الآلات الكاتبة تحقق ازدهارًا غير متوقع في عصر الرقمنة

الآلات الكاتبة تحقق ازدهارًا غير متوقع في عصر الرقمنة

المصدر: حنين الوعري- إرم نيوز

كشفت صحيفة التايمز البريطانية أن متجرًا في منطقة مانهاتن في نيويورك بات يشهد زيادةً في مبيعات الآلات الحاسبة، خلال السنوات الخمس الماضية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على امتداد منطقة مانهاتن المليئة بالوكالات الرقمية وشركات التواصل الاجتماعية، يبيع بول شوايتزر آلات تسمح للمستخدمين بكتابة الرسائل على قطع من الورق، فيما يُعرف بـ ”آلات كاتبة“.

وكما صاحب صعود خدمات تنزيل الملفات الموسيقية عبر الإنترنت إحياء أقراص الفوتوغراف القديمة المعروفة بالـ ”فينيل“، على حد تعبير الصحيفة، زادت مبيعات الآلة الكاتبة في عصر الرسائل النصية، حيث ارتفعت مبيعات شوايتزر الشهرية ستة أضعاف خلال خمس سنوات، و“لا سيما الآلات الكاتبة اليدوية المحمولة“.

وأوضحت الصحيفة أن البعض يربطون هذا التوجه بالرغبة في إحياء الحرفية والتوق إلى البقاء في العصر الرقمي.

وساعد شوايتزر في أعماله الممثل الأمريكي توم هانكس، وهو جامع للآلات الكاتبة وغالبًا ما يمجد أصوات القرع على مفاتيح الآلات الكاتبة من إنتاج شركة سميث كورونا، التي تحمل اسم ”سكاي رايتر“.

وكشف شوايتزر، البالغ من العمر 79 عامًا، والذي دخل العمل في تجارة الآلات الكاتبة عام 1959، عن أن هانكس يدخل متجره ”كلما كان في المنطقة“، كما أنه يرسل آلات كاتبة لتتم صيانتها، وقال: ”هناك العديد من الكتاب أو الناس في مجال الترفيه الذين يحبون الكتابة على الآلات الكاتبة“.

وذكرت الصحيفة أن شوايتزر يقدم خدمة إصلاح الآلات الكاتبة التي لا يزال يتم استخدامها في شركات في نيويورك أيضًا.

وقال: ”لا تزال هناك بعض النماذج التي يجب تعبئتها بالآلة الكاتبة، وأخرى تكرر مرتين أو ثلاثة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة