logo
رياضة

بعد أزمة لاريسا.. عمرو وردة ظالم أم مظلوم؟

بعد أزمة لاريسا.. عمرو وردة ظالم أم مظلوم؟
13 مايو 2020، 2:13 م

نشبت أزمة حادة في الساعات الماضية، بطلها عمرو وردة، لاعب منتخب مصر السابق مع ناديه، لاريسا اليوناني.

وأعلن نادي لاريسا استغناءه عن خدمات عمرو وردة، وإنهاء إعارته من نادي باوك، لما وصفه النادي في بيانه بأنها مخالفات تأديبية كبيرة.

وأوضح عمرو وردة، وجهة نظره، ودافع عن نفسه في وجه اتهامات نادي لاريسا اليوناني، ليبقى السؤال هل وردة ظالم أم مظلوم في هذه الأزمة؟ وهو ما تحاول "إرم نيوز" الإجابة عنه في التقرير التالي:

دفاع وردة

حاول عمرو وردة، تجميل الصورة بعد البيان الصادر من لاريسا، مؤكدًا في تصريحات صحفية، أنه لم يخطئ أو يرتكب فعلًا غير أخلاقي أو مخالفات تأديبية.

وأكد وردة، أن بيان رئيس لاريسا، سببه الخلاف بينه وبين نادي باوك، الذي يملك عقد وردة، ورفض الفريق تجديد إعارة أو بيع وردة نهائيًا.

وقال مدحت وردة والد اللاعب، لـ"إرم نيوز" إن ما أكده رئيس لاريسا في البيان الأول، بأن هناك مخالفات خطيرة وكون الرحيل لأسباب تأديبية، أمر غير صحيح بالمرة.

وأشار والد عمرو وردة، إلى أن نجله لم يرتكب أي أخطاء، كما يحاول للبعض أن يردد ذلك، مؤكدًا أن اللاعب ملتزم بعقده مع فريقه باوك اليوناني.





توضيح رئيس لاريسا

في المقابل، أصدر أليكسيس كوجياس، رئيس نادي لاريسا، بيانًا جديدًا أوضح خلاله أن اللاعب لم يلتزم بالتدريبات خلال الأسبوع المنقضي.

وأكد رئيس لاريسا، أن وردة خالف قواعد الاحتراف في المرحلة الماضية، بعدم حضور التدريبات، وهو السبب الرئيسي في الأزمة الحالية.

وجاء توضيح رئيس لاريسا، ليؤكد أن أزمة عمرو وردة لم تكن بسبب أفعال غير أخلاقية، كما صوّر البعض وهو الأمر الذي أشار إليه اللاعب في تصريحاته.

أزمات سابقة

شهدت مسيرة عمرو وردة، أزمات سابقة مع الأندية ومنتخب مصر، وهو الأمر الذي أدى لترويج أنباء حول حدوث واقعة جديدة غير انضباطية.

وتم استبعاد عمرو وردة من معسكر منتخب الشباب عام 2013، على هامش واقعة تحرش بفتاة في فندق الإقامة أثناء خوض بطولة شمال أفريقيا، بقرار من عصام عبد الفتاح، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق.

وتم استبعاد وردة من قائمة منتخب مصر لخوض بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة، بسبب تسريب محادثة بينه وبين إحدى الفتيات، ما أدى لأزمة حادة داخل المنتخب، وتضامن اللاعبين معه، وتراجع اتحاد الكرة وخفض عقوبة اللاعب، وعاد مجددًا إلى القائمة.

وتم استبعاد وردة أيضًا، من باوك اليوناني عام 2017 لأسباب انضباطية، بخلاف أنه تم إنهاء إعارته إلى نادي فيريينسي البرتغالي، بسبب واقعة سلوكية والتحرش بزوجة أحد اللاعبين.





الوجهة القادمة

في المقابل، أكد مصدر مقرّب من اللاعب لـ"إرم نيوز" أن مسألة تحديد الوجهة القادمة لوردة، أمر سابق لأوانه، خاصة في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد.

وقال المصدر، الذي رفض نشر اسمه، إن وردة لديه عروض في إسبانيا وإيطاليا، ولكنه لم يحسم موقفه النهائي انتظاراً لقرار إدارة نادي باوك بخصوصه.

من جانبه، طالب ربيع ياسين، مدرب منتخب الشباب المصري اللاعب بالتركيز في مستقبله الكروي، وعدم الدخول في أزمات، كي يستعيد مكانته في منتخب مصر.

وقال ياسين في تصريحات لـ"إرم نيوز": "قمت بتدريب وردة من قبل ومنحته الفرصة في منتخب الشباب، هو لاعب جيد، ولكنه بحاجة للتركيز والاستقرار لفترة طويلة في أحد الأندية، كي يستعيد مستواه، ويقدم أداءه المتوقع خاصة أنه لاعب موهوب، ولكن الأزمات التي واجهته عطّلت مسيرته".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC