التلاعب بالمحتوى يزداد خطورة مع تطور الذكاء الاصطناعي
التلاعب بالمحتوى يزداد خطورة مع تطور الذكاء الاصطناعيرويترز

كيف يخدع المحتوى منخفض الجودة محرك بحث غوغل؟

تأخذ شركة غوغل الاحتيال على محمل الجد وتستخدم برمجيات وإجراءات مختلفة لاكتشاف محاولة أحدهم خداع محرك البحث الخاص بها بهدف الظهور في المراتب الأولى من النتائج.

ويعدّ غوغل أكبر محرك بحث على الإطلاق، حيث يتعامل مع أكثر من 8.5 مليار عملية بحث في اليوم الواحد.

وفي حين أن الطرق الأخرى مثل وسائل التواصل الاجتماعي أو التسويق عبر البريد الإلكتروني يمكن أن تعزز أرباحك النهائية، إلا أن لا شيء يضاهي الحصول على المركز الأول في نتائج بحث غوغل.

حركة المرور عبر الإنترنت

في حين أنه من الصعب قياس النسبة الدقيقة للنقرات التي تحصل عليها النتيجة الأولى على صفحة بحث غوغل، إلا أن التقدير الحالي يبلغ حوالي الثلث أو 27.4%. وبالمقارنة، فإن المركز الخامس يحصل على حوالي 5% فقط من إجمالي حركة المرور.

بشكل عام، إذا كنت لا ترى أعداداً كبيرة من الزيارات على موقعك، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تصنيفك خارج النتائج الخمسة الأولى.

لكن يمكن أن يساعدك تحسين محركات البحث SEO من خلال اختيار الكلمات الرئيسية الصحيحة، على الارتقاء عبر التصنيفات والتقدم في قائمة نتائج البحث حتى تصبح في المراتب الأولى. 

والكلمات الرئيسية هي مصطلحات تضاف إلى المحتوى من أجل تحسين تصنيفات محرك البحث. وعندما تقوم بتحسين المحتوى من خلال الكلمات والعبارات التي يبحث عنها الأشخاص، يمكن أن يحصل موقع الويب الخاص بك على تصنيف أعلى في غوغل.

التلاعب بالمعلومات

يشير الاحتيال في بحث غوغل إلى ممارسة التلاعب بالمعلومات أو تزييفها عمداً من أجل خداع المستخدمين من جهة، والحصول على مراتب غير عادلة في نتائج بحث غوغل من جهة ثانية.

ويمكن أن يشمل ذلك أساليب مثل استخدام الكلمات الرئيسية، إخفاء الهوية، النقر الاحتيالي، وغيرها من الأساليب الخادعة التي تهدف إلى تعزيز تصنيف موقع الويب بشكل مصطنع لزيادة عدد الزيارات.

وهذا بالتحديد ما يركز عليه ناشرو المحتوى التجاري أو المحتوى منخفض الجودة، بينما يهمله معظم صانعي المحتوى عالي الجودة.

وعلى الرغم من أن شركة غوغل حذرة للغاية بشأن كيفية تصنيفها للنتائج على صفحتها الأول، ألا أن المحتوى التجاري منخفض الجودة هو الذي يتصدر نتائج البحث على حساب المحتوى عالي الجودة. 

في هذا السياق، كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون ألمان أن سيلًا من المحتوى التجاري منخفض الجودة الذي لا يقدم أي نوع من المعلومات المفيدة، خاصة عند البحث عن منتج، يستمر بالظهور أعلى تصنيفات بحث غوغل.

ووجد الباحثون أن اتجاهاً منخفضاً عاماً في جودة البحث بدأ يظهر بوضوح، محذرين من أنه مع تطور استخدام الذكاء الاصطناعي، فمن المرجح أن يزداد الأمر سوءًا.

من جهتها، تؤكد غوغل أنها تطرح تحديثات مستمرة تهدف إلى تسهيل عثور الأشخاص على محتوى عالي الجودة وتقليل كمية المحتوى منخفض الجودة أو غير الأصلي الذي يحتل مرتبة عالية في نتائج البحث.

وتقول الشركة إن التحديثات تستهدف بشكل خاص المحتوى الذي تم إنشاؤه بشكل أساسي لرفع التصنيف على محركات البحث، والمعروف باسم محتوى SEO.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com