إصلاح هاتف سامسونغ ”S7“ الجديد ”مهمة مستحيلة“

إصلاح هاتف سامسونغ ”S7“ الجديد ”مهمة مستحيلة“

المصدر: متابعات- إرم نيوز

حظيت المراجعة والتغطية الأولية لسامسونغ “S7” بتقييم إيجابي كامل من كافة النواحي،المتمثلة في وزنه وملمسه وكاميرته المثالية.

وإن كنت مهتما بإصلاح الجهاز وصيانته، فإن تقرير شركة إفيكزيت حول ”S7“ يمكن أن يثنيك عن عزمك، ففي حين أن كافة الهواتف الذكية تميل لأن تكون عصية على الإصلاح مع مرور الوقت، فإن “S7” يبدو الأسوأ في هذا الجانب.

ويتجلى جزء من المشكلة في حمايته ضد الماء، فسعيا من الشركة للمصادقة على الجهاز بمعيار آي بي 68، تستخدم سامسونغ الكثير من الصمغ في العديد من مواقع الجهاز.

كما تستخدم أختاما لمنع تسرب الماء وهو أمر جيد، إلا أنه يجعل فحص الجهاز من الداخل والوصول للوحة الإلكترونية البنيوية ”daug hterb oard“ من الداخل ”مهمة مستحيلة “ تقريبا دون أن يتحطم الجهاز، وفقا لـ“إيفكزيت“.

وأضافت إيفكزيت، أنه لا مجال لفحص الأسلاك من جهاز يتمتع بأزرار خفيفة دون نزع الألياف المضيئة في الشاشة ”OLED“، كما أنها غير مصممة ليتم انتزاعها، مشيرة إلى أن إطار الجهاز الأوسط أيضا ملصق في مكانه.

وكتبت إيفكزيت أيضا، أن استخدام سامسونج لأسلاك عريضة جعل استبدال اللوحة الإلكترونية التي تتضمن مدخل الشاحن، مهمة شبه مستحيلة، حيث أن الوصول للاسلاك المذكورة يعني نزع شاشة الـ ”OLED“.

ولمن يصرون منكم على اقتناء الجهاز، فإن التصميم الداخلي يمنع الاستبدال السهل لشاشة وأزرار الأرقام، ومدخل الـ“USB“ والمايكروفون وألياف الضوء الرقيقة.

وقالت إيفكزيت، إن استبدال مدخل الشاحن، يعني إما التضحية بالألياف الضوئية أو استبدال الشاشة بشكل كامل، وهي كلها ليست خيارات محببة.

وبينت إيكفيزيت، أن الأنبوب الحراري في الجهاز، يرسل الحرارة من داخل الجهاز نحو الإطار الأوسط منه، والذي بدوره يقوم بطردها نحو الجوانب، أي تحديدا للمكان الذي تمسك منه الهاتف.

وأضافت الشركة، أنها تحتاج لإجراء اختبارات لمعرفة ما إذا كانت نسبة الحرارة المطرودة من داخل الجهاز للحواف تمثل مشكلة للمستخدمين.

وبشكل عام، حظي سامسونج جالاكسي“S7″  بترتيب 3/10، وهو ترتيب سيء.

وتمنح إيكزيفيت، نقاطا لعناصر الوحدات داخل بعض الأجزاء، ولكن استخدام مقدمة ومؤخرة الزجاج والصمغ المبالغ فيه يغير نتيجة التقييم النهائية.

 وبالنسبة للشاشة، فإن إيكزيفت، تشير إلى أنها يجب أن تتم إزالتها إن رغبت باستبدال مدخل ”اليو أس بي“، وأن استبدال الزجاج دون تدمير الشاشة أمر مستحيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com