاد باعور وعبد الملك عنيزان ومؤيد العجان في خط الدفاع مع ثلاثي الوسط تامر حاج محمد وفهد اليوسف ومحمد عثمان.

ويدفع فجر إبراهيم بالقوة الضاربة في خط الهجوم، بوجود أسامة الأومري أو ماريك مارديكيان، وأمامه الثنائي عمر خربين وعمر السومة أملًا في حصد الفوز لمنتخب سوريا.

وقال عبدالفتاح الأغا، مهاجم منتخب سوريا السابق لإرم نيوز إن اللاعبين في اختبار صعب ومصيري أمام منتخب أستراليا القوي، ولكن لا يملك لاعبو سوريا سوى الروح القتالية والأداء الجماعي من جديد.

وأضاف: ”جماهير سوريا تنتظر الروح القتالية وصورة مغايرة من اللاعبين أنفسهم، وهو الأمر الذي يجعل فرصة الـتأهل لاتزال موجودة في أرض الملعب“.

سيناريو الأردن

يخشى منتخب أستراليا تكرار سيناريو هزيمته أمام الأردن وهو ما يجعله يعاني في حسابات التأهل خاصة حال فوز فلسطين.

ويأمل المدرب جراهام أرنولد المدير الفني لمنتخب أستراليا أن يحقق الفوز الثاني على التوالي في انطلاقته بالبطولة، ويعتمد مدرب أستراليا على تشكيلته الثابتة بوجود الحارس ماثيو رايان، وأمامه الرباعي ميلوس ديجينيك وترينت ساينسبري ورايان جرانت وعزيز بيهيتش للدفاع.

ويعتمد أرنولد على ثنائي الارتكاز مارك ميليجان وجاكسون إيرفين، وأمامها صانع اللعب توم روجيتش والجناحان أوبر ماييل وروبي كروس والمهاجم جيمي ماكلارين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com