بتهمة الفساد.. القطري ناصر الخليفي يمثل أمام المدعي العام السويسري غدًا

بتهمة الفساد.. القطري ناصر الخليفي يمثل أمام المدعي العام السويسري غدًا

المصدر: فريق التحرير

يستمع مكتب المدعي العام السويسري غداً الأربعاء، إلى ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لمجموعة ”بي إن سبورتس“ في إطار التحقيق بحقه والأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ جيروم فالك، على خلفية شبهات فساد في منح حقوق البث التلفزيوني لكأس العالم.

ويمثل القطري البالغ من العمر 43 عاماً، بصفته رئيس مجلس إدارة شركة ”بي إن ميديا، حيث كشف القضاء السويسري في 12 أكتوبر/ تشرين الأول، عن فتح تحقيق لـ“فساد خاص“ مشتبه فيه بخصوص منح حقوق النقل التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030، يستهدف الخليفي، المتهم بشبهة الراشي وفالك المشتبه بالمرتشي.

وبموجب هذه الوقائع وبسرية تامة، بدأ مكتب المدعي العام تحقيقه في 20 مارس/ آذار 2017، وأشرف على عملية ”منسقة“ أجريت في آن واحد في فرنسا واليونان وإسبانيا وإيطاليا.

وفي 12 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، تمت مداهمة المكاتب الباريسية لقناة بي إن سبورتس من قبل مكتب النيابة العامة المالية الفرنسية.

وفي اليوم التالي، قامت الشرطة الإيطالية بتفتيش فيلا في سردينيا تقدر قيمتها بـ7 ملايين يورو. وتشتبه الأخيرة في أن هذا السكن ”يشكل وسيلة الفساد التي استخدمها ناصر الخليفي مع (جيروم فالك) للحصول على حقوق النقل التلفزيوني“ المجرَمة.

ولم يتحدث الخليفي علناً منذ 12 أكتوبر/ تشرين الأول ويحتفظ بإيضاحاته لمكتب المدعي العام في بيرن الأربعاء، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان محامي الخليفي، فرانسيس شباينر، أعلن الأربعاء الماضي أن موكله رغب في أن يتم الاستماع إليه سريعاً من قبل مكتب المدعي العام السويسري“.

ولا يتابع الخليفي فقط من طرف القضاء السويسري، فالقضاء الداخلي للاتحاد الدولي للعبة ”فيفا“ الذي أوقف فالك 10 أعوام، أكد أنه فتح ف تحقيقاً أولياً بحق رئيس بي إن ميديا.

هيئة رياضية أخرى تهتم بالخليفي لأسباب أخرى هذه المرة، فالاتحاد الأوروبي لكرة القدم يحقق منذ نهاية سوق الانتقالات الصيفية فيما إذا كان نادي باريس سان جرمان خرق قوانين اللعب المالي النظيف بعد صفقته للتعاقد مع نجم برشلونة الإسباني والمنتخب البرازيلي نيمار دا سيلفا مقابل 222 مليون يورو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com