مباراة فرنسا ضد ألمانيا.. هل يفجّر الديوك أزمة جديدة في وجه لوف؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة فرنسا ضد ألمانيا.. هل يفجّر الديوك أزمة جديدة في وجه لوف؟

مباراة فرنسا ضد ألمانيا.. هل يفجّر الديوك أزمة جديدة في وجه لوف؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يترقّب عشاق الساحرة المستديرة وجبة كروية دسمة حين يستضيف منتخب فرنسا نظيره الألماني، مساء الثلاثاء، في الجولة الرابعة للمجموعة الأولى بالمستوى الأول في بطولة دوري الأمم الأوروبية.

ويحتل منتخب فرنسا صدارة ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق نقطة واحدة عن هولندا صاحبة المركز الثاني ثم ألمانيا برصيد نقطة واحدة.

تقام المباراة في الساعة التاسعة و45 دقيقة مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت مكة المكرمة الساعة 8 و45 دقيقة بتوقيت القاهرة.

وتذاع المباراة عبر قناة بي إن سبورتس 2 بصوت المعلق القطري يوسف سيف.

وتبدو المواجهة حافلة بالعديد من التفاصيل الفنية بين آخر منتخبين توجا بلقب كأس العالم 2018 فرنسا و2014 ألمانيا، وهو ما تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

تاريخ المواجهات

أقيمت 6 مواجهات رسمية بين المنتخبين، فاز خلالها منتخب ألمانيا مرتين ومثلهما لفرنسا وأيضًا تعادلا مرتين.

وبدأت اللقاءات بفوز مثير لصالح فرنسا بنتيجة 6-3 في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع عام 1958، ثم تعادل مجنون بنتيجة 3-3 في نصف نهائي مونديال 1982 وصعد المنتخب الألماني بضربات الترجيح.

وفاز منتخب ألمانيا في نصف نهائي مونديال 1986 على فرنسا بثنائية دون رد ثم التغلب في ربع نهائي مونديال 2014 بهدف نظيف ثم فوز فرنسي في نصف نهائي أمم أوروبا 2016 والتعادل في دوري الأمم الأوروبية.

أزمات لوف

أصبح مستقبل المدرب يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا على المحك بعد الخروج المبكر من كأس العالم 2018 من الدور الأول في واحدة من أكبر المفاجآت التي كانت مثار جدل بين عشاق الكرة الألمانية.

وواصل المانشافت أداءه الباهت وتلقى هزيمة مريرة أمام هولندا بثلاثية، وباتت هناك حالة من الغضب ضد سياسة لوف وأنباء تتناثر حول مستقبل المدرب الذي توج بلقب مونديال 2014 مع الألمان.

وجاء رد يواخيم لوف واضحًا حول مستقبله مؤكدًا أنه لا يفكر في الاستقالة ووعد بإعادة ترتيب الأمور داخل المانشافت، ويبدو هناك جدل يخصّ مركز حراسة المرمى بالمانشافت حول مشاركة مانويل نوير أم مارك تير شتيجن، وخاصة بعد الانتقادات التي وجهها نجوم الكرة الألمانية السابقون مثل أوليفير كان ولوثار ماتيوس لنوير.

وتبدو هناك تغييرات منتظرة في دفاع المانشافت مع شكوى جيروم بواتينج من إصابة ومن المفترض مشاركة نيكولاس سولي على حسابه بجانب ماتياس هوملز وماتياس جونتر وجوناس هيكتور.

ويعتمد منتخب ألمانيا على لاعب الارتكاز جوشوا كيميتش وتوني كروس وأمامهما يوليان دراكسلر أو إيمري كان بجانب ثلاثي الهجوم توماس مولر ومارك أوث وتيمو فيرنر.

ويرى محمد عمارة، ظهير أيسر هانزا روستوك الألماني الأسبق في تصريحاته ل“إرم نيوز“ أن منتخب ألمانيا لديه تحديات صعبة لتجديد الدماء وتطوير جيل يحافظ على بريق الكرة الألمانية.

وأوضح أن منتخب ألمانيا سيعاني في ظل اهتزاز الثقة في مدربه يواخيم لوف والحرس القديم سواء مانويل نوير أو جيروم بواتينج وتوماس مولر.

توهج الديوك

يعيش منتخب فرنسا حالة من التوهج مع مديره الفني ديديه ديشامب بعد التتويج بلقب كأس العالم الأخيرة.

وأصبح منتخب فرنسا بحاجة للفوز للاقتراب بقوة من التأهل والإطاحة بنسبة كبيرة بمنتخب ألمانيا.

ويعتمد منتخب فرنسا على أوراقه المعتادة بوجود الحارس هوجو لوريس بينما يقود رافايل فاران الدفاع وبجواره بيرسينل كيمبيمبي في ظل الشكوك حول مشاركة صامويل أومتيتي، بينما يلعب في الجبهة اليمنى بنيامين بافار وفي الجبهة اليسرى لوكاس هيرنانديز.

وفي خط الوسط يلمع دور الثنائي بول بوغبا ونغولو كانتي بجانب مثلث صناعة اللعب بلايس ماتودي وكيليان مبابي وأنطوان غريزمان وأمامهم أوليفييه جيرو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com