مباراة الهلال والشباب.. من يحسم الصراع اللاتيني بين دياز وكارينيو؟

مباراة الهلال والشباب.. من يحسم الصراع اللاتيني بين دياز وكارينيو؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار ، مساء اليوم الأربعاء ، إلى ملعب ”الملك فهد“ بالعاصمة السعودية الرياض لمتابعة اللقاء المرتقب بين الهلال والشباب في قمة مباريات الجولة التاسعة لمسابقة الدوري السعودي.

وتبقى مواجهات الهلال والشباب حافلة بالندية والإثارة، خاصة أن لقاء الأربعاء يشهد صراعًا فنيًا وتكتيكيًا بنكهة لاتينية بين الأرجنتيني رامون دياز، مدرب فريق الهلال، والأوروغوياني دانيال كارينيو، مدرب الشباب.

وترصد ”إرم نيوز“ أبرز ملامح الصراع بين دياز وكارينيو.

خبرات طويلة

يملك الثنائي دياز وكارينيو خبرات طويلة في مجال التدريب، خاصة أن كلا المدربين من نفس المرحلة العمرية في سن الخمسينات.

وكان دياز، 58 عاماً، مهاجماً مميزاً مع نابولي وفيورنتينا وإنتر في إيطاليا وموناكو الفرنسي كما بدأ مسيرته التدريبية عام 1995 بالعمل مع نادي ريفر بليت الأرجنتيني وعمل مع سان لورينزو وإندبيندنتي في الأرجنتين وأيضًا أوكسفورد الإنجليزي وكلوب أمريكا المكسيكي ومنتخب باراغواي.

ولعب كارينيو، 52 عاماً، أيضاً في مركز خط الهجوم ولعب في لينس الفرنسي وناسيونال الأوروغوياني كما بدأ مشواره التدريبي عام 2000 مع ناديه السابق مونتيفيديو واندرز في أوروغواي وقاد ناسيونال وأيضاً إل دي يو كويتو الإكوادوري وبالاستينو التشيلي وتولى قيادة النصر السعودي والعربي القطري بجانب ولاية قصيرة لمنتخب قطر.

موقف متناقض

يبدو موقف الفريقين متناقضًا بشكل تام فالهلال يلعب على الصدارة ويحتل المركز الثاني برصيد 19 نقطة خلف الأهلي المتصدر بفارق نقطة، وهو ما يجعل الفريق الأزرق باحثًا عن الفوز خلال مباراة الشباب.

ويحتل الشباب المركز الحادي عشر، وقدم الفريق بداية سيئة بالدوري فقد حصد فوزين فقط في 8 مباريات وتلقى 4 هزائم و4 تعادلات.

ويأمل الشباب أن يكون لقاء الهلال نقطة انطلاق في الموسم الحالي خاصة أن الفريق يخوض مواجهة من المباريات الكلاسيكية بالكرة السعودية التي يترقبها الجمهور.

أسلحة دياز

يدخل الهلال المواجهة كثاني لقاء جماهيري هذا الموسم بعد الفوز في الديربي على النصر في الجولة الماضية.

ويتطلع الهلال مع مدربه الأرجنتيني رامون دياز لتحقيق الفوز على الشباب وتعزيز مشواره الناجح هذا الموسم واعتلاء القمة قبل التفرغ لموقعة نهائي دوري أبطال آسيا.

يعتمد دياز على طريقة 4-3-2-1 التي تمنحه سيطرة شبه تامة على خط الوسط ويعول المدرب الأرجنتيني على المثلث الهجومي المرعب بقيادة البرازيلي كارلوس إدواردو هداف الفريق في الدوري برصيد 5 أهداف والسوري عمر خريبين الذي سجل هدفين بجانب سالم الدوسري وهي الأسلحة الهجومية الأبرز للهلال مع وجود بدائل مميزة على رأسها المخضرم ياسر القحطاني والمخضرم الآخر محمد الشلهوب بجانب الأوروغوياني ماركوس بريتوس.

ويعتمد دياز على مجهود دفاعي للدينامو الأوروغوياني نيكولا ميليسي لغلق مناطق الدفاع بجانب الثنائي عبد الله عطيف وسلمان الفرج مع تأمين برباعي مميز في الخط الخلفي وهم أسامة هوساوي وعبد الله الحافظ ومحمد البريك وياسر الشهراني.

وتحدث عمرو أنور، مدرب اتحاد جدة السعودي السابق، لـ“إرم نيوز“ عن رؤيته لمفاتيح لعب الهلال قائلاً: ”الهلال يعيش موسمًا رائعًا وأغلب لاعبيه في حالة فنية مميزة وهو ما يصعب مهمة الشباب“.

وأضاف: ”إذا أراد كارينيو مدرب الشباب الخروج بنقطة أو بالفوز من أنياب الهلال فعليه أن يلجأ لدفاع محكم وإيقاف خطورة إدواردو تحديدًا وأيضًا خريبين واللعب بالهجمات المعاكسة السريعة“.

أوراق كارينيو

لا خلاف أن كارينيو يملك خبرات المباريات الكبرى مع النصر السعودي ويعلم جيدًا قيمة وقوة مواجهات الهلال.

ويلعب كارينيو بطريقة متشابهة مع أسلوب دياز بنفس الخطة 4-3-2-1 ويعتمد المدرب الأوروغوياني على مثلث هجومي يضم ناصر الشمراني المهاجم المخضرم والبرازيلي ماركوس بيتزلي وباهبير بينما يراهن كارينيو على قدرات الدينامو العراقي سعد الأمير بجانب عبدالمجيد الصليهم وخالد الكعبي.

ويعتمد كارينيو على الرباعي الدفاعي محمد سالم وعبدالله الفهد وصالح القميزي وفهد غازي.

وقال عمرو أنور عن فريق الشباب، إن الفريق بحاجة لفاعلية هجومية أكبر وسرعات مميزة في الخط الأمامي محذراً الهلال من ترك مساحات للشمراني لأنه مهاجم يعرف طريق الشباك.

وأوضح أن الشباب يحتاج للمزيد من الصلابة الدفاعية في مواجهة الهلال وإيقاف خطورة الفريق الشبابي تتلخص في رقابة الشمراني وبيتزلي بجانب منع سعد الأمير من بناء الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة