إلغاء مباراة الأرجنتين ضد إسرائيل.. إشادة فلسطينية بالأرجنتين وميسي والدولة العبرية تطالب بالتحقيق

إلغاء مباراة الأرجنتين ضد إسرائيل.. إشادة فلسطينية بالأرجنتين وميسي والدولة العبرية تطالب بالتحقيق

المصدر: رويترز

احتفل الفلسطينيون بإلغاء مباراة كرة القدم الودية التي كانت ستقام بين الأرجنتين وإسرائيل في القدس يوم السبت المقبل بينما طلبت إسرائيل من الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) التحقيق في تعرض لاعبي الأرجنتين لتهديدات.

وامتدح مسؤولو الاتحاد الفلسطيني للعبة منتخب الأرجنتين ونجمه ليونيل ميسي رغم الدعوات السابقة من جبريل الرجوب رئيس الاتحاد بحرق قميص ميسي إذا شارك في المباراة.

وكان من المفترض أن تقام المباراة في حيفا لكن السلطات الإسرائيلية خصصت تمويلًا لنقلها إلى القدس لتزيد غضب الفلسطينيين بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

وتم نقل السفارة الأمريكية إلى هناك الشهر الماضي.

وقال مسؤولون فلسطينيون إنهم لم يعارضوا اللعب في حيفا لكن سبب الاحتجاج كان نقل المباراة للقدس، حيث أكد الرجوب في مؤتمر صحفي في رام الله ”حاول الإسرائيليون استغلال ميسي ونجوم الأرجنتين. أود أن أشكرهم (لاعبو الأرجنتين) وأقدر قرارهم الذي اعتقد أنه كان في الاتجاه الصحيح“.

وخلال المؤتمر تم وضع لافتة كتب عليها ”من فلسطين.. شكرًا ميسي“ وعليها صورتان للعلمين الأرجنتيني والفلسطيني تحت صورة للرجوب بجوار ميسي أيقونة فريق برشلونة.

وغير الرجوب نبرة حديثه بعدما دعا الفلسطينيين يوم الأحد الماضي لحرق صور وقمصان ميسي إذا شارك في المباراة بالقدس.

في المقابل قالت وزيرة الرياضة الإسرائيلية ميري ريجيف، التي دفعت باتجاه نقل المباراة من حيفا إلى القدس، إن سبب إلغاء اللقاء يرجع إلى تهديدات من ”عناصر إرهابية“ ضد ميسي وعائلته وزملائه.

ولم تكشف ريجيف عن تفاصيل بشأن طبيعة التهديدات مضيفة ”قرار الإلغاء جاء لسبب واحد وهو التهديدات من عناصر إرهابية تجاه ميسي وعائلته وبقية اللاعبين بالمنتخب الأرجنتيني“.

وأقر كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني في وقت سابق اليوم بوجود ”تهديدات“ دون إعطاء تفاصيل وأكد إلغاء المباراة وقدم الاعتذار للجماهير الإسرائيلية.

واتهم الاتحاد الإسرائيلي للعبة الفلسطينيين بتجاوز ”الخط الأحمر“ من خلال التعبير عن غضبهم إزاء اللاعبين الأرجنتينيين لإفساد المباراة.

وقال عوفر عيني رئيس الاتحاد الاسرائيلي ”هدف (الرجوب) كان إلحاق الأذى ببلادنا من خلال كرة القدم، هناك تهديدات شخصية وجهت للاعبين. إذا دعا رجل سياسة لحرق قميص بشكل علني فإن شخصًا آخر سيتخذ خطوة أبعد ولا أعتقد أن الأشخاص الذين يديرون كرة القدم في العالم يمكنهم تجاهل هذا الأمر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com