لقطة من شوارع باريس
لقطة من شوارع باريس(أ ف ب)

أولمبياد باريس 2024.. التهديدات السيبرانية مصدر قلق كبير للمنظمين

تعد الهجمات السيبرانية خلال الأحداث الرياضية العالمية أمرًا شائعًا، وتعد الألعاب الأولمبية هدفا متكررًا لمجموعات القرصنة الفردية أو التي ترعاها الدول.

ويفصلنا أقل من شهرين عن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2024 في باريس في فرنسا التي ستنطلق في 26 يوليو/تموز المقبل.

وكما هو الحال مع الرياضيين، تستعد الجهات الفاعلة في مجال التهديد الإلكتروني أيضًا لهذا الحدث.

وحذرت كثير من شركات الأمن والمنظمات من ضرورة أن يكون لدى الجهات المنظمة للألعاب الأولمبية آلية دفاعية قوية لمحاربة حملات التضليل ونشر الروايات الكاذبة ومحاولة جمع المعلومات الاستخبارية من خلال أولمبياد باريس 2024.

عمليات تخريبية ومدمرة

وتقول "غوغل"، إن "مجموعات التجسس الإلكتروني من الراجح أن تستهدف الألعاب الأولمبية المقبلة لأغراض جمع المعلومات بسبب العدد الهائل من المسؤولين الحكوميين الذين يحضرون الحدث".

وقد تشارك جهات التهديد هذه أيضًا في عمليات تخريبية ومدمرة مثل تشويه مواقع الويب ونشر البرامج الضارة واستهداف التكنولوجيا التشغيلية.

كذلك سيقوم بعضهم بنشر روايات ومعلومات مضللة بين الجماهير، بينما قد ينغمس بعض الآخرين أيضًا في عمليات احتيال التذاكر وسرقة معلومات تحديد الهوية الشخصية واستخدام الإغراءات المتعلقة بالأولمبياد في عمليات الهندسة الاجتماعية.

(thecyberexpress.com)

حملات العمليات المعلوماتية

من جهتها تزعم شركة "مانديانت"، التي أصبحت الآن جزءًا من "Google Cloud"، أن مجموعات التهديد ستشكل خطرًا كبيرًا على الألعاب الأولمبية الصيفية.

وحذرت أيضًا من أن حملات العمليات المعلوماتية الموالية والمعروفة علنًا باسم "Doppelganger" قد تستهدف أيضًا حسابات وسائل التواصل الاجتماعي باللغات الإنجليزية والألمانية والإيطالية.

التخفيف من حدة الهجمات

وللتخفيف من حدة هذه الهجمات السيبرانية، يجب على الشركات تحديث ملفات تعريف التهديدات الخاصة بها وجعل الأشخاص العاملين على الأرض أكثر وعيًا.

وفي حين أن هذه الهجمات تسبب اضطرابات فنية مؤقتة، إلا أنها قد يكون لها تأثير كبير على الأحداث البارزة التي يحضرها آلاف الأشخاص من مختلف أنحاء العالم.

كذلك يجب على الحاضرين في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024، أن يكونوا على دراية بالتهديدات السيبرانية المرتبطة بحضور الألعاب.

ويشمل ذلك الانتباه من تطبيقات الهاتف المحمول الزائفة أو غير الرسمية التي صممتها جهات التهديد أو صممها مجرمو الإنترنت لجمع بيانات المستخدم.

كذلك يجب الحذر من نقاط واي فاي العامة، لأن جهات التهديد ستقوم باختراق شبكات الواي فاي لسرقة المعلومات.

كما يعد من المهم التحقق من صحة المطور ومصدر أي تطبيقات للهاتف المحمول، ومنحه أقل أذونات ممكنة وما هو ضروري فقط ليعمل.

كذلك من المهم تعطيل خدمات الموقع على الأجهزة المحمولة والحفاظ على أحدث برامج مكافحة الفيروسات وتحديثها واستخدام نقطة اتصال آمنة على جهازك عبر خدمة البيانات بدلًا من شبكة واي فاي عامة غير آمنة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com