هاتف أبل
هاتف أبلمتداولة

بحلول 2028.. أبل قادرة على إصلاح أي خدوش على الشاشة ذاتيا

بفضل التطور الحاصل في مجال الشاشات، يتوقع أن تبدأ الهواتف الذكية المزودة بشاشات قادرة على إصلاح نفسها ذاتيًا في الظهور بحلول عام 2028.

والطريقة التي يمكن أن تعمل بها، هي من خلال دمج طبقة نانو على سطح الشاشة والتي في حالة خدشها، تخلق مادة جديدة تتفاعل عند تعرضها للهواء والحرارة وتملأ النقص. وهذا ليس من عالم الخيال العلمي، بل إنه أمر ممكن.

فالشركات تتحدث منذ عدة سنوات عن تكنولوجيا شاشات الهواتف الذكية التي يمكن إصلاحها ذاتيًا. وبالطبع نحن لا نتحدث عن عودة الشاشات المحطمة بأعجوبة، بل إصلاح الخدوش التجميلية الصغيرة.

لمحة تاريخية

كانت شركة إل جي، عملاق الإلكترونيات الاستهلاكية في كوريا الجنوبية، تروج لتقنية الإصلاح الذاتي في هواتفها الذكية منذ عام 2013.

وأصدرت الشركة هاتفًا ذكيًا يسمى جي فليكس، والذي يتميز بشاشة منحنية عموديًا وطلاء "إصلاح ذاتي" على ظهره. ولم توضح الشركة كيفية عمل هذه التكنولوجيا بالضبط في ذلك الوقت. كذلك، روج عدد قليل من صانعي الهواتف الآخرين لمواد ذاتية الشفاء في الهواتف الذكية.

وفي عام 2017، قدمت موتورولا براءة اختراع لشاشة مصنوعة من البوليمر، الذي يقوم بإصلاح نفسه عند تشققه.

جي فليكس
جي فليكسimore.com

 عوائق وتحديات

مع ذلك، لم يتم بعد العثور على هذه التكنولوجيا في هاتف ناجح تجاريًا. وهناك بعض العوائق التي تحول دون إطلاق مثل هذه الهواتف على نطاق واسع.

أولاً، تحتاج الشركات إلى الكثير من الاستثمار في البحث والتطوير لضمان قدرتها على تحديد الابتكارات الجديدة في شاشات الهواتف الذكية. كما أن توعية المستخدمين مطلوبة أيضًا لتسويق هذه الهواتف، للتأكد من أنهم على علم فعليًا وبشكل صحيح بمستوى الضرر في الهواتف الذي يمكن إصلاحه دون أي تدخل يدوي.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن صانعي الهواتف أصبحوا أكثر ابتكارًا عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا العرض والشاشات، حيث أصبحت الشاشات القابلة للطي قادرة الآن على الانحناء مئات الآلاف من المرات طوال حياتها دون تأثير يذكر.

شاشة قابلة للطي
شاشة قابلة للطيthehansindia.com

 براءة اختراع من أبل

قد تقوم أجهزة آيفون المستقبلية بإصلاح أي خدوش على الشاشة ذاتيًا، وذلك بفضل أحدث براءة اختراع من أبل، مما قد يغير مستقبل الأجهزة القابلة للطي. ويستخدم هذا الابتكار طبقة ذاتية الإصلاح، تعمل على إصلاح تلف الشاشة تلقائيًا، دون الحاجة إلى القيام بأي شيء.

وتكشف براءة الاختراع، التي تحمل اسم "الأجهزة الإلكترونية ذات طبقات غطاء العرض المرنة"، تصميم أبل لطبقة خاصة من مادة تسمى المطاط الصناعي، مما يساعدها على الانحناء.

وفوق ذلك توجد طبقة ذاتية الشفاء. فعندما تتعرض شاشتك لخدش، يمكن لهذه الطبقة أن تملأ الضرر من تلقاء نفسها. كذلك، هناك أيضًا طرق لبدء عملية الشفاء يدويًا باستخدام الحرارة أو الضوء أو التيار الكهربائي.

أخبار ذات صلة
أمريكا.. دعوى قضائية ضد آبل تهدد مستقبل آيفون وأندرويد

وتُظهر الرسوم البيانية الموجودة في براءة الاختراع طبقة الإصلاح الذاتي التي تغطي الشاشة بأكملها أو الجزء المرن فقط. وهنالك أيضًا طبقة تسخين يمكن تنشيطها عند شحن الجهاز أو عند تشغيلها من قبل المستخدم للمساعدة في عملية الشفاء.

على الرغم من حصول شركة أبل على براءة الاختراع الجديدة الرائعة هذه، إلا أننا لا نعرف متى أو ما إذا كانت هذه التقنية ستظهر في المنتجات الفعلية.

ومع ذلك، تشير الشائعات إلى أن شركة أبل تعمل على العديد من المشاريع المثيرة مثل iPhone SE الجديد، والهاتف القابل للطي، ونظارات الواقع المعزز. يمكن لتقنية الإصلاح الذاتي الجديدة هذه أن تجعل أجهزة أبل المستقبلية أكثر متانة وسهولة في الاستخدام.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com